EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 73: إحسان يتهم عاصي بالخيانة

مرت لحظات عصيبة على عاصي بعد أن اكتشف والدها أنها لم تكن في منزل شقيقتها فاتن وأنها كانت مع أمير (الفنان مراد يلدريم) بمنزله في الحيّ القديم، وزاد من صعوبة موقفها اتهام والدتها ناريمان لأمير بأنه وراء ارتكاب جريمة قتل جدها جمال أغا، خلال الحلقة الـ73 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 73

تاريخ الحلقة 20 ديسمبر, 2009

مرت لحظات عصيبة على عاصي بعد أن اكتشف والدها أنها لم تكن في منزل شقيقتها فاتن وأنها كانت مع أمير (الفنان مراد يلدريم) بمنزله في الحيّ القديم، وزاد من صعوبة موقفها اتهام والدتها ناريمان لأمير بأنه وراء ارتكاب جريمة قتل جدها جمال أغا، خلال الحلقة الـ73 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

ويبدو أن وجود عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) مع أمير في منزله قد فتح النار عليها من كل الجوانب، ففي بداية حلقة الأحد الـ20 من ديسمبر/كانون الأول، طلبت فاتن من أمير أن يحضر مع عاصي لمنزلها، فاستأذنت عاصي من عائلتها بالخروج والمبيت في منزل فاتن، لكن والدتها ناريمان خرجت وراءها فكشفت عاصي لها أنها ابتعدت عن علي، فازداد غضب ناريمان، بعد أن تحدثت مع زوجها إحسان وعلمت بوجود أمير ورسلان في منزل والدها ليلة ارتكاب الجريمة.

وخرجت عاصي برفقة أمير ليذهبا للمنزل القديم، وبعد رحيلهما من منزل كريم وصلت والدة ناريمان لتطرق عليهما الباب بقوة، فاستيقظ كريم وعلم بعدم عودة عاصي للمنزل، فتوعدت ناريمان بمحاسبة فاتن إذا اكتشفت وجود عاصي بمنزل أمير.

وذهبت ناريمان لمنزل أمير، فوجدت عاصي معه فاتهمت "أمير" أنه السبب وراء القتل، ولحق بهما إحسان فوجد ابنته في منزل أمير، فتشاجر معها، واتهمها بأنها تستغل ثقتهما بوجودها في منزل أمير، رافضا علاقة أمير وعاصي لمخالفتهما العادات والتقاليد.

واستمرت ناريمان في شجارها مع عاصي، رافضة الاستماع لحديثها ودفاعها عن أمير، واستمع رسلان لشجارهما، فحاول التدخل، لكن ناريمان طردته من المنزل بشكل نهائي، فصرخ إحسان في وجهها رافضا طرد رسلان واتهامه بجريمة دون دليل لديها، وخرج وراء رسلان ليجده جالسا على سيارته.

وفوجئت عاصي بتصديق رولا وفاتن بأن "أمير" و"رسلان" لهما يد في ارتكاب جريمة جمال أغا، فطلبت منهما الخروج من غرفتها، واستمرت في بكائها، فدخلت إليها ناريمان لتواجهها بالرسائل التي أرسلها لها أمير، فكشفت لها عاصي عن قدوم أمير لطلب زواجها في نفس الليلة التي قتل بها جدها جمال أغا.

وازدادت الخلافات، فتشاجرت فاتن مع كريم لرفضها العودة معه لمنزله، في ظل الخلافات في عائلتها، فرحل كريم غاضبا لمنزل خالته سهيلة؛ حيث فوجئ برغبة شقيقته في الرحيل لاسطنبول، بعد أن لاحظت دفاع سهيلة وأمير الدائم عن رسلان في جميع أخطائه، فتدخلت سهيلة طالبة من كريم وأمير محاولة إقناعها بالتراجع عن قرارها لكنهما طلبا منها تركها.

من ناحية أخرى، اتفق علي مع غالب على البحث عن زينب (خطيبة غالب) وكشف له غالب أنه الوحيد الذي يعلم مكان السلاح الذي خبأه القاتل، مؤكدا أنه رأى "أمير" يدخل منزل جمال أغا ويخرج وبيده السلاح.