EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2009

عرض مالي لبيع "عاصي".. وأمير يبحث عن مخرج للأزمة

البحث عن وليد صار المهمة التي تشغل الجميع، وذلك في محاولة منهم لإنقاذ إحسان من السجن، وطرق مساعدة إحسان اختلفت من شخص لآخر، فكنعان عرض دفع الكفالة مقابل الزواج من عاصي (توبا بيوكشتونبينما اتفق أمير (مراد يلدريم) مع رجاله على البحث عن وليد، بينما قام رسلان ببيع بعض المعدات لإحضار المال والبحث عن المهرب، وذلك خلال أحداث الحلقة 23 من المسلسل التركي "عاصي".

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2009

عرض مالي لبيع "عاصي".. وأمير يبحث عن مخرج للأزمة

البحث عن وليد صار المهمة التي تشغل الجميع، وذلك في محاولة منهم لإنقاذ إحسان من السجن، وطرق مساعدة إحسان اختلفت من شخص لآخر، فكنعان عرض دفع الكفالة مقابل الزواج من عاصي (توبا بيوكشتونبينما اتفق أمير (مراد يلدريم) مع رجاله على البحث عن وليد، بينما قام رسلان ببيع بعض المعدات لإحضار المال والبحث عن المهرب، وذلك خلال أحداث الحلقة 23 من المسلسل التركي "عاصي".

وخلال أحداث حلقة الأربعاء 21 من أكتوبر/تشرين أول، والتي عرضت على MBC1 الساعة الرابعة مساء بتوقيت السعودية، أصيب أمير بالغضب، بعد أن أخبره جمال أغا جد عاصي- أن "كنعان" قرر دفع الكفالة مقابل الزواج من عاصي، فدخل أمير على عاصي متهما إياها بقبولها الزواج من كنعان مقابل إخراج والدها من السجن، رافضا فكرة بيع نفسها.

وطلب أمير من عاصي الموافقة على تدخله لدفع الكفالة، لكنها طلبت منه الانتظار ريثما تستشير والدها الذي رفض عرض أمير بقوة رغم مدحه لأخلاق أمير العالية، خاصة بعد أن حذره أمير سابقا من تعامله مع وليد، وذلك بعد أن ذهبت عاصي لزيارة والدها في السجن لاستشارته.

في هذه الأثناء، قابل أمير صديقه كريم الذي أخبره أن رجالهما استطاعوا الوصول لمكان وليد، طالبا منه الذهاب معه للاتفاق على المبلغ المناسب مقابل تسليم وليد، فذهب أمير وسلمهم دفعة من المال، مقررا السفر معهم لإحضار وليد بنفسه.

قام رسلان بجمع بعض الأغراض من مزرعة إحسان خوفا من الحجز على أملاكه، لكن عاصي رفضت طالبة منه ترك الأغراض، فأكد لها ضرورة بيعها لتدبير المال الكافي لدفع رشوة والتوصل لمكان وليد، فتركته يتولى المهمة وهي تشعر بالضيق من اضطرارهم لبيع أغراض المزرعة.

وعلم أمير بقدوم الرجال للحجز على مزرعة إحسان، لكنه اطمئن بعد علمه بالإجراءات الطويلة أمامهم، مما يعطيه مهلة لإحضار وليد وإسقاط الدعوة ضد إحسان.

في غضون ذلك، جلست سهيلة تفحص قائمة أسماء العاملات بحثا عن ياسمين، فتذكرت أن ياسمين منتحلة شخصية مريم، وذهبت سهيلة للمصنع الذي تعمل به ياسمين فوجدتها، وعندما رأتها ياسمين تذكرت ما قامت به أثناء ولادة ابن سهيلة، فركضت خوفا منها.

من ناحية أخرى، ذهبت فاتن لمزرعة أمير وقابلته مع حبيبها كريم وملك، لتكشف لهما ذهاب كنعان إلى مزرعة إحسان لطلب الزواج من عاصي، فطلب أمير من رجاله الاستعداد للسفر لإحضار وليد، في الوقت نفسه الذي شعرت فيه عاصي بالصدمة بعد أن طلب كنعان الزواج منها وأثناء حديثهما جاء أمير طالبا منها عدم الموافقة على أي عروض قبل عودته من السفر، ووعدها بأنه لن يتأخر عليها طالبا منها انتظاره.

ودخل رسلان إلى مكتب إحسان -والد عاصي- وأخذ منها مسدسا أخفاه في ملابسه، لكن فاتن شاهدته، مما زاد من قلقها، فحذرت عاصي وطلبت منها اللحاق برسلان خوفا من تهوره.