EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2009

وضعن وردا بلون الثياب على شعرهن تسريحة "عاصي" تتحول لموضة بين فتيات لبنان بحثا عن الأنوثة

بساطة "عاصي" جذبت اللبنانيات اللائي سعين لتقليدها

بساطة "عاصي" جذبت اللبنانيات اللائي سعين لتقليدها

قام عدد من اللبنانيات بتغيير تسريحة شعرهن بعد أن رأين الشكل الجديد الذي ظهرت عليه النجمة التركية توبا بوكستون -الشهيرة بلميس- في المسلسل التركي الجديد "عاصي" الذي يعرض على MBC1 وMBC4.

قام عدد من اللبنانيات بتغيير تسريحة شعرهن بعد أن رأين الشكل الجديد الذي ظهرت عليه النجمة التركية توبا بوكستون -الشهيرة بلميس- في المسلسل التركي الجديد "عاصي" الذي يعرض على MBC1 وMBC4.

فالممثلة توبا -والتي أحبها اللبنانيّون في مسلسل "سنوات الضياع" إلى جانب يحيى، والذي لاقى نسبة مشاهدة عالية بالعالم العربي- ابتكرت في مسلسل "عاصي" موضة جديدة للشعر سحرت لبنانيات كثيرات، فهي تفرقُ شعرها من قمّة الرأس إلى قسمين، ومن ثمّ ترجعه إلى الوراء، وتربطه من الخلف على شكل وردة ملاصقة للرأس، لترخيه نزولا على طوله فوق الأكتاف، ليبدو في غاية الجمال ويزيد من أنوثة الفتاة.

وفي هذا الصدد، قالت منال الدر -19 سنة- من بلدة "مجدل زون" بجنوب لبنان: لفتتني "عاصي" بموضة شعرها الجميلة، وهذه أوّل مرّة أرى موضة شعر تريحني جدا، فهي من ناحية ترفع الشعر عن الوجه والعيون، ومن ناحية أخرى يبقى الشعر على طوله نازلا على الكتفين والظهر.

من جانبها، روت جودي عبد الخالق -19سنة- من بلدة "مجدل عنجر" البقاعيّة، كيف ذهبت مع ثلاث من رفيقاتها إلى مصفّفة الشعر، وطلبن منها تسريح شعرهنّ جميعا كشعر توبا في مسلسل "عاصي".

وقالت جودي: "أعدنا شعرنا جميعا إلى الوراء، وربطت كل منا شعرها بوردة صغيرة ناعمة من الحرير بحسب لون ثيابها".

وأوضحت جودي أنّ غالبية الفتيات في صالون تصفيف الشعر اخترن تسريحة "عاصي" وورودا بلون ثيابهنّ أو بلون شعرهنّ، وكانت أكثرها باللون الأسود، ومنهنّ من اكتفين بالتسريحة ودبابيس الشعر.

صديقتها "سمر عبد الواحد" -18 سنة- من "مجدل عنجر" أيضا، قالت: "أحببنا تسريحة شعر "عاصي" لبساطتها، ولسهولتها في كيفيّة تمشيطها، وقد لا تحتاج إلى مصفّفة الشعر، ولا تحتاج حتّى للذهاب إلى صالونات الشعر، ونستغني عن التكاليف الباهظة التي تطلبها صالونات تصفيف الشعر".

وأضافت سمر: "في المرّة الأولى سرّحت لي مصفّفة الشعر بطريقة "عاصي". أمّا في المرّة الثانية فمشّطته لي أمّي بنفس الطريقة".

أما "ميريام خوري" من منطقة برج حمود -25 سنة- فأكدت أن طريقة تسريحة "عاصي" تصلح أكثر مع المرأة العاملة، لاسيما وأنها لا ترتدي ثيابا قصيرة أو ضيقة، ما جعل شكلها محبّبا جدا، والتي زادتها موضة شعرها وثيابها أنوثة طاغية.

بينما، أعربت "سمر دليقان" -17 سنة- عن حزنها لأنها لا تستطيع أن تقلد تسريحة "عاصي" بسبب شعرها القصير، متمنية أن يطول شعرها قريبا لكي تستطيع أن تسرّح شعرها مثل رفيقاتها على طريقة توبا.

يذكر أن أحداث مسلسل "عاصي" تدور حول الفتاة الحسناء عاصي التي تعيش في أنطاكية بين الأراضي الزراعية، وتقابل رجل الأعمال الثري الوسيم "أمير" وتقع في غرامه.

كان زوار موقع mbc.net توقعوا أن يحقق "عاصي" نجاحا لافتا لدى عرضه، مؤكدين أن قصة المسلسل مشوقة ومليئة بالرومانسية الناعمة التي تميزت بها الفنانة التركية "توبا بوكستونالتي ما زالت عالقة في أذهان المشاهدين منذ عرض المسلسل الشهير "سنوات الضياع"؛ الذي اشتهرت خلاله لدى العرب بشخصية "لميس".

يذكر أن الدراما التركية التي عرضتها شاشة MBC بداية من مسلسلي "سنوات الضياع" و"نورثم تبعها مسلسل "لا مكان لا وطن" و"لحظة وداع" و"الأجنحة المنكسرة"؛ قد حققت جميعها نجاحا جماهيريا لافتا، وكشفت عن ذلك آراء المشاهدين والنقاد في شتى وسائل الإعلام، فضلا عن استطلاعات الرأي التي أكدت أنها حققت أعلى نسب مشاهدة.

وأرجع بعض المشاهدين نجاح الدراما التركية إلى تقارب العادات التركية مع العربية، بينما أرجعها آخرون إلى نجاح "الدبلجة" السورية التي يتم بث هذه المسلسلات بها. وأجمع المشاهدون على أن الرومانسية والتناول الإنساني الجيد للقصة والأداء المتميز للممثلين من أهم أسرار نجاح الدراما التركية.