EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2009

الحلقة 45:- سهيلة تبدأ الاجراءات الحاسمة لمهاجمة أمير

هل تكون مساعدة إحسان لابنه رسلان مفتاحا لتغيير علاقتهما والأوضاع بينهما؟ وهل يغير رسلان قراره ويعيد السند إلى والده لينقذ العائلة التي على وشك الانهيار، أم سيكون مصير المزرعة البيع في المزاد العلني؟ ومواجهات حادة من المتوقع حدوثها بين سهيلة وأمير بسبب المزاد؟ كل تلك التساؤلات نتابع إجابتها خلال أحداث حلقة 45 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 نوفمبر, 2009

هل تكون مساعدة إحسان لابنه رسلان مفتاحا لتغيير علاقتهما والأوضاع بينهما؟ وهل يغير رسلان قراره ويعيد السند إلى والده لينقذ العائلة التي على وشك الانهيار، أم سيكون مصير المزرعة البيع في المزاد العلني؟ ومواجهات حادة من المتوقع حدوثها بين سهيلة وأمير بسبب المزاد؟ كل تلك التساؤلات نتابع إجابتها خلال أحداث حلقة 45 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال أحداث حلقة الاثنين 16 من نوفمبر/تشرين الثاني؛ قابلت رولا حبيبها زياد، وطالبته بالوقوف بجوارها وخطبتها، لكنه أخذها لمنزله كاشفا له عن رغبته بالزواج منها سرا لحين تجهيز نفسه والقدوم لخطبتها رسميا، مما أثار ترددها، وخاصة مع تذكرها موقف عائلتها من شقيقتها فاتن.

وفي المساء، اجتمعت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بوالدها في منزل فاتن، وأخبرتهم باقتراح مزرعة أضنه لجمع شمل العائلة مجددا، فشعر كريم بالصدمة واتصل سرا بصديقه أمير (الفنان مراد يلدريم) ليخبره برغبة عاصي في الانتقال خارج البلدة، فقرر الذهاب مسرعا لمنزل كريم، لكن أثناء سيره وجد رولا واقفة تبكي فكشف لها رؤيته لها مع أحد الشباب فأخبرته رولا باسمه، وأوصلها أمير لمنزلها.

وذهب أمير لمنزل كريم طالبا من عاصي التحدث معها منفردا فعرض عليها العمل معا دون الحاجة لسفرها، لكن أثناء حديثهما ظهر والدها إحسان طالبا منهم القدوم معه لمساعدة رسلان مع هطول الأمطار بقوة، ففوجئ رسلان بقدومهم، وتساعدوا جميعا لإنقاذ الأرض الزراعية من هطول الأمطار.

وشكر رسلان والده إحسان لقدومه للمزرعة ومساعدته في إنقاذ الأرض والمحاصيل الزراعية، في الوقت نفسه الذي استمرت فيه عاصي بالصراخ في وجه أمير، رافضة كل الوسائل التي عرضها لمساعدتها وتركته راحلة مع والدها بعد مساعدة رسلان، لكنها فوجئت بقدوم أمير في الصباح ليأخذها بسيارته لمدينة أضنه.

وانتهز أمير ابتعاد عاصي ليتصل بصديقه كريم طالبا منه البدء بإجراءات بيع حصصه الخاصة بالشركة من أجل الدخول في المزاد على مزرعة إحسان وشرائها، وكشف المحامي غالي لكريم أن المواجهة ستكون قوية بين أمير وخالته سهيلة التي ستحاول بكل جهدها شراء المزرعة من أجل رسلان، فيما شعرت سهيلة بالغضب بعد أن كشف المحامي غالي لها رغبة أمير في بيع ثلثي حصصه بالشركة فطلبت من ليلى البدء بالإجراءات لأخذ المزرعة في المزاد من أجل ابنها.

في غضون ذلك، كشف أمير أثناء جلوسه مع عاصي في أحد المطاعم عن رغبته في رؤيتها دائما والبقاء معها، فكشفت له عن رغبتها في عودة حياتها القديمة مع والدها واهتمامها بالأرض، مؤكدة صعوبة تحقيق حلمها.