EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2009

عائلات أنطاكية تستعد لحفل زفاف عاصي وأمير

أمير وعاصي أثناء طلب الزواج بها

أمير وعاصي أثناء طلب الزواج بها

كشف أمير عن قلقه من إفساد زواجه بعاصي بسبب عناد خالته سهيلة ووالدتها ناريمان، وخاصة بعد أن لاحظ الجميع عدم رغبتهما في الحديث معا، وازدادت الفكاهة في الحلقة 77 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت

كشف أمير عن قلقه من إفساد زواجه بعاصي بسبب عناد خالته سهيلة ووالدتها ناريمان، وخاصة بعد أن لاحظ الجميع عدم رغبتهما في الحديث معا، وازدادت الفكاهة في الحلقة 77 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، بعد أن استخدمت سهيلة وناريمان "فاتن" لتكون همزة التواصل بينهما.

وخلال حلقة الخميس 24 ديسمبر/كانون الأول؛ ذهب إحسان مع أمير (الفنان مراد يلدريم) إلى البادية ليتمكنا من استعادة أحد أسلحة جمال أغا المفقودة ليذهبا معا ويسلماها للشرطة. في هذه الأثناء، قفز مساعد علي من فوق سور المزرعة ليستعيد سلاح جمال أغا المفقود الذي ألقاه من النافذة، وتأكد علي من حديث غالب، وأن أمير وراء جريمة القتل، مقررا تأدية واجبه.

وبدأت المواجهات الطريفة بين سهيلة وناريمان، فجلست سهيلة مهمومة، مقررة عدم الدخول إلى مزرعة ناريمان لطلب يد عاصي، فقرر كريم وفاتن الذهاب إلى منزل والدتها ناريمان، محاولة إقناعها بقبول قدوم سهيلة، في الوقت الذي رفضت فيه ناريمان دخول سهيلة إلى منزلها، فجاءت فاتن برفقة زوجها ليقرر إحسان في النهاية أن تتم المقابلة في منزل مزرعة جمال أغا.

وجلست عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) مع رولا معبرة عن سعادتها باقتراب خطبتها لأمير، وأثناء حديثهما قدم أمير للمنزل فركضت عاصي سعيدة لمقابلة حبيبها الذي أمسك بيدها، وأخذ منها الخاتم لشراء خاتم الخطبة لها، وبعد رحيله اتصل بها ليعبر عن حبه الشديد لها.

اتصلت نيفين بعلي لتأجيل موعد البحث عن الأوراق وهي تخبره بقدوم أمير لخطبة عاصي مما سبب صدمة كبيرة لعلي، وخرج من الشركة ليجد عاصي مع شقيقتها في أحد المحلات، فدخل وبارك لها الخطبة، في الوقت الذي بدأ فيه أمير وكريم الاستعداد لخطبة عاصي؛ حيث ذهبا إلى أحد المحلات لتزيين الشعر، وأخبره كريم أنه أرسل باقة من الزهور لعاصي.

وفي المساء ارتدى الجميع أجمل ملابسهم، ووقفت فاتن تساعد عاصي في الاهتمام بملابسها وأناقتها، والسعادة تغمر الجميع، وذهب الجميع إلى منزل جمال أغا ومعهم الهدايا لخطبة عاصي، فدخلت عاصي ومعها القهوة عملا بالتقاليد التركية، حيث أعلن إحسان عن موافقته على زواجهما.

وفي الصباح، جلس أمير مع عاصي للاتفاق على التفاصيل؛ حيث كشفت عاصي عن عدم رغبتها في حفل زفاف كبير، وأن يكون عقد قران فقط، وفاجأها أمير بإحضاره هدية لها لا تتمكن من حرقها مهما حاولت، كما فعلت بهداياه السابقة، وركب معها في سيارته ليذهبا لمزرعة إحسان؛ حيث اجتمعت العائلة كلها ليريها السيارة الجديدة التي اشتراها لها.

وبعيدا عن السعادة التي حلت على الجميع، وبالعودة إلى قضية مقتل جمال أغا، طلب رامز من مساعده البحث عن غالب لمعرفة علاقته بعلي بعد أن اكتشف أن علي هو من دفع كفالته، في الوقت نفسه فكر علي في عدم تسليم السلاح للشرطة قبل أن يرسله للفحص للتأكد من وجود بصمات أمير عليه.