EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

عاصي تهرب بابنتها لسوريا بعد رفع دعوى قضائية ضدها

تخوفت عاصي من تعلق ابنتها آسيا بطليقها أمير، فنصحها والدها بحل مشاكلها مع أمير بالاتفاق، فتحدثت عاصي مع أمير عن حديث والده حيدر مع آسيا عن رحيل ملك، وازداد خوفها من رغبة أمير الجامحة في الوجود بجوار ابنته، فقررت مواجهة خوفها بالهرب إلى سوريا مع ابنتها آسيا بعد أن علمت برفع أمير لدعوى أبوة لها، وذلك خلال أحداث الحلقة 123 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

عاصي تهرب بابنتها لسوريا بعد رفع دعوى قضائية ضدها

تخوفت عاصي من تعلق ابنتها آسيا بطليقها أمير، فنصحها والدها بحل مشاكلها مع أمير بالاتفاق، فتحدثت عاصي مع أمير عن حديث والده حيدر مع آسيا عن رحيل ملك، وازداد خوفها من رغبة أمير الجامحة في الوجود بجوار ابنته، فقررت مواجهة خوفها بالهرب إلى سوريا مع ابنتها آسيا بعد أن علمت برفع أمير لدعوى أبوة لها، وذلك خلال أحداث الحلقة 123 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وجاءت فكرة هرب عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) خلال حلقة الأربعاء 17 من فبراير/شباط، بعد أن تجاهلت طلب أمير بإرسال آسيا لمنزله، وأخبرت عائلتها بقرارها بالرغم من تنبيه إحسان لها بخطأ قرارها وضرورة الاتفاق مع أمير في حل مشاكلهما، إلا أنها صممت على قرارها ورحلت مع ابنتها لمشاهدة الخراف في إحدى المزارع القريبة.

في هذه الأثناء، ألحَّت سهيلة على أمير (الفنان مراد يلدريم) بضرورة اللجوء للقضاء لحل مشكلة أبوته لآسيا بعد وصولهما إلى نقطة حوار خطرة، لكن أمير تردد في الفكرة واستعد في منزله لاستقبال آسيا وشراء الكثير من الألعاب لها، معبراً عن خوفه من منع عاصي لابنتها بالذهاب لمنزله.

وصدقت توقعات أمير في اليوم التالي بعد أن فوجئ بعدم وصول آسيا لمنزله، فحاول الاتصال بعاصي لكنها تجاهلت الرد عليه، فطلب أمير من خالته سهيلة البدء في الإجراءات القانونية لرفع دعوى قضائية وإعادة ابنته آسيا لأحضانه، فذهب رامز مع المحامي لمزرعة إحسان ليحذرهم من اللجوء للقضاء بعد أن نكثت عاصي بوعدها لأمير ومنعت ابنتها من الذهاب إليه.

واتصل إحسان بعاصي ليخبرها أن أمير أرسل المحامي لرفع دعوى أبوة لأنها لم ترسل ابنتها مثلما اتفقوا، فشعرت بالصدمة وأخبرت زياد بتصرفات أمير ولاحظ ظافر شحوبها فأخبرتهما أن أمير سيرفع دعوى، فقام ظافر بمساعدتها بعد أن رحلت مع ابنتها في إحدى سيارات الشحن الخاصة به هرباً إلى سوريا.

وعلم أمير من عكاش ليلاً بضياع عاصي وابنتها آسيا وبحثهم عنهما فشعر بالقلق، وتحدث مع زياد أثناء عودته من الخارج عن مكان عاصي، لكنه أنكر معرفته بمكانها، فحدثت مشاجرة حادة بين زياد وأمير بعد أن اتهمه الأول بالرحيل أثناء حمل زوجته، وبدوره دافع أمير عن نفسه بجهله بحملها، لكن زياد أخبره أنه رحل دون أن يسمع لأحد فلامه أمير على صمته.

وشكَّ أمير في كذب عائلة عاصي، لكن إحسان أكد له الاتصال به في حالة توصلهم لمعلومات جديدة عن عاصي، ودخل زياد للمزرعة ليقابل عائلة إحسان طالبا منهم عدم البحث عن عاصي وهربها بآسيا لبلد آخر بعد علمها بالدعوى القضائية التي رفعها أمير.