EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

عاصي تشعر براحة نفسية بعد اعترافها بإطلاق النار على علي

شعرت عاصي براحة نفسية كبيرة، بعد أن اعترفت بأنها من أطلق النار على "عليوعلى الرغم من توقعها بأن تقوم الشرطة بحبسها، فإنها فوجئت بطلب رامز "النائب العام" منها أن تنسى القضية، خاصة مع بدء "علي" التعافي من الإصابة، وذلك من خلال أحداث الحلقة الـ 100 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

عاصي تشعر براحة نفسية بعد اعترافها بإطلاق النار على علي

شعرت عاصي براحة نفسية كبيرة، بعد أن اعترفت بأنها من أطلق النار على "عليوعلى الرغم من توقعها بأن تقوم الشرطة بحبسها، فإنها فوجئت بطلب رامز "النائب العام" منها أن تنسى القضية، خاصة مع بدء "علي" التعافي من الإصابة، وذلك من خلال أحداث الحلقة الـ 100 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال أحداث حلقة الأربعاء الـ 20 من يناير/كانون الثاني، شعر أمير (الفنان مراد يلدريم) بالسعادة للراحة التي لاحظها على وجه زوجته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتونلكنه بدأ يشعر بالغضب الشديد والغيرة، عندما طلبت عاصي الذهاب للمستشفى للاطمئنان على "عليفكتم غضبه ولامها في أثناء وجودهما في السيارة على قرارها بالذهاب لمركز الشرطة بمفردها دون أن تخبره.

في هذه الأثناء، اعتذر علي لملك على العذاب الذي سببه لها، لانتظارها بجواره طوال فترة الغيبوبة، فواجهته بدفاعه عن عاصي، مؤكدة له أنها أصابته قصدا، وخرجت ملك من الغرفة لتجد "عاصي" و"أمير"؛ حيث طلب منها أمير الرحيل للمنزل ودخل للاطمئنان عليه.

ولاحظ أمير نظرات علي لعاصي، فحاول كتم غضبه، وخرج الجميع من غرفة علي، لكن "أمير" ظلّ عنده ليخبره بالوضع الجديد للشركة بسبب ظافر، التي أخبره بها المحامي، فطلب منه علي أن يزوره في اليوم التالي ليعرف منه المستجدات، فوافق أمير وطلب من ملك الرحيل معه.

وعاد أمير وعاصي لمنزل جمال أغا لرغبتهما في قضاء وقت بمفردهما؛ حيث طلب منها أمير عدم إخفاء تحركاتها عليه مجددا، لخوفه عليها وعدم قدرته على الابتعاد عنها، فحضنته معبرة عن اشتياقها له، وأخبرته أنهما أصبحا شخصا واحدا.

وسار أمير وعاصي في أرجاء منزل جمال أغا ليشاهدا أنحاءه، وقررا الذهاب معا لمنزلهما القديم في الحيّ لمشاهدة الأضرار التي لحقت به، فلاحظت عاصي حزن أمير على احتراق المنزل فاحتضنته، ليخبرها بفكرة إصلاح المنزل من جديد.

واتصلت سهيلة بأمير في أثناء وجوده مع عاصي في المنزل القديم، لتخبره بغياب ملك واحتمال ذهابها للمستشفى، فظهر على وجه أمير الغضب الشديد، لكن "عاصي" نصحته بعدم قدرته على تغيير قرار ملك مع الحب الذي تكنه له، فطلب من عاصي الوقوف بجواره.

وذهب أمير لمقابلة ملك في الشركة، طالبا منها الابتعاد عن علي إجباريا؛ لأنه لا يناسبها، لكنها اعترفت بحبها له، ما زاد من غضبه، فصرخ في وجهها وهو يهددها بأنه سينسى أنها شقيقته في حال استمرارها معه، فبكت ملك وهي تشعر بصعوبة موقفها.

في غضون ذلك، طلب إحسان من ابنته فاتن التفكير في قرار رغبتها في الطلاق حتى لا تندم، فأعلنت تأكيدها لطلب الطلاق واستعدادها للذهاب للمحكمة لرفع الدعوى، فطلب منها أن تكون واثقة من نفسها ومن قرارها، مؤكدا أن كل شخص له ما يميزه عن غيره.

وذهب إحسان برفقة ابنته فاتن وزوجته ناريمان للمحكمة، لكن "فاتن" طلبت منهما أن تدخل بمفردها مع المحامية لمواجهة كريم، فوافق والداها ودخلت فاتن لتنظر لكريم بلوم، ولتواجهه في المحاكمة؛ حيث تحدثت المحامية عن سوء معاملته لها، وفوجئ كريم في أثناء المحاكمة بإعلان فاتن تخليها عن حقوقها المادية بالكامل، ما سبب صدمة له واستمر في النظر إليها.