EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

الحلقة 85:-إصابة أمير تثير خوف عاصي

القدر يأبى إلا أن يقرب بين أمير وعاصي.. دون أن يتمكنا من إخبار الجميع برغبتهما في الطلاق، وذلك بعد أن اجتمعا معا في منزل إحسان في سهرة عائلية

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

الحلقة 85:-إصابة أمير تثير خوف عاصي

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 85

تاريخ الحلقة 03 يناير, 2010

القدر يأبى إلا أن يقرب بين أمير وعاصي.. دون أن يتمكنا من إخبار الجميع برغبتهما في الطلاق، وذلك بعد أن اجتمعا معا في منزل إحسان في سهرة عائلية، حاول أمير خلالها انتهاز الفرصة وإخبار الجميع برغبته في طلاق عاصي دون أن يتمكن فعلياً من تحقيق رغبته، وذلك خلال أحداث الحلقة 85 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وفي بداية حلقة الأحد 3 من يناير/كانون الثاني، تذكر أمير (الفنان مراد يلدريم) حديثَ رامز بانتقال السلاح إلى منزله مع هدايا حفل الزفاف، فشكّ في هدية "علي" وسأل السكرتيرة عن الأشخاص الذين دخلوا منزله أثناء حفل الزفاف، وخرج أمير مسرعا بسيارته وذهب لمقابلة علي، ليكشف له علمه بكل ما خطط له علي، وأنه سيدفع الثمن، وأنه خطط للانتقام منه لخسارته عاصي بعد أن أصبحت زوجته.

وازداد غضب علي بعد تهديد أمير الصريح، فاتصل بملك شقيقة أمير طالبا مقابلتها ليعبّر لها عن مشاعر الحب الكاذبة وإعجابه بها في إطار الخطة التي رسمها للانتقام من أمير، وصدقت ملك حديثه لتشعر بالسعادة الشديدة لكنها طلبت منه تأجيل الحديث لوقت آخر لانشغالها بدعوة إحسان.

وعاد أمير للمنزل فأخبرته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بدعوة والدهما على العشاء، فاتفقا على الذهاب على أن يتولى أمير الحديث مع والدها بشأن رغبته في البدء بإجراءات الطلاق، وذهب مع عاصي لمزرعة إحسان الذي رحب بهما، وقدمت ناريمان مع فاتن وزوجها كريم، حيث عبّر إحسان عن فخره الشديد ببناته وأزواجهن لتجمعهن معا على طاولة واحدة.

وشكر أمير "إحسان" على ما قام به من أجل إثبات براءته، واستعد ليتحدث عن اتفاقه مع عاصي بإجراءات الطلاق، لكن ناريمان قاطعته وهي تحضر هدية أمير اعتذارا له واحتفالا بزواجهما، وحضر عكاش ليخبرهم أن الطريق تم قطعه بسبب السيل وعدم قدرة الجميع على العودة لمنازلهم.

ودخلت عاصي مع أمير لغرفتهما في منزل إحسان للنوم، لتشعر بالخجل عندما بدأ أمير يبدل ملابسه، وفي الصباح استيقظ أمير ليراقبها وهي نائمة، وشاهد صورتهما معا التي التقطاها سابقاً في إسطنبول، وقد رسمت عاصي حولها قلبا أحمر، فاستيقظت وأخذتها منه وهي تمزقها.

وخرجت عاصي من المنزل باكية، فأخذ أمير وشاحا لها، وخرج خلفها خوفا عليها من البرد وهو يناديها، لكنه وقع من على حصانه بسبب انزلاق الأرض، فركضت عاصي وهي تصرخ، واتصلت بسيارة الإسعاف لتطلب النجدة، واستمع كريم لصراخها، واتصل بإحسان طالبا منهما الاستعداد.

انزلاق الأرض لم يمكّن سيارة الإسعاف من الحضور، فأحضرت عاصي الكثير من الأخشاب من الأرض لتصنع "نقالة" مع كريم، وقاما بنقل أمير عليها ليحملاه معا، وليلتقيا مع سيارة الإسعاف، فطلبت منهم عاصي أن يأخذوه للمزرعة، ووصل طبيب بسيارة أخرى مجهزة للكشف.

وكشف الطبيب لعاصي وجود كسر بأضلع أمير، ونصحهم بألا يتحرك من مكانه، فدخلت عاصي لتساعده في تغيير ملابسه، وهي تعبّر عن خوفها الشديد عليه، واعتذرت عن عدم توقفها عندما ناداها أول مرة، لكنه أخبرها أن ذلك ليس ذنبها، وأنه لحق بها خوفا عليها من البرد.