EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2009

الحلقة 40: ناريمان تتبرأ من ابنتها..وجمال أغا يساند حفيدته

انفجر بركان من الغضب في وجه فاتن وكريم، بعد أن ذهبا لوالدتها "ناريمان" التي أعلنت رفضها لزواجهما بتلك الطريقة، بل وبراءتها من ابنتها لعدم طاعتها والديها والانصياع لأوامرهما، وذلك خلال الحلقة 40 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 10 نوفمبر, 2009

انفجر بركان من الغضب في وجه فاتن وكريم، بعد أن ذهبا لوالدتها "ناريمان" التي أعلنت رفضها لزواجهما بتلك الطريقة، بل وبراءتها من ابنتها لعدم طاعتها والديها والانصياع لأوامرهما، وذلك خلال الحلقة 40 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال حلقة الثلاثاء 10 من نوفمبر/تشرين ثان، عرضت ناريمان على ابنتها فاتن وكريم الذهاب للمحكمة والطلاق مجددا، معلنة عدم موافقتها على رحيل ابنتها من المنزل بتلك الطريقة، لكن إحسان تدخل طالبا من زوجته ناريمان الهدوء وعدم إتخاذ قرارات قد تسبب ندمها مستقبلا، إلا أنها استمرت في غضبها الشديد.

في الوقت نفسه، حاول أمير (مراد يلدريم) تبرير موقفه لتهدئة عاصي (توبا بيوكشتون) فواجهته برؤيتها لـ"بانا" أثناء خروجها من غرفته في الفندق في وقت متأخر، رغم تأكيده بعدم حدوث شيء بينهما، فسألته عن علاقته بليلى، لكنه أخبرها أنه يعتبرها مثل شقيقته ولا يفكر في الزواج منها، كاشفا عن رغبته في الزواج من فتاة تتميز نظراتها بحد السيف وذات رأس مرفوع دائما لا تنحني أمام العواصف.

من ناحيتها لمحت عاصي لأمير بأنه أناني ومغرور ولا يسيتطيع الدفاع عن حبه ويلجأ للهرب بصفة مستمرة، مؤكدة عدم قدرته على الاعتراف بحبه، وأثناء حديثهما حضرت جهينة باكية بقوة بسبب صراخ والديها لشقيقتها، فلحقت بها عاصي وتشاجرت مع والديها لحالة جهينة وارتجافها المستمر بسبب صراخهما لها.

أخذ كريم زوجته فاتن وذهبا إلى مزرعة أمير، بينما صعدت عاصي لوالدها إحسان وأخبرته أن "فاتن" وكريم غير مذنبين فيما فعلاه، وأنه ليس من حق والدها التدخل في زواجهما مثلما فعل جدها سابقا.

في غضون ذلك، لامت سهيلة ابن شقيقتها "أمير" على زواج كريم وفاتن دون علمها؛ حيث اعتبرته تصرفا مخالفا للتقاليد ويقلل من احترامهم لها، ودخل كريم وفاتن لمنزل أمير فرحبت بها ملك وليلى ورسلان، فاقتربت سهيلة منهم، رافضة الترحيب بهم، ما زاد من ضيق فاتن التي انتهزت حضور شقيقتها عاصي لترحل برفقتها إلى منزل جدها جمال أغا.

ورأى إحسان ابنته "عاصي" في الصباح، فطلب منها الوقوف بجوار شقيقتها فاتن، وحضرت فاطمة لتعطي لعاصي بعض الطعام لتوصله لشقيقتها فاتن، ما أثار ضيق ناريمان التي رأتها من النافذة.

وصادف أمير عاصي أثناء مرورها في الطريق حاملة طعام في يدها فأراها باقة الورود التي حملها، واستمرت عاصي وأمير في الشجار، لكن "أمير" حاول الاقتراب منها، محاولا المزاح بعد أن رفضت عاصي إعطاءه بعضا من الحلوى، وسارا معًا لمنزل جدها، واقترح أمير على صديقه كريم أن يذهب مع عاصي للبحث عن منزل جديد بهما.

من ناحية أخرى، حدثت مواجهة حادة بين سهيلة وإحسان لرفضها زواج كريم، لكنه أكد عدم علمه قبل الزواج، مشيرا لرغبته في إنهاء خلافات الماضي التي تؤثر سلبا على أبنائهما، خاصة بعد أن واجهته بأنه أخفى ابنها بعلمه، لكنه أكد لها عدم علمه بأبوته لرسلان.