EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2010

الحلقة 89: عاصي تتهم أمير بعدم الثقة

رؤية أمير لعاصي مع غريمه علي زادت من علاقتهما توترا، خاصة أنه يرفض إخبارها بما رآه، وبسبب غضبه زاد من شعورها بالضيق مع صمته المتواصل، بينما اتخذ أمير قرارات خطيرة لمواجهة غريمه علي بالدخول في مناقصات تجارية ضده، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ89 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2010

الحلقة 89: عاصي تتهم أمير بعدم الثقة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 07 يناير, 2010

رؤية أمير لعاصي مع غريمه علي زادت من علاقتهما توترا، خاصة أنه يرفض إخبارها بما رآه، وبسبب غضبه زاد من شعورها بالضيق مع صمته المتواصل، بينما اتخذ أمير قرارات خطيرة لمواجهة غريمه علي بالدخول في مناقصات تجارية ضده، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ89 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وكشف أمير (الفنان مراد يلدريم) لصديقه كريم رؤية زوجته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) برفقة علي، فنصحه كريم بمحاولة إصلاح علاقته بعاصي بعد ملاحظتها ضيقه وغيرته من وجودها مع غريمه، مؤكدا له أن عاصي رفضت "علي" سابقا ولن تقبل به مجددا حتى لو طُلقا.

وانتهزت سهيلة خلال أحداث حلقة الخميس الـ7 من يناير/كانون الثاني، فرصة وجودها بمفردها مع ناريمان في غرفة "الساونا" لتصحح موقف إحسان، بعد أن كشفت لها سهيلة أنها نامت بمفردها في الفندق وأن إحسان ظل طوال الليل بصالة الفندق، فاستمعت ناريمان لكلامها، ليظهر على وجهها معالم الارتياح.

واجتمعت العائلات في المساء بالفندق لحضور الاحتفال الموسيقي، وقدم علي للاحتفال، واستمرت ملك بالنظر إليه، ما أثار انتباه عاصي وأمير الذي ظن أن زوجته تبادل "علي" النظرات.

واستأذنت ملك للخروج ولاحظت اختفاء علي من مكانه، فقامت عاصي من مكانها ووقف أمير خلفها، وهو يشك أن عاصي خرجت لمقابلة علي، لكنه فوجئ بزوجته واقفة ليشاهدا معا "علي" برفقة ملك في سيارته، ما سبب صدمة لكليهما، فركض أمير خلف السيارة وهو يشعر بالغضب الشديد ونزلت ملك منها، فطلب أمير من عاصي أن تأخذ شقيقته للداخل، ليقوم بعدها بتوجيه ضربات شديدة لعلي.

وعادت عاصي وهي تحاول تهدئة أمير ومنعه من الاستمرار في ضرب علي، لتسمع توعده لأمير بعدم قدرته على منعه من مقابلة ملك، وعاد أمير مع عائلته للمزرعة؛ حيث طلب من شقيقته ملك توضيح علاقتها بعلي، وهو يتشاجر معها دون أن تتمكن عاصي وسهيلة من تهدئته، مؤكدا لهما أن "علي" يرغب في الانتقام منه، لكن ملك صممت على علاقتها، مؤكدة أنها ليست فتاة صغيرة.

وكشف أمير عن سبب ضيقه بعد أن رآها مع علي، فشعرت بالغضب وهي تسأله إذا كان وضع خلفها جواسيس، لكنه أخبرها أنه رآها بعينه، ما زاد من شعورها بالضيق؛ لأنه راقبها من بعيد دون أن يقترب منها ويعرف السبب الذي جعلها تقابله.

ودخل أمير للتحدث مع ملك، ويخبرها بشكه في أن "علي" هو من وضع السلاح في منزله لتوريطه في الجريمة، ما سبب صدمة لها، لكنها واجهته بأن سبب كرهه لعلي هو حبه السابق لعاصي، فخرج أمير من غرفة شقيقته ليفاجأ برحيل عاصي بسيارتها، فرحل خلفها ليسألها في منزلهما عن سبب عدم انتظاره، لكنها سألته عن الأفكار التي دارت في رأسه عندما رآها مع عليّ، وأنها اعتبرت أن تصرفه عدم ثقة بها، ما وضعه في نفس الموقف الذي كانت هي فيه سابقا، عندما أخبرها بعدم ثقتها به في أثناء وجوده في السجن.

من ناحية أخرى، عاد كريم مع زوجته فاتن لمنزلهما، طالبا منها بأن تستمع له ويكشف لها أنه لم يخنها، ولكن الفتاة أثرت عليه بسبب علاقتهما الزوجية السيئة فطلب منها مراجعة تصرفاتها، فنزلت بعد برهة لتطلب منه اتخاذ الإجراءات التي يراها مناسبة لهما.