EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2009

في استفتاء لموقع mbc.net عشاق "عاصي" يطالبون "أمير الانتقام" بإغلاق ملفات الماضي الأليم

عاصي وأمير في لقطة من المسلسل

عاصي وأمير في لقطة من المسلسل

هل تذوب أحداث الماضي المؤلم، مع حلاوة العشق في قصة الحب الرومانسية التي جمعت بين "أمير" و"عاصي" بغير ميعاد؟.. سؤال طرحه مشاهدو المسلسل التركي الرومانسي "عاصي" الذي يعرض على MBC1، MBC4، وينتظرون الإجابة عليه خلال الأحداث القادمة من المسلسل.

هل تذوب أحداث الماضي المؤلم، مع حلاوة العشق في قصة الحب الرومانسية التي جمعت بين "أمير" و"عاصي" بغير ميعاد؟.. سؤال طرحه مشاهدو المسلسل التركي الرومانسي "عاصي" الذي يعرض على MBC1، MBC4، وينتظرون الإجابة عليه خلال الأحداث القادمة من المسلسل.

الإجابة على هذا التساؤل ما زال ينتابها مزيد من الغموض، فبعد أن ظن الجميع أن "أمير" -الفنان مراد يلدريم- سيترك سلاح الانتقام بوقوعه في شباك الحسناء عاصي" -الفنانة توبا بيوكشتون- كشفت الأحداث الأخيرة عن مخاوف شتى لدى عشاق المسلسل الرومانسي؛ خاصة بعد أن بدأ "أمير" بالتنقيب عن الماضي الأليم والبحث عن الانتقام من عائلة محبوبته الحسناء.

وبدأت تدور في ذهن "أمير" أحداث الماضي الأليم وهو يتذكر انتحار والدته منذ 20 سنة، بسبب العائلة التي ظلمتها ورفضت مساعدتها، مما أدى لشعورها باليأس الذي قادها للانتحار، ذكريات الماضي جعلت "أمير" مصمما على الانتقام من العائلة التي ظلمت والدته.

وانكشفت أسرار الماضي في حلقات المسلسل، بعد أن كشف "إحسان" والد "عاصي" أن والده يوسف أغا كان السبب في انتحار والدة أمير، بعد أن عاملها بشكل سيئ وتسبب في ظلم كثير لها من الناس.

وعلى جانب آخر، فقد كشفت الحلقات ماضيا أليما في حياة "سهيلة" خالة أمير؛ حيث أدى وفاة زوجها "محمود" إلى كشف السر الذي حمله بداخله طوال سنوات عديدة بأن ابنها الذي كانت تظنه ميتا على قيد الحياة، لكنه لم يستطع معرفة العائلة التي ربته.

وفاة محمود وبحث سهيلة عن ابنها المفقود منذ سنوات، أسهم في إيقاف تفكيرها بالانتقام من عائلة "عاصي" بعد أن تسببوا بينما حدث لشقيقتها وأبنائها، ولكن سماعها معلومات مؤكدة عن أن يوسف أغا والد "إحسان" كان يحمي السيدة أمينة التي ساعدتها على الولادة في الماضي، أشعل بداخلها مجددا الرغبة في الانتقام منهم.

في غضون ذلك، ازداد تفكير "أمير" في الانتقام من العائلة التي ظلمت والدته، ولكن اصطدامه المتكرر مع "عاصي" ابنة تلك العائلة، أثار بداخله مشاعل شتى بين رغبته الجادة في الانتقام، وبين بوادر مشاعر بدأت تظهر بداخله تجاه الشابة القوية "عاصي".

وأدت المواجهات الحادة التي ظهرت منذ الحلقة الأولى في الأحداث، بين أمير وعاصي، إلى مزيد من التقارب بينهما، خاصة مع تصميم أمير على استمرار عمل عاصي لديه، بعد أن طلب منها ذلك مسبقا مقابل تسليمها سندات مزرعة والدها، مما يجعلها أمام ناظريه بصفة دائمة، فيبقى السؤال بارزا باحتمال بداية قصة حب بينهما قد تساهم بإنهاء العداوة بين العائلتين.

وازداد الشجار الدائر بين العائلتين "أمير" وخالته من جهة، و"إحسان" من جهة أخرى، بدخول جمال أغا "جد عاصي" في مجرى الأحداث ورغبته الجادة في مساعدة حفيدته عاصي وصهره "إحسان" في مواجهة العائد للانتقام، مما جعله يشتري جميع أراضي الأهالي التي علم سرا برغبة أمير بشرائها، وذلك لسد الطرق أمامه من امتلاك أراضي "أنطاكية".

من ناحية أخرى، فضل زوار mbc.net حلولا أخرى لرد العدوان على عائلة أمير، دون اللجوء للانتقام، خاصة مع ما قد يؤدي إلى الإضرار بأشخاص أبرياء قد لا يكون لهم ذنب فيما حدث في الماضي، مثل عائلة "إحسان" الذين حاولوا التكفير عن أخطاء "يوسف أغا" الماضية، وذلك في الاستفتاء الذي نشر على الصفحة الخاصة بالمسلسل، والذي تساءل حول رد الفعل المناسب في حالة تعرض عائلة للأذى من عائلة أخرى في الماضي.

واختار 43 % من عشاق أمير، أن يقوم بمواجهة عائلة "عاصي" بما قاموا به في الماضي ومعرفة رد فعلهم ومبررهم لما حدث، خاصة أنه لا يد لهم فيما حدث، بينما فضل 41 % من زوار mbc.net أن ينسى أمير الماضي، خاصة أن انتقامه لن يعيد والدته الراحلة، وأن الاهتمام بالمستقبل سيساعده على تخطى أزمة الماضي.

في المقابل، شجع 16 % من الزوار "أمير" العائد للانتقام سرا من العائلة التي ظلمته في الماضي، خاصة أن عدم انتقامه منهم لن يشفي غليله وسيزيد شعوره بالألم دائما.