EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

فاتن تكتشف خيانة زوجها وتلجأ إلى عاصي لمساعدتها

في الوقت الذي بدأت فيه عاصي بالاهتمام بزوجها أمير بعد تعرضه للإصابة، فقد لاحظت تصميمه على الطلاق، ما زاد من غضبها، خاصة مع استماعها لحديثه عن ضرورة وجود الثقة بين الزوجين، من ناحية أخرى ازدادت علاقة كريم وفاتن توترا لتقترب من النهاية بعد اكتشافها خيانته، وذلك خلال أحداث الحلقة 87 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت

  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

فاتن تكتشف خيانة زوجها وتلجأ إلى عاصي لمساعدتها

في الوقت الذي بدأت فيه عاصي بالاهتمام بزوجها أمير بعد تعرضه للإصابة، فقد لاحظت تصميمه على الطلاق، ما زاد من غضبها، خاصة مع استماعها لحديثه عن ضرورة وجود الثقة بين الزوجين، من ناحية أخرى ازدادت علاقة كريم وفاتن توترا لتقترب من النهاية بعد اكتشافها خيانته، وذلك خلال أحداث الحلقة 87 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

ففي بداية أحداث حلقة الثلاثاء 5 من يناير/كانون الثاني، دخلت ناريمان لتتحدث مع أمير (الفنان مراد يلدريم) عن رغبتها في إستعادة مزرعة إحسان من أمير بعد أن اشتراها سابقاً، وطلبت منه أن يكون ذلك سراً بينهما دون أن يخبرا أحد، وفوجئ أمير بدخول فاطمة وكريم للغرفة لعلاجه من الحسد، لكنه رفض، فاقترب منه كريم بكوب مياه وضع بداخلها علاج الحسد، فشربها أمير ليكتشف ما وضعوه في الماء.

في هذه الأثناء، ذهبت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) مع ملك لمعالجة جرح حصان أمير، وانتهزت عاصي وجود ملك معها لتسألها عن علاقتها بعلي، خاصة مع علاقة أمير وعلي المتوترة وأن معرفة أمير بعلاقتها معه سيزيد من غضبه، وبعد رحيل ملك فوجئت عاصي بقدوم أمير، فشعرت بالقلق عليه لخروجه من المزرعة، لكنه طلب منها أن يسيرا معا للمكان الذي يحبه، فأمسكت به من يده.

وأخذت عاصي زوجها أمير في سيارتها، فشرد أمير مع شاطئ البحر ليقترب ويضع يده على شعر عاصي، لكنها نظرت له، فاعتذر عن تصرفه، فروت له عن ذكريات طفولتها مع عائلتها في ذلك المكان، وأن والدها كان يمسك بالزهور ويضعها في شعر والدتها، وأمنيتها أن تعيش نفس ما كانت تراه من رومانسية والدها مع والدتها.

ورغم الرومانسية السابقة إلا إن الحوار بينما تطور ليبدأ الشجار مجدداً؛ بعد أن اتهم أمير زوجته عاصي بأنها من خربت أحلامها بيدها؛ عندما طلبت منه الاعتراف بجريمةٍ لم يرتكبها، فذهبت عاصي مع أمير على شاطئ البحر لتعلن عدم رغبتها في تأجيل قرار طلاقهما، وأنه من الضروري أن يتحدثا مع والدها إحسان.

وعادت عاصي مع زوجها للمزرعة ليتشاجرا بسبب تدخله في عملها، فحضر إحسان لهما وكشف له أمير رغبتهما في الطلاق لعدم قدرتهما على حل مشاكلهما، ما أثار جنون إحسان، فأخبرته عاصي إن أمير بدأ بمعاملة الطلاق منذ وجوده في السجن لشكه بأنها غير واثقة فيه، ما زاد من غضبه، واتهمهما بعدم قدرتهما على تحمل مسئولية الزواج، وتعذبا كثيرا ليتم زواجهما، وأن الحب بينهما أكبر من الثقة، معلنا ندمه على موافقته على زواجهما، وهو ينصحهما بالتفكير مجدداً.

من ناحية أخرى، جلست فاتن بعد رحيل زوجها كريم للفندق تتمنى لو كانت تمتلك القدرة على عودة علاقتها مرة أخرى مع زوجها كما كانت في السابق، فعادت لمنزلها لتجهز طاولة عشاء فاخرة، مقررة الذهاب لزوجها في الفندق لمصالحته، لكنها فوجئت عندما طرقت باب غرفته بوقوفه أمامها بروب الاستحمام مع فتاة أخرى، مما أثار صدمتها، خاصة بعد أن سألها كريم عن سبب قدومها للفندق.

واتهمت فاتن زوجها كريم بالوقاحة بعد أن طلب منها الدخول ليعرفها على صديقته، فأمسكت بالعصير أمامها وسكبته عليه، لترحل باكية، لكن كريم ركض خلفها بـ"الروب" على السلالم ليتمكن من الوصول إليها عند باب الفندق، فوجدها تبكي مستمرة في اتهامها له، وتركته راحلة.

في هذه الأثناء، وصل أمير مع زوجته عاصي لمنزلهما، وطلب منها أن تتحدث معه ليكشف عن ضيقه من شعور والدها بالغضب منهما، فقررت الرحيل، ودخلت لغرفتها لتجمع أغراضها، لكنه أغلق خزانة الملابس، فأكدت له أن تفكيرها كان رغبتها في خروجه من السجن، وتطور الشجار بينهما بعد أن رأى هدية علي، فتشاجرت معه بدورها لغضبها من استمرار دفاعها عن نفسها، وخرجت غاضبة ليحطم أمير هدية علي.

وأثناء وجود عاصي وأمير في المنزل، سمعا طرقات فاتن على المنزل لتشتكي لهما من تصرف كريم ورؤيتها له مع فتاة أخرى في غرفته بالفندق، فقرر أمير الاتصال بكريم؛ ليفهم منه سوء الفهم، لكن فاتن رفضت الفكرة وهي تبكي بشدة.