EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2010

عاصي تساعد خاطفها في علاج ابنه وتصيب "علي" برصاصة خاطئة

عدنان يهدد عاصي بسلاحه

عدنان يهدد عاصي بسلاحه

شهدت حلقة اليوم من مسلسل عاصي جهودا كبيرة من أبطال المسلسل من أجل إنقاذ عاصي من قبضة خاطفيها؛ حيث قرر أمير البحث عنها مع صديقه كريم، خاصة أنه يعرف الخاطفين، بينما قررت الشرطة مراقبة أمير للوصول إلى المختطف، وهم على يقين من أن "أمير" يعرفه، لكنه يرفض إخبارهم به، بينما قرر "علي" دفع المال من أجل إعادة عاصي.

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2010

عاصي تساعد خاطفها في علاج ابنه وتصيب "علي" برصاصة خاطئة

شهدت حلقة اليوم من مسلسل عاصي جهودا كبيرة من أبطال المسلسل من أجل إنقاذ عاصي من قبضة خاطفيها؛ حيث قرر أمير البحث عنها مع صديقه كريم، خاصة أنه يعرف الخاطفين، بينما قررت الشرطة مراقبة أمير للوصول إلى المختطف، وهم على يقين من أن "أمير" يعرفه، لكنه يرفض إخبارهم به، بينما قرر "علي" دفع المال من أجل إعادة عاصي.

جاءت كل تلك الأحداث من خلال تفاصيل الحلقة الـ 97 من المسلسل التركي "عاصي" التي عرضت اليوم الأحد 17 من يناير/كانون الثاني 2010 على MBC1 في تمام الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وبدأ أمير مع صديقه كريم رحلة البحث عن عاصي؛ حيث وصلا إلى منزل عدنان لإنقاذ عاصي من يديه، في هذه الأثناء تحدث المفاجأة؛ حيث علمت عاصي أن "عدنان" اختطفها من أجل الحصول على المال لعلاج ابنه المريض بورم سرطاني في الدماغ، ما سبب لها ألما كبيرا وقررت مساعدة مختطفها في الحصول على المال من أجل عملية ابنه أحمد.

واستطاع أمير وكريم الوصول لمنزل عدنان فطرقا الباب بقوة، وسمعت عاصي صوت زوجها، فطلبت من عدنان أن يفتح الباب لزوجها فأخذها ومعه السلاح ليفتح له الباب، وهو يهدده بقتل عاصي إذا لم يترك أمير سلاحه، فوضعه أمير أرضا خوفا على حياة عاصي وهو يراقب دموعها، فتركها عدنان فركضت لأمير وهي تبكي.

وأوضح أمير للمختطف عدنان أنه طلب المساعدة من الشخص الخطأ، وأن وضع الطفل أحمد لا يتحمل المرض، لكن "عدنان" لم يصدقهم، وطلب من أمير أن يحضر الطبيب والمال لمنزله، مقابل أن يترك عاصي رهينة عنده، فطلبت عاصي من أمير الرحيل وإحضار الطبيب له.

وانتقل عدنان مع عائلته وعاصي إلى مكان بعيد، حتى لا يجده رجال ظافر، فوافق أمير على قرار انتقالهم، واتصلت فاتن بكريم، فطلب منه أمير أن يطلب منها الحضور إليهم لأخذهم، وهو يطمئنها على عاصي ووصف لها مكانهم، فقامت الشرطة باستجواب أمير عن المعلومات التي يملكها عن مختطف زوجته، لكنه أنكر معرفته، في الوقت نفسه الذي جلس محقق آخر يحقق مع كريم عن اختطاف عاصي.

وأخبر كريم زوجته فاتن أنه رأى عاصي واطمئن على حالتها، طالبا منها الانتظار للغد والوقوف بجوار والدها، واتصل أمير بناريمان ليخبرها بأنهم بخير، ولكنهم لم يتمكنوا من العودة بعد انتشار مرض معد، وتولي عاصي مسؤولية علاج الحيوانات.

في هذه الأثناء، اكتشف ظافر أهمية عاصي بالنسبة للجميع، بعد أن طلب منه علي إعادة عاصي مقابل أن يعطيه مالا كثيرا يفوق ما تحققه الشراكة في المصنع، فكشف ظافر أن "علي" ما زال يحب "عاصيعلى رغم زواجها، ووافق ظافر وطلب منه إحضار المال وأخذ عاصي.

وأسرع ظافر طالبا من رجاله البحث عن عاصي وإحضارها، فذهب علي -بعد أن اتصل به رجال ظافر- ومعه سلاحه لإنقاذ عاصي من يد عدنان، وهو يطلب من رجاله تركه بمفرده ليتولى هو مهمة إنقاذها.

من ناحية أخرى، استطاع أمير إحضار طبيب بطائرة خاصة لعلاج أحمد ابن المختطف عدنان ومعه المال الخاص بذلك، وذهبوا معا إلى المكان الذي وصفه له المختطف عدنان، ووصل أمير مع سماعة صوت إطلاق الرصاص، فركض للاطمئنان على زوجته.

وبكت عاصي وهي تخبر "أمير" أنها أصابت "علي" برصاصة في معدته دون قصد منها وهي تحاول إبعاد سلاحه عن عدنان، فطلب أمير من سيارة الإسعاف نقل علي لإنقاذه، وأخبره علي أنه سيعترف للشرطة بأنه من أطلق النار على نفسه حتى لا تتعرض عاصي للتحقيقات.

ووصلت الشرطة لتقوم بالقبض على عدنان بتهمة اختطاف عاصي، فطلب منه أمير سرّا أن يعترف للشرطة أنه اختطفها من أجل علاج ابنه، دون أن يذكر اسم ظافر، حتى لا تزداد المشاكل تعقيدًا، فشكره عدنان، وهو يطلب من زوجته الاعتناء بابنه أحمد.