EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2009

علي يكشف حبه لعاصي.. ورولا تبكي حملها من زياد

صدفة غريبة جمعت أمير (الفنان مراد يلدريم) بغريمه "علي" رجل الأعمال الذي وفد إلى أنطاكية من أجل إنشاء مشروع استثماري، والصدفة نفسها هي التي زادت من غضب أمير بعد أن اعترف علي أمامه بتعلقه بعاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) وسحرها الغريب الذي سيطر عليه، وذلك خلال أحداث الحلقة 56 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

صدفة غريبة جمعت أمير (الفنان مراد يلدريم) بغريمه "علي" رجل الأعمال الذي وفد إلى أنطاكية من أجل إنشاء مشروع استثماري، والصدفة نفسها هي التي زادت من غضب أمير بعد أن اعترف علي أمامه بتعلقه بعاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) وسحرها الغريب الذي سيطر عليه، وذلك خلال أحداث الحلقة 56 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

مواقف كثيرة مرت على أمير وتسببت في زيادة غيرته على عاصي، وذلك خلال حلقة الاثنين 30 نوفمبر/تشرين الثاني، ففي البداية علم أمير أثناء وجوده على طاولة الطعام أن عاصي ستعمل مع "علي" في المعمل الخاص به، وزادت غيرته عندما سمع عرض "علي" على عاصي بالسفر معه لمدينة اسكندرون لرؤية الأراضي الصالحة لتربية المواشي.

وكشفت عاصي لوالدها أنها ستعمل مع "علي" ليل نهار لضمان مستقبل العائلة، مقررة أن تحاول جعل نسبتها في الشركة عالية، وفي المساء اشتكت عاصي لشقيقتها رولا ابتعاد أمير عنها، وأرتها الصورة التي التقطها معه في اسطنبول، معبرة عن ضيقها من تصرفاته معها، فقبلتها رولا وعادت لغرفتها باكية لتأخر زياد عنها وعدم اهتمامه بها.

وفي الصباح، ركبت عاصي مع "علي" في سيارته ففوجئ أمير بوجودها معه في سيارته فزاد من شعوره بالغيرة عليها، وسار علي خلف سيارة أمير، وبعد وصولهم للمدينة التقى أمير بهم ليشاهدوا معا الأرض الزراعية، وعند عودتهم للفندق انتهز أمير فرصة ابتعاد "علي" وسألها عن سبب عملها معه، فأشارت إلى رغبتها في حل مشاكلها بنفسها مثلما قام أمير معها.

وكشفت عاصي لأمير اتفاقها مع علي على نسبة في العمل، وعدم قبولها بالراتب، فلامها على ثقتها في علي، لكنها واجهته بأن علي جعلها تثق به، خاصة وأنه واضح ولا يتغير في معاملته معها مثلما يتصرف أمير، مؤكدة رغبتها في استرداد المزرعة من أمير.

في هذه الأثناء، ازداد شعور رولا بالإعياء الشديد فذهبت للمستشفى لتقوم بتحليل كشف الحمل فتأكدت من حملها وذهبت لعمل زياد لكنها اكتشفت عدم وجوده فذهبت خلفه لأحد المطاعم فسمعته يتحدث مع رفاقه عن رغبته في طلاقها بعد فترة فعادت أدراجها بعد أن زاد حزنها منه، واستمرت في بكائها ليلا متظاهرة بالنوم أثناء قدومه للغرفة.

من ناحية أخرى، أخفت عاصي السلسلة الذهبية التي أحضرها لها أمير وسارت برفقة "علي" على الشاطئ في انتظار وجود أمير فرآها من بعيد لتزيد غيرته عليها، وعادت عاصي مع "علي" ليجتمعا مع أمير على طاولة الطعام، وأثناء حديثهم استأذنت عاصي منهم فشعر علي بالقلق ولمس جبهتها مما زاد من غضب أمير، وخاصة عندما عرض أمير عليها إحضار الطبيب لها، فتجاهلت الرد عليه.

وصعد أمير لغرفته في الفندق ووقف في النافذة ليجد عاصي نائمة في حديقة الفندق على أحد الكراسي فأحضر لها غطاء ولاحظ أنها تخفي السلسة الذهبية التي أحضرها لها، ولم تخلعها مثلما ظن، فسار في الطريق بعد أن تركها ليقف بجوار غريمه "علي" الذي تحدث عن سحر عاصي وجمالها وملاحظته لبكائها عند وصوله للبلدة مما سبب صدمة لأمير بعد أن كشف علي عن تعلقه بها، وسأل أمير إذا كانت عاصي تحب أحدا ما.