EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2009

جمال أغا يفضح علاقة إحسان وسهيلة.. ورسلان يحاول الانتحار

تحليل الحمض النووي فضح الماضي أمام الجميع.. وعلامات الذهول والصدمة ظهرت على الوجوه بعد أن اكتشف الجميع والدي رسلان الحقيقيين، وذلك خلال أحداث الحلقة 33 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

تحليل الحمض النووي فضح الماضي أمام الجميع.. وعلامات الذهول والصدمة ظهرت على الوجوه بعد أن اكتشف الجميع والدي رسلان الحقيقيين، وذلك خلال أحداث الحلقة 33 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

إثارة الأحداث بدأت خلال حلقة الاثنين 2 من نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن أحضر عكاش خصلات شعر رسلان لأمير، فذهب أمير (الفنان مراد يلدريم) مسرعا للمستشفى طالبا تحليلها لمعرفة هوية الأب والأم الحقيقيين، في الوقت نفسه الذي نقل فيه أحد الجواسيس لجمال أغا ذهاب أمير للمستشفى من أجل تحليل الحمض النووي، مما أثار سعادة جمال أغا لاقتراب فضح الحقيقة.

في هذه الأثناء، قابلت سهيلة رسلان في أحد الأسواق فعرضت عليه أن يعمل لديها سائقا لسيارتها، فوافق مما أدخل السعادة على قلبها لقدرتها على رؤيته بشكل يومي، وعاد أمير إلي منزله فراقب خالته والسعادة التي ظهرت على وجهها من وجود رسلان بقربها.

وكشف أمير لخالته نتيجة تحليل الحمض النووي بما يثبت أمومتها لرسلان مما زاد من سعادتها، وحضر عكاش إليهم في المزرعة، فطلبت منه سهيلة إخبار رسلان بالحقيقة، مما سبب صدمة له لعدم قدرته على مواجهة زوجته فاطمة، وخاصة لعدم علمها بما حدث في الماضي.

من ناحية أخرى، لاحظت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) استمرار أمير في معاملته السيئة معه، وخاصة بعد أن انتظرته طويلا في مكتبه، وزاد من شعورها بالضيق عندما علمت من كريم أن شقيقته ليلى ستتولى إدارة الشؤون المالية بالشركة، وشعرت بالغيرة الشديدة عندما دخلت ليلى أثناء وجودها مع أمير وطلبت منه اختيار غرفة بجواره.

وعادت عاصي لمنزلها وهي تشعر بالحزن من أجل والدها إحسان بعد أن أخبرتها والدتها ناريمان بوجوده الدائم في زريبة الحيوانات وعدم رغبته في التحدث معهم، وفوجئت عاصي بأن والدها يرفض الحديث معها رغم أنها قريبة منه ودائما ما تسانده.

شعور عاصي بالقلق على والدها دفعها للذهاب لمزرعة أمير، فسألته عن سبب تغير والدها وحالته الغريبة فكشف لها أمير قصة خالته سهيلة وعلاقتها في الماضي بأحد الأشخاص، رافضا الكشف عن هوية إحسان خوفا على عاصي من الصدمة.

في الوقت نفسه، شعر رسلان بالصدمة بعد أن كشف له والده عكاش أن سهيلة والدته الحقيقية فاتهم والده بالكذب وأصيب بحالة هستيرية فأغلق على نفسه باب زريبة الحيوانات وقام بنثر البنزين بداخلها محاولا حرق نفسه.

حريق الزريبة أدى إلى كشف الحقيقة، بعد أن دخل إحسان لإنقاذ ابنه رسلان من النيران، فلحقت به ابنته عاصي خوفا عليه، لكن أمير دخل خلفها خوفا عليها وأخرجها ومن ثم ساهم مع إحسان في إنقاذ رسلان من الحريق.

وأصابت الدهشة الجميع بعد أن بدأت سهيلة بالصراخ وهي تنادي رسلان بابنها، وتدخل جمال أغا ليكشف علاقة سهيلة بإحسان في الماضي، وأن رسلان هو ثمرة علاقتهما غير الشرعية مما سبب صدمة للجميع، وخاصة عاصي التي استمرت في النظر لوالدها غير مصدقة ما سمعته.