EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

فاتن تصر على الطلاق وتتهم "كريم" بخيانتها مع نورا

اتخذت سهيلة قرارات عنيفة ترتب عليها منع ملك من الخروج، وذلك بسبب خوفها عليها بعد تأخرها في العودة إلى المنزل، كما لامت رسلان بشدة على ترك ملك وعودته بمفرده للمزرعة، دون أن تكون ملك معه، على رغم تأخر الوقت.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

فاتن تصر على الطلاق وتتهم "كريم" بخيانتها مع نورا

اتخذت سهيلة قرارات عنيفة ترتب عليها منع ملك من الخروج، وذلك بسبب خوفها عليها بعد تأخرها في العودة إلى المنزل، كما لامت رسلان بشدة على ترك ملك وعودته بمفرده للمزرعة، دون أن تكون ملك معه، على رغم تأخر الوقت.

جاء ذلك خلال أحداث الحلقة 94 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال الأحداث حاول رسلان الاتصال بملك، خلال حلقة الأربعاء 13 من يناير/كانون الثاني 2010، وذلك بعد أن تلقى توبيخا شديدا من والدته سهيلة، فكذبت عليه ملك، لتخبره بوجودها في الفندق الذي يملكه شقيقها أمير، وأغلقت الهاتف لترحل من منزل علي مسرعة، لتحاول الذهاب قبله إلى الفندق، وعند حضوره تشاجرت معه لمراقبته المستمرة لتحركاتها.

وعاد رسلان مع ملك ليزداد شجاره مع والدته سهيلة، التي استمرت في توبيخه على تركه "ملك" بمفردها، ووصفته بأنه شخص غير مسؤول عن تصرفاته، ما زاد من غضبه، فجمع ملابسه مقررًا الرحيل من مزرعة سهيلة والعودة لمزرعة إحسان؛ حيث شعرت فاطمة بالسعادة لدى عودة رسلان للمزرعة.

في هذه الأثناء، جلس إحسان مع ابنته فاتن، فأخبرته برؤيتها لكريم في غرفة إحدى الفتيات في الفندق، فنصحها بالحفاظ على كرامته، ما دعاها لأن تطلب منه أن يدبر لها محاميا في أسرع وقت ممكن، وفي الصباح ذهب كريم إلى منزل إحسان، لكنه رفض أن يجعله يقابل زوجته فاتن لخيانته لها وحديث البلدة عن حكايته مع الفتاة الأخرى، على رغم تأكيد كريم أنه لم يخنها.

واتصل كريم بصديقه أمير ليخبره بتعقد حياته بعد شجاره مع إحسان ورفض فاتن للعودة معه والتحدث في الأمر، وبعد إنهائه الاتصال، اعترف أمير لعاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بأن "كريم" لم يخن زوجته، وأنه دخل غرفة الفتاة نورا دون أن يحدث بينهما شيء، وقرر أمير أن يتحدث مع فاتن بمفرده ليوضح لها الأمور.

ودخلت عاصي وأمير ليجلسا مع فاتن؛ حيث يسألها أمير عن رغبتها الحقيقية في علاقتها بكريم، لكنها أخبرته بعدم رغبتها في العودة لكريم مجددا، وطلبت من أمير أن ينقل لكريم رغبتها في عدم قدومه لمنزلها أو الاتصال بها هاتفيّا، فتحدث إحسان مع أمير عن رغبته في انتهاء زواج كريم وفاتن بأسرع وقت ممكن، بعد أن أصبحت سيرة العائلة حديث المدينة، معلنا عن رفضه لفكرة الصلح بينهما، وأنه لم يكن متحملا لمسؤولية الزواج.

وذهب أمير لكريم ليتشاجر معه حول تصرفه، وليخبره بأنه متفق مع إحسان بشأن منع فاتن من مقابلته، خاصة أن الجميع حاولوا من قبل أن يصلحوا الأوضاع بينهما، وأن "كريم" كانت نيته خيانتها عندما دخل لغرفة نورا، وأثناء حديثهما اتصل "ظافر" أحد رجال الأعمال؛ حيث أخبر "أمير" أنه سيدير العمل معه بالمصنع بدلا من شقيقه "مرادفتعجب أمير، لكنه وافق في النهاية.

من ناحية أخرى، ذهب زياد لمكان أرض عاصي الجديدة التي ورثتها من جدها جمال أغا؛ حيث أحضر لها تقريرا يضمن أن الأرض صالحة للزراعة العضوية، وعرض عليها زياد أن يعمل معها بالأرض، فاقترح أن ينظف لها الأرض ويشاركها بالعمل لإدخال دخل جيد لعائلته.

في غضون ذلك، قابل أمير شريكه الجديد "ظافر" في مؤتمر صحفي، ليخبروا الصحافة عن مشروعهم الجديد في الغزل والنسيج؛ حيث أكد ظافر نجاح المشروع، وأنه بدأ العمل في أرض المشروع ووضع حجر الأساس، ما سبب صدمة لأمير لعدم علمه ببدئهم البناء.

واتصل أمير بعاصي، طالبا منها أن تخبره بمكان الأرض، فدلته على الطريق وهي تقود الآلة الزراعية لتنظيف الأرض، فوصل أمير وأخبره زياد وفاتن برؤيتهم لمبنى جديد في بداية الإنشاء، وأن ذلك يضر بأرض عاصي، فوعدهم أمير بالبحث في أمر البناية الجديدة، وذهب لزوجته عاصي ليساعدها في تنظيف الأرض؛ حيث جلست بجواره تعلمه استخدام الآلة الزراعية.

وذهب أمير للأرض الزراعية، ليكتشف أن الأرض المجاورة لعاصي هي أرض المصنع الذي يقوم ظافر ببنائه، فأخذ عاصي بعيدا حتى لا ترى اسم شركته معلقا على لوحة الأرض، لعدم رغبته في مضايقتها.