EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

الحلقة 99:-كريم يبشر بنجاح عملية أحمد

شعرت عاصي بحالة كبيرة من تأنيب الضمير والذنب وذلك لإحساسها بمسؤوليتها في الإصابة الأخيرة التي ألمت بعلي، خاصة وأن الأطباء أكدوا لها أن حالته حرجة ولم تتحسن.
جاء ذلك خلال أحداث الحلقة 99 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1، والتي عرضت اليوم الثلاثاء 19 يناير/كانون الثاني في تمام الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

الحلقة 99:-كريم يبشر بنجاح عملية أحمد

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 19 يناير, 2010

شعرت عاصي بحالة كبيرة من تأنيب الضمير والذنب وذلك لإحساسها بمسؤوليتها في الإصابة الأخيرة التي ألمت بعلي، خاصة وأن الأطباء أكدوا لها أن حالته حرجة ولم تتحسن.

جاء ذلك خلال أحداث الحلقة 99 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1، والتي عرضت اليوم الثلاثاء 19 يناير/كانون الثاني في تمام الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وكانت أحداث حلقة اليوم قد بدأت بدخول كريم لصديقه أمير (الفنان مراد يلدريم) وهو يخبره بنجاح عملية أحمد، واستئصال الورم السرطاني من الدماغ، مما أثار سعادة أمير، وقرر الذهاب لزيارة عدنان وإخباره بنجاح العملية؛ حيث شعر عدنان بالسعادة بعد تحسن حالة ابنه، فحاول تقبيل يد أمير، وهو يدعو له بالذرية الصالحة، ويعتذر عن قيامه بخطف عاصي.

من ناحية أخرى، فوجئت فاتن بقدوم كريم إلى منزلها، لكن والدها إحسان طلب منها الدخول للمنزل، وهو يظهر عدم ترحيب بكريم، فدخل كريم خلفه طالبا من إحسان أن يتفهم موقفه؛ إلا أن إحسان رفض حديثه خوفا على كرامة ابنته فاتن بعد تناقل البلدة الحديث عن علاقة كريم ونورا، مؤكدا له رغبته في أن يبتعد عن ابنته، فدخلت فاتن على زوجها كريم تطلب منه التزام الصمت في انتظار المحاكمة.

وفوجئت ملك بطلب من الممرضة بأن تدخل عاصي إلى غرفة علي، فدخلت ملك منتحلة شخصية عاصي، لتمسك بيده فتحدث معها طالبا ألا تحكي شيئا، وأنه هو من أطلق النار على نفسه، وأثناء وجودها لاحظت انخفاض دقات قلبه فنادت على الطبيب، ووصلت عاصي فواجهتها ملك بأنها هي من أطلق النار عليه، فلامتها عاصي على تفكيرها بأنها السبب في أزمته.

وخرج الطبيب يخبرهم بخطورة وضعه بعد تعرضه لغيبوبة، وعدم توقعهم أن يحتمل قلبه الأزمة، فبكت ملك في أحضان خالتها، ورحلت عاصي باكية وتقابل والدها إحسان أمامها، فأخبرته بأنها السبب في حالة علي، وأنها لم تقصد إصابته، مما سبب له صدمة، فاحتضنها وهو يحاول التهوين عليها، لتكشف له عاصي قرارها بالاعتراف للنائب العام بأنها السبب في إصابة علي لتتخلص من تعذيب ضميرها.

في هذه الأثناء، ذهب أمير لمقابلة ملك في المستشفى التي أخبرته بوضع علي الصحي، وكشفت له علمها بأن عاصي هي السبب في قتل علي، واتهمتها بالكذب، وأنها كانت تقصد قتله لعدم قدرتها على الابتعاد عنه، لكنه دافع عن زوجته وهو يطلب من ملك التفكير في سبب منطقي لوجوده أثناء اختطاف عاصي.

واتصل أمير بزوجته فاخبرته أنها على شاطئ البحر، فذهب إليها محاولا تخفيف شعورها بالذنب، فاعترفت عاصي بازدياد حبها له، وبدوره اعترف أمير بخوفه من فقدانها أثناء اشتعال منزلهما، وتركته عاصي لتعود للمنزل لتخبر والدها بقرارها في الذهاب والاعتراف للشرطة، ورغم رغبته في تأجيل الأمر؛ إلا أنها ركبت سيارتها ورحلت إلى مبنى الشرطة.

وقابلت عاصي رامز -النائب العام- لتخبره بشهادتها الحقيقية، وأنها أطلقت النار على "علي" دون قصد منها، مما سبب صدمة له، فروت له عاصي كل ما حدث، ووصول علي في الوقت غير المناسب، لكنه كشف لها إفادة علي وعليها التوقيع الخاص به، وأن وضع علي تحسن بشكل جيد، وطلب منها نسيان أمر إطلاقها النار عليه، فشعرت بسعادة غامرة.