EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

الحلقة 86:-عاصي تتولى رعاية زوجها بعد إصابته

غضبُ ناريمان من سهيلة يدفعها إلى اتخاذ الكثير من القرارات الخاطئة، إضافة إلى زيادة المواجهات الحادة بينها وبين ناريمان من جهة، وبين ناريمان وزوجها إحسان من جهة أخرى

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

الحلقة 86:-عاصي تتولى رعاية زوجها بعد إصابته

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 86

تاريخ الحلقة 04 يناير, 2010

غضبُ ناريمان من سهيلة يدفعها إلى اتخاذ الكثير من القرارات الخاطئة، إضافة إلى زيادة المواجهات الحادة بينها وبين ناريمان من جهة، وبين ناريمان وزوجها إحسان من جهة أخرى، دون أن تستمع ناريمان لمبررات زوجها المنطقية.

كان ذلك خلال الحلقة 86 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وتسبب وجود أمير في مزرعة إحسان وزيارة سهيلة له في غضب ناريمان التي شعرت بالضيق من وجودها في منزلها، ومن ترحيب إحسان بها؛ فقررت العودة إلى منزل والدها الراحل جمال أغا، لكن إحسان حاول إقناعها بالبقاء دون فائدة، كاشفة له عن غضبها الشديد من استمرار زيارة سهيلة للمزرعة، وذلك خلال حلقة الإثنين 4 يناير/كانون الثاني.

وطلب إحسان من زوجته نبذ الغيرة جانبا، والنظر إلى الأمور بشكل أكثر منطقية، خاصة وأن زيارة سهيلة جاءت بهدف إصابة أمير (الفنان مراد يلدريم) وأنه لا يستطيع منعها من زيارة ابن شقيقتها، لكن ناريمان رحلت رغم حديثه، مؤكدة عدم تصديقها مبررات وجوده مع سهيلة في الفندق، وأنه لم يكن نائما معها بنفس الغرفة.

من ناحية أخرى، أظهر أمير تصميمه على قرار طلاق عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) لصديقه كريم، رافضا محاولات الأخير تبرير موقفها بأن عاصي مرت بظروف صعبة مع دخوله السجن، مما دفعها للبحث عن أي حلول لإخراجه، إضافة إلى ضغط الكثيرين عليها مما أثر على قدرتها على التفكير.

وأكد أمير لصديقه أن عاصي لم تُبد اعتراضا على قراره بطلاقها، فكشف له كريم أن كبرياء عاصي يمنعها من الاعتراض، والركض خلفه لإقناعه بالتراجع عن فكرته، مشيرا إلى ضرورة التروي والتفكير، وأن التراجع عن فكرة الطلاق سهلة، لكن عنادهما يدفعهما للاستمرار.

في هذه الأثناء؛ دخلت فاتن المطبخ، وسألت شقيقتها عاصي عما يحدث بينها وبين أمير، فأخبرتها ببدء أمير في إجراءات الطلاق أثناء وجوده في السجن، وتركتها عاصي متجهة إلى زوجها أمير محاولة مساعدته على السير، لكنه رفض، وأخبرها أنه سيسير بمفرده مما زاد من غضبها، وأخبرته عن الشخص الذي يرغب في وجوده بجواره، فمد يده لها لتمسك به ليجلس مع العائلة في المنزل.

وبحثت عاصي عن الحقن لتعطيها لأمير دون أن تجدها، فطلبت من زياد الذهاب معها إلى صيدلية قريبة، وبعد شرائها فوجئت بوجود علي مع ملك في أحد المطاعم، فعرضت عاصي على ملك أن توصلها معها للمنزل، لكن ملك رفضت، فرحلت عاصي مع زياد الذي أعلن لها عدم ارتياحه لتصرفات علي وخروج ملك معه، على الرغم من أنها تعلم بعداوته لأمير.

عادت عاصي إلى منزلها، فلاحظت وحدة والدها، وتفكيره الدائم في ناريمان؛ فنصحها بالاهتمام بزوجها بعد المصائب التي حلت بهما، فبكت عاصي دون أن تتمكن من إخباره بتوتر علاقتها بأمير، وصعدت عاصي إلى غرفتها، فأخفى أمير صورتهما التي كان يشاهدها.

وطلبت عاصي من أمير أن يخفي خبر طلاقهما لشعور والدها بالضيق بسبب والدتها، وأثناء حديثهما قدم رسلان ليعتذر لأمير عن شكه السابق به، وأنه ضغط على عاصي بعد أن كانت تدافع عنه بكل قوة، لكن أمير أكد له أن ضغطه على عاصي لا يجب أن يكون سببا في تغيير رأيها.