EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2009

الحلقة 57: إحسان ينصح سهيلة باللجوء للطبيب النفسي

رغبة أمير (الفنان مراد يلدريم) في الابتعاد عن غريمه علي، جعله يتخذ العديد من القرارات الخطيرة، خاصة بعد أن كشف "علي" حبه الشديد لعاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) ورغبته في معرفة علاقاتها العاطفية، الأمر الذي أشعل غيرة أمير، وذلك خلال أحداث الحلقة 57 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 01 ديسمبر, 2009

رغبة أمير (الفنان مراد يلدريم) في الابتعاد عن غريمه علي، جعله يتخذ العديد من القرارات الخطيرة، خاصة بعد أن كشف "علي" حبه الشديد لعاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) ورغبته في معرفة علاقاتها العاطفية، الأمر الذي أشعل غيرة أمير، وذلك خلال أحداث الحلقة 57 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وفي بداية حلقة الثلاثاء الأول من ديسمبر/كانون الأول، اكتشفت ملك عدم وجود خالتها في الغرفة، فاتصلت بأمير مسرعة، وكشفت عن خوفها من أن تؤذي خالتها نفسها مجددا، فخرج أمير معها مسرعا للبحث عند قبر زوجها فوجداها نائمة هناك.

عاد أمير مع خالته للمنزل في أسكندرون ليحضر لها طبيبا، والذي نصحها بالراحة التامة، وطلب من أمير الاهتمام بحالتها النفسية، فيما صممت سهيلة على الرحيل عائدة للمزرعة، فاستجاب أمير لرغبتها، في الوقت نفسه الذي وصلت فيه عاصي برفقة "علي" لمنزل والدها في بلدة أنطاكية.

ووقفت عاصي مع "علي" تريه حصانها الجديد، ومرّ أمير بسيارته مصادفةً فشعر بالغيرة عليها من وجودها الدائم بجوار علي، واستأذنت ملك من أمير لتنزل من السيارة وتسير بجوار عاصي، واستمرت ملك بسؤال عاصي عن "عليالأمر الذي أثار تعجب عاصي من اهتمام ملك.

في غضون ذلك، اتصل أمير على إحسان يخبره بحالة خالته سهيلة وشعورها بالضيق الشديد، ونومها في المقبرة، وعدم تحدثها مع الجميع، فدخل إحسان للمنزل محاولا إقناعها بالذهاب لطبيب نفسي، ونصحها بنسيان الماضي حتى لا يؤثر على حياتها.

وطلب أمير من إحسان الحضور مساء للاجتماع في منزله مع علي والاتفاق على تفاصيل المشروع، فوافق أمير دون أن يتمكن من إخبار إحسان بقراره ورغبته الجادة في عدم المشاركة في المشروع، خاصة لوجود "علي" به.

وذهب أمير في لقاء مع عاصي وعلي وكريم بمزرعة إحسان وبعد انتهاء الاجتماع كشف لإحسان رغبته في عدم الاشتراك في المشروع، لكن إحسان طلب منه الانتظار والتفكير في قراره مجددا، وأشار عليه بالاشتراك في المشروع المهم ومن ثم تسليمه لأحد ممن يثق بهم، فوافق أمير على التفكير في العرض مجددا.

من ناحيةٍ أخرى، تجاهلت رولا الحديث مع زوجها زياد ونداءه لها وخرجت بمفردها من غرفتها رغم طلبه منها للانتظار للخروج سويا، فركض خلفها ولاحظ طريقتها الغريبة في الحديث، فشكرته على عودته والزواج منها، وطلبت منه الانفصال، معبرة عن ضيقها مما سبب صدمة له.

ووقف زياد منتظرا رولا لعودتها من العمل طالبا منها الذهاب معه لأحد المطاعم، لكنها كشفت له عدم رغبتها بإكمال حياتها الزوجية مع شخص لا يحبها، وأكدت له علمها برغبته في الحصول على فرصة لطلاقها، فأخبرها أنه سيبحث عن محامٍ لإنهاء علاقتهما.