EN
  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2009

خطبة فاتن تتحول لمسرح لبحث هوية ابن سهيلة المفقود

في الوقت الذي انشغل فيه الجميع بالاستعداد لاحتفال خطبة كريم وفاتن في المساء والفرحة تملأ الأجواء، انشغل جمال أغا بالكشف عن أوراق الماضي والبحث عن ابن سهيلة المفقود، مقررا الكشف عن الماضي في احتفال حفيدته، وذلك خلال أحداث الحلقة 29 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة مساء بتوقيت السعودية.

في الوقت الذي انشغل فيه الجميع بالاستعداد لاحتفال خطبة كريم وفاتن في المساء والفرحة تملأ الأجواء، انشغل جمال أغا بالكشف عن أوراق الماضي والبحث عن ابن سهيلة المفقود، مقررا الكشف عن الماضي في احتفال حفيدته، وذلك خلال أحداث الحلقة 29 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة مساء بتوقيت السعودية.

ففي بداية أحداث حلقة الأربعاء 28 من أكتوبر/تشرين أول، كشفت سهيلة لابن شقيقتها أمير (الفنان مراد يلدريم) أن جمال أغا أخفى ياسمين مساعدة الداية، فوعدها بالبحث عنها للكشف عن مصير ابنها، وتحدث أمير مع عارف الذي أخبره بمعرفة عكاش بأمر ابن سهيلة، فطلب منه أمير إحضاره لمواجهته.

في غضون ذلك، مر جمال أغا بسيارته وخلفه رجاله لنقل بعض الأغراض لجهاز العروس فاتن وشقيقاتها، وتحدث جمال مع إحسان على انفراد محاولا التلميح عن علاقته بسهيلة في الماضي وأن عمله في مزرعة أمير يسهم في المزيد من القرب بينهما.

وعلم جمال أغا من فاطمة زوجة عكاش أن زوجا ذهب لمزرعة أمير فلحق به، وواجهه أمام أمير برغبته في أخذهم معًا لمقابلة ياسمين مساعدة الداية، فتعرفت ياسمين عليه وكشفت لهم أن عكاش هو من أخذ طفل سهيلة بعد ولادته، وبدوره كشف لهم عكاش أنه أخفى الطفل حتى لا يتم قتله.

وبدأ جمال أغا بالبحث عن وسائل للكشف عن أسرار الماضي، فأحضر ألبوم صور وطلب من الداية ياسمين التعرف على العائلة التي أخذت الطفل، فكشفت له أن عزت صديق إحسان لم ينجب أطفالا منذ زواجه وأنه اختفى فجأة وعاد مجددا لأنطاكية وبرفقته طفل صغير، مما أثار الشكوك داخل جمال أغا أن يكون ابن عزت هو ابن سهيلة المفقود.

قابل جمال أغا زوجة عزت التي أخبرته أن ابنها مراد يعمل حاليا في أحد البنوك، وتوسلت له ألا يكشف لها حقيقة عدم أمومتها له حتى لا يصاب بصدمة الماضي، فوعدها بإخفاء الأمر عنه، مقررا اتخاذ حفل خطبة حفيدته فاتن مسرحا لمواجهة إحسان وسهيلة بابنهما.

وذهب جمال أغا لرؤية الشاب الذي شك أنه ابن سهيلة طالبا منه الحضور لاحتفال حفيدته فاتن والتحدث ببعض التفاصيل، بينما وقفت فاتن في غرفتها وارتدت أجمل الفساتين لحفل الخطبة، فدخل عليها والدها إحسان وأعطاها بعض الذهب الذي يخص والدته هديةً لها.

وفي المساء اجتمع الجميع لبدء الاحتفال بخطبة كريم وفاتن بعد حضور والدي كريم، فوقف جمال أغا ونادى الشاب مراد طالبا منه انتظاره، وذهب جمال أغا مناديا عكاش وإحسان وسهيلة وأمير للتعرف على الشاب، وبعد التعرف عليه ورحيل الشاب، واجههم جمال أغا بأن الشاب مراد هو ابن سهيلة المفقود، وأن من رباه هو عزت صديق إحسان، فشعر الجميع بصدمة كبيرة، وأصيب أمير بالذهول مما سمعه.