EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 66 : "أمير" يتورط في خطبة "زينب

شارفت علاقة أمير وعاصي على الانتهاء بعد أن استمعت الأخيرة لحديثه مع أكرم (شقيق زينب) عن رغبة أمير الجادة في الزواج من زينب وخطبتها، الأمر الذي سبب بكاءها بعد أن فقدت حبها الوحيد، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ66 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 66

تاريخ الحلقة 12 ديسمبر, 2009

شارفت علاقة أمير وعاصي على الانتهاء بعد أن استمعت الأخيرة لحديثه مع أكرم (شقيق زينب) عن رغبة أمير الجادة في الزواج من زينب وخطبتها، الأمر الذي سبب بكاءها بعد أن فقدت حبها الوحيد، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ66 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وحل التوتر في بداية أحداث حلقة السبت الـ12 من ديسمبر/كانون الأول، بعد أن ذهبت ناريمان لمنزل والدها جمال أغا وهي تلمح عن غضبها من زواج والدها العجوز بفتاة صغيرة السن فأخذها جمال أغا بعيدا، فكشفت له عن سبب قدومها لأخذ الذهب الخاص برولا، الأمر الذي أثار ضيق والدها واعتبره عدم ثقة من جانب ابنته وطمعا بأمواله، لكن ناريمان أكدت له أن نيفين تزوجته من أجل أمواله، واشتكت له من ذهاب إحسان بصفة يومية لمنزل سهيلة.

في غضون ذلك، تحدثت فاتن مع شقيقتها عاصي (توبا بيوكشتون) بعيدا عن الجميع فكشفت لها عاصي أنها أخبرت أمير (الفنان مراد يلدريم) بموافقتها على الزواج من علي، ونصحتها فاتن بالاتصال به وإخباره بالحقيقة لإصلاح خطئها وعدم تدمير حبها، لكن عاصي أخبرتها أنه أدخل الفتاة زينب في حياته دون أن يخبرها وطلبت منها مساعدتها والوقوف بجوارها.

وسمعت عاصي وفاتن صراخ والدتهما التي خرجت من الاحتفال غاضبة لتسير في طرقات البلدة فلحقت بها عاصي طالبة منها العودة معها للمنزل، فجلست عاصي مع والدتها التي نصحتها بالحذر والبعد عن أمير فأجابتها عاصي بقرارها في قطع علاقتها بأمير.

وذهبت عاصي في الصباح لمنزل جدها جمال أغا فطلب منها "علي" الذهاب معه للبحر فذهبت برفقته لكنها رحلت مسرعة بعد أن تذكرت وعدها لحسين بأن تذهب إلى مدرسته، في الوقت نفسه ذهب أمير مسرعا لمدرسة حسين بعد أن اتصلوا به فوجد عاصي أمام المدرسة التي ظنت أن حسين اتفق معها للقدوم للمدرسة.

وكشف أمير خطأ تفكيرها فدخلا معا ليكتشفا أن حسين قد تشاجر مع أحد أصدقائه لأنه خطف صديقته الوحيدة، فخرجت عاصي ووقفت تراقب أمير وهو يحاول التهوين على حسين، لتجد شقيقتها فاتن التي واجهتها بتغيرها عن الماضي ونصحتها بالتفكير قبل اتخاذ قرارات متسرعة حتى لا تندم.

وسارت عاصي في الطريق تفكر في حديث شقيقتها وفي أثناء سيرها فوجئت بأحد الأشخاص يخطف ملك شقيقة أمير، فنزلت من سيارتها محاولة اللحاق بهما بين الأشجار واتصلت بأمير لتخبره باختطاف شقيقته وطلبت منه الحضور، وسمعت سهيلة ما حدث فطلبت من عارف أخذ الكثير من الرجال معه.

وسمعت عاصي حبيبها أمير وهو يتحدث مع أكرم (شقيق زينب) فأخبره أمير أنه سيتزوج زينب فبكت عاصي وهي تسمع حديثه في الخارج على أنه سيخطب زينب منه، فهدده أكرم بأن يؤذيه إذا لم ينفذ حديثه.