EN
  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2009

تقرير السلاح يثبت براءة أمير.. وعلي يخطط لتوريطه

أمير يقرأ تقرير فحص السلاح

أمير يقرأ تقرير فحص السلاح

المواجهات الحادة بين ناريمان وسهيلة تزداد، بعد ظهور براءة أمير ورسلان، بينما ازدادت سعادة أمير وعاصي، بعد أن ظهر تقرير السلاح ليثبت أن سلاح أمير الذي كان معه ليلة ارتكاب الجريمة نظيف، ولم تنطلق منه رصاصة منذ فترة، وذلك خلال أحداث الحلقة 75 من المسلسل التركي "عاصي"؛ الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

المواجهات الحادة بين ناريمان وسهيلة تزداد، بعد ظهور براءة أمير ورسلان، بينما ازدادت سعادة أمير وعاصي، بعد أن ظهر تقرير السلاح ليثبت أن سلاح أمير الذي كان معه ليلة ارتكاب الجريمة نظيف، ولم تنطلق منه رصاصة منذ فترة، وذلك خلال أحداث الحلقة 75 من المسلسل التركي "عاصي"؛ الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وفي بداية أحداث حلقة الثلاثاء 22 من ديسمبر/كانون الأول، استيقظ رسلان ففوجئ بوجود نيفين بجواره في السرير، دون أن يتمكن من تذكر ما حدث بالأمس بينهما، فقام مسرعا وارتدى ملابسه، شاعرا بخطأ ما قام به ليلا مع زوجة جمال أغا، وطلب منها نسيان ما حدث.

في هذه الأثناء ذهبت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتونبرفقة والدها إحسان، للاطمئنان على حفر العمال للبئر، خاصة أن الجفاف يؤدي إلى تدمير الأراضي الزراعية، وفي أثناء وقوفهم مع سهيلة مرت ناريمان، ورأتهم، فشعرت بالضيق، ونزلت تواجه سهيلة بأنها ستسترجع أراضيها ومنازلها وجميع ما استولت عليه.

من ناحية أخرى، استمر رجال علي في مراقبة كريم للتوصل لمكان زينب، حيث استطاعوا الوصول لمخبئها السري، فالتقطوا لهما صورا، فقرر علي العودة إلى أنطاكية، وقابل غالب طالبا منه كشف مكان السلاح، فكشف له غالب بأنه رأى أمير في نافذة منزل جمال أغا وبيده السلاح، وشاهد المكان الذي يخفيه فيه.

والتقى علي مع ناريمان ليخبرها بأن والدها جمال أغا سجل أراضي المجمعات السكنية باسمها، وطلب منها أن تذهب معه لمنزل جمال أغا؛ لأخذ السندات، واستغل علي غياب ناريمان في منزل جمال أغا ليتأكد من وجود السلاح في المكان الذي وصفه له غالب، ليتأكد من تكامل خيوط خطته لتوريط غريمه أمير.

في غضون ذلك، وصل تقرير فحص السلاح في أثناء احتفال الجميع بافتتاح الفندق الذي يملكه أمير وصديقه كريم، ففتحه أمير (الفنان مراد يلدريموجاءت ناريمان فأخبرهم أمير بأن السلاح لا علاقة له بالجريمة، وأن أمير ليس مشتبها به، فشعرت ناريمان بالحرج، واعتذرت لأمير؛ لكنه أخبرها بتقديره لظروفها، وشعرت عاصي بالسعادة لبراءته.

وعلى الرغم من سعادة الجميع بالبراءة، إلا أن اللحظات التالية حملت مواجهة حادة بين سهيلة، وغريمتها ناريمان، على اتهامها لرسلان وأمير منذ البداية بجريمة القتل، وأنها لم تعتذر لرسلان على طردها له من قبل، فتدخلت نيفين للدفاع عن ناريمان، وأخبرت سهيلة بأن ناريمان مصدومة من وفاة والدها، وأن ذلك سبب ارتباكها.

ودخل أمير وعاصي ليلاحظا المواجهة الحادة بين سهيلة وناريمان بسبب رسلان، حيث واجهتها ناريمان برغبتها في معرفة السبب؛ الذي جعل رسلان يدخل منزل جمال أغا في تلك الليلة، فتدخل إحسان وأخذ زوجته وبناته بعيدا.

وذهب أمير ليلا لمزرعة إحسان لمساعدتهم في الاهتمام بالبئر، لكن إحسان طلب منه الدخول للمنزل، وذهب لابنته عاصي ليخبرها بوجود ضيف لها، ففوجئت بوجود أمير لرغبته في مقابلة والدتها ناريمان بشأن زواجها؛ لكن عاصي طلبت منه الانتظار ريثما تهدأ والدته، فرحل أمير من المزرعة مقررا مساعدة النائب العام في البحث عن سلاح جمال أغا المفقود، الذي زاد من تعقيد القضية، حيث طلب من عارف إرسال العمال لمساعدة الشرطة.