EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

الحلقة 54:- عاصي تبكي هجران أمير

هجر الحبيب من أجل العائلة.. نقض الوعود ونسيان الرومانسية.. تحد ومواجهة وغيرة بعد ظهور رجل أعمال جديد.. وذلك خلال أحداث الحلقة 54 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 54

تاريخ الحلقة 28 نوفمبر, 2009

هجر الحبيب من أجل العائلة.. نقض الوعود ونسيان الرومانسية.. تحد ومواجهة وغيرة بعد ظهور رجل أعمال جديد.. وذلك خلال أحداث الحلقة 54 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال أحداث حلقة السبت 29 من نوفمبر/تشرين ثان، ذهبت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) مع والدها إلى بعض رجال الأعمال، للاستعداد للاجتماع ليلا مع صديق والدها واستمرت في النظر حولها باحثة عن أمير، لكنها شعرت بالحيرة الشديدة بعد قدوم أمير (الفنان أمير يلدريم) وتجاهله الحديث معها.

وانتهزت عاصي عدم حضور رجل الأعمال للاجتماع، فقامت خلف أمير، لكنها وجدته رحل بسيارته مسرعا، فذهبت لمقر عمله ووقفت بالأسفل وهي تراقب رد فعله أثناء اتصالها به، ففوجئت بتجاهله الرد عليها رغم قربه بجوار الهاتف.

في هذه الأثناء، ترك إحسان الاجتماع ورحل لمقابلة رسلان في مقر عمله، ليقوم بنقل اسمه على كنيته، وأثناء سيرهما معا حقق إحسان مع ابنه عن سبب وجود الطبيب في مزرعة سهيلة، فعلم منه انتحارها في النهر، فذهب معه لمزرعتها ولامها على تفكيرها في الانتحار، وأمسك بيدها وهو يطلب منها عدم التفكير في الانتحار مجددا، الأمر الذي سبب ألما شديدا لزوجته ناريمان التي وقفت خلف شجرة تراقبه من بعيد.

من ناحية أخرى، ذهبت عاصي لمنزل أمير في الحي القديم، طالبة منه تبرير تصرفاته وابتعاده عنها، فكشف لها وجود مشكلة عائلية لدى خالته سهيلة وعدم قدرتهم على الاتفاق مثل عائلتها، وأخبرها برغبته في العودة للمزرعة لجمع العائلة، طالبا منها الابتعاد عنه ليتفرغ لعائلته وللعناية بهم، فأخفت عاصي دموعها ورحلت متجاهلة نداءه لها.

وركضت عاصي باكية لمنزل شقيقتها فاتن وأكدت لها عدم قدرتها على الثقة مجددا بأيّ شاب بعد تغير أمير معها وهجره لها، لكنها قررت في الوقت نفسه ارتداء ملابس جميلة والذهاب للاجتماع مع رجل الأعمال علي ليلا، لتثبت لأمير عدم تأثرها بقراره.

وركبت عاصي السيارة برفقة كريم لتذهب معه للاجتماع، ففوجئ الجميع أن صديقه "علي" أرسل ابنه "علي" بدلا منه، وأخبرهم "علي" إن أباه سماه على اسمه لرغبته في استمرار الاسم على الوجود، وتحدث علي مع عاصي معبرا عن إعجابه بها، وأخبرها بامتنانه إذا جلست بجواره، فشعر أمير بالغيرة الشديدة عليها.