EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2009

شهامة أمير قد تكلفه تدمير حبه مع عاصي

ازدادت حدة التوتر في العلاقات بين عاصي، خاصة مع عدم قدرة أمير (الفنان مراد يلدريم) على إخبار حبيبته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بما مر به من ظروف سابقا، ابتداء من محاولة انتحار خالته سهيلة، مرورا بالحالة الغريبة التي مرت بها، لوم وعتاب تبادله العاشقان أثناء الاجتماع، وذلك خلال الحلقة 61 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

ازدادت حدة التوتر في العلاقات بين عاصي، خاصة مع عدم قدرة أمير (الفنان مراد يلدريم) على إخبار حبيبته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بما مر به من ظروف سابقا، ابتداء من محاولة انتحار خالته سهيلة، مرورا بالحالة الغريبة التي مرت بها، لوم وعتاب تبادله العاشقان أثناء الاجتماع، وذلك خلال الحلقة 61 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال حلقة الأحد السادس من ديسمبر/كانون أول 2009، أخبرت عاصي حبيبها "أمير" بأن سلسلته التي أهداها لها لم تعجبها، وذلك في محاولة منها لإغضابه، مثلما فعل معها من قبل وتركته راحلة، فشعر أمير بالغضب الشديد، وأخبر كريم وفاتن برغبته في الرحيل، في هذه الأثناء ظهر الارتباك الشديد على إحدى النادلات في الحفل، عندما رأت أحد الأشخاص من بعيد، فاقتربت من أمير وترجته أن يرقص معها خوفا على حياتها، الأمر الذي أثار غيرة عاصي، واستمرت في النظر إليه.

وجلس أمير في سيارته، فشاهد النادلة التي رقص معها وهي تركض مسرعة وخلفها أحد الأشخاص المجهولين حاملا سلاح بيده، فأسرع بسيارته ليأخذها معه قبل أن يلحق بها المجهول، فأخبرت "أمير" أن اسمها زينب، وأن "غالب" الذي طاردها يرغب في الزواج منها رغمًا عنها، ما اضطرها للهرب من منزلها.

وقرر أمير أن يأخذها معه لمنزله القديم في الحيّ، بعد أن علم بعدم وجود أقارب لها، وأعطاها رقم هاتفه للجوء إليه في حالة احتياجها لأيّ أمر، وذلك في انتظار اليوم التالي لسفرها إلى مدينة أخرى عند صديقتها خوفا من وصول غالب إليها.

وذهب أمير للمنزل القديم ليأخذ معه زينب إلى مركز حجز السيارات الراحلة لمدينة "مارسينلكنها تراجعت عن الذهاب لمكان السيارات، بعد أن رأت "غالب" من بعيد، والذي رآها بدوره، فركض خلفها وقاد أمير سيارته مسرعاً.

والتقط غالب رقم سيارة أمير، فاتصل بأكرم -أحد أصدقائه- طالبا منه معرفة هوية الشخص الذي يملك السيارة، مما زاد من خطورة الأمر على أمير، باحتمال تورطه في مشاكل كبيرة، خاصة مع السلاح الذي يملكه غالب.

وعاد أمير للشركة، ففوجئ بوجود فاتن زوجة كريم، التي طلبت منه إخبار عاصي بحقيقة محاولة خالته للانتحار، لكن أمير كشف لها أن عاصي تخلت عنه، ولم تتحمل الظروف التي مر بها، وأنها خلعت السلسلة التي أعطاها لها، رغم وعدها له بأنها لن تخلعها مهما حدث، واعترف بخطئه عندما ابتعد عنها، ولكنها أخطأت في التقرب من علي، ما أكد له أن حبها ليس كافيا له.

واتصلت عاصي بأمير لتحديد موعد للاجتماع، فقابلها أمير برفقة علي، ليكشف لهما عدم رغبته في حضور أيّة اجتماعات أخرى، وأنه أجبر على أن يدخل شريكا معهم، وانتهز أمير خروج علي ليلوم عاصي عن تغيرها وتخليها عنه وعدم قدرتها على تحمل ظروفه، فلم تتمكن عاصي من الرد عليه بعد أن عاد علي للاجتماع، ومعه بعض الملابس هدية لها.