EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

الحلقة 53:-أمير يتذكر الماضي بانتحار خالته

محاولة سهيلة للانتحار خلفت ردود أفعال متفاوتة بين أفراد عائلتها، لكنهم اجتمعوا جميعا على ضرورة الوقوف بجوار سهيلة في أزمتها وعدم تركها بمفردها لعدم تكرار محاولة الانتحار، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ53 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

الحلقة 53:-أمير يتذكر الماضي بانتحار خالته

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 53

تاريخ الحلقة 25 نوفمبر, 2009

محاولة سهيلة للانتحار خلفت ردود أفعال متفاوتة بين أفراد عائلتها، لكنهم اجتمعوا جميعا على ضرورة الوقوف بجوار سهيلة في أزمتها وعدم تركها بمفردها لعدم تكرار محاولة الانتحار، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ53 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

انتحار سهيلة خلف ألما كبيرا لعائلتها، وذلك بعد أن عادت ذكريات الماضي إلى عقولهم مجددا، فالشابة ملك التي حاولت نسيان الماضي استعادته بكل ألم بعد أن رأت الشجرة التي ربطتها والدتها بها قبل انتحارها، فيما استمر شقيقها أمير (مراد يلدريم) يتذكر تفاصيل انتحار والدته ومحاولة خالته سهيلة، الأمر الذي قد يجعله يمحي مشاعره تجاه عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) واحتمال عودة الماضي للسيطرة عليه مجددا.

وخلال أحداث حلقة الأربعاء الـ25 من نوفمبر/تشرين الثاني، احتضن أمير خالته بعد أن استطاع إسعافها من الغرق وطلب منها عدم التفكير مجددا في الانتحار لحاجتهم إليها، بينما ذهب رسلان مسرعا ليحضر سيارته لإنقاذها فركبت سهيلة بجوار ملك ورفضت الذهاب للمستشفى طالبة منهم بعدم إخبار أحد بمحاولتها للانتحار.

وشعرت سهيلة بالخجل من عائلتها لعدم رغبتها في أن يروها بحالة ضعيفة، فجلس أمير بجانبها يلومها على تفكيرها بالانتحار، فكشفت له أن شعورها بجفائهم دفعها للشعور باليأس والتفكير في الانتحار، مؤكدة أن الموت هو الشيء الوحيد الذي يجلب لها الراحة.

وبكى أمير وهو يخبر خالته بعودة الذكريات القديمة لعقله بعد أن رأها تنتحر أمامه ولام نفسه على عدم قدرته على مساعدة والدته من الماء وقدرته على إنقاذ شقيقته فقط، مشيرا إلى عدم قدرته على مسامحة نفسه، فأمسكت سهيلة بيده مشيرة إلى شعورها بالموت من ابتعادهم عنها.

وتحدث أمير مع رسلان وملك طالبا منهما إبقاء ما حدث سرا بينهم فوعداه بتنفيذ رغبته واتفق أمير مع شقيقته ملك على الانتقال مجددا للمزرعة للبقاء بجوار خالته، واستمر بالنظر للساعة وهو يفكر في موعده مع عاصي على شاطئ البحر، وفي أثناء تفكيره في الموعد اتصلت به عاصي التي وقفت على شاطئ البحر في انتظاره، فتجاهل الرد عليها لقدوم الطبيب لفحص خالته حيث نصحهم بالعناية بها.

وركبت عاصي على فرسها مجددا عائدة لمنزلها فوجدت سيارة الطبيب عند منزل أمير فدخلت وعلمت بمرض خالة أمير دون أن يخبرها الطبيب بحالتها الحقيقية لها، فطلبت من عارف أن ينقل لأمير تحيتها وسلامها لخالته.

وكشف رسلان عن رفضه لتفكير والدته في الانتحار، وجلست ملك مع خالتها سهيلة فطلبت منها الأخيرة محو نظرة الحزن من وجهها.