EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

الحلقة 27: ليندا تطارد كريم وتواجه حبيبته فاتن

الفرحة عمّت أجواء الحلقة 27 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يُعرض على MBC1 الساعة الرابعة مساء بتوقيت السعودية، بعد أن بدأ الجميع بالاستعداد لاستقبال كريم وعائلته لخطبة فاتن، غير أن ما كدر صفو هذه الأجواء اندلاع المواجهات الحادة بين النجمة التركية عاصي (توبا بيوكشتون) وأمير (مراد يلدريم) لاستمرار أمير في تجاهل عاصي بشكلٍ تام.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 26 أكتوبر, 2009

الفرحة عمّت أجواء الحلقة 27 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يُعرض على MBC1 الساعة الرابعة مساء بتوقيت السعودية، بعد أن بدأ الجميع بالاستعداد لاستقبال كريم وعائلته لخطبة فاتن، غير أن ما كدر صفو هذه الأجواء اندلاع المواجهات الحادة بين النجمة التركية عاصي (توبا بيوكشتون) وأمير (مراد يلدريم) لاستمرار أمير في تجاهل عاصي بشكلٍ تام.

وخلال أحداث حلقة الاثنين 26 من أكتوبر/تشرين الأول، استمر أمير في موقفه من عاصي، فانتهزت الأخيرة رحيل والدها برفقة عكاش وواجهته بطريقة تعامله السيئة معها، فذكّرها بأنها تجاهلت رغبته في مساعدتها، مؤكدا عدم قدرته على الثقة بها مجددا.

وفي هذه الأثناء، تشاجر كريم مع شقيقته ليلى، واتهمها بأنها وراء إحضار حبيبته السابقة ليندا لتحطيم حياته، وخرج مسرعا، فركضت ليندا وركبت بجواره، فكشف كريم لها رغبته في بدء حياة جديدة برفقة حبيبته فاتن.

ونزلت ليندا من سيارته فقابلت فاتن مصادفة، فتحدثت معها عن كريم، مما سبب صدمة للأخير بعد أن رأى ليندا وفاتن معا في مرآة سيارته، خاصة لخشيته من حديث ليندا عن علاقتهما السابقة وعلاقاته العاطفية الأخرى بالفتيات.

على جانب آخر، فجّر الدخول لمزرعة إحسان ألما شديدا لسهيلة بعد أن عادت لذاكرتها ما عانت منه شقيقتها في الماضي، واستمرت بالتجول في المزرعة، مما كاد أن يسبب لها حالة إغماء، لكن رسلان اقترب منها وأمسكها جيدا.

وشعرت فاتن بالضيق بعد أن لاحظت اتصال شخصٍ ما بكريم وتجاهله الرد، فخرجت من الغرفة ولحقت بها شقيقتها عاصي وأمير للاطمئنان عليها، فكشفت فاتن لهما خوفها من الزواج من كريم لعدم تأكدها من حبه لها بعد مقابلتها للفتاة ليندا، لكن أمير أكد لها خطأ تفكيرها.

ورأى أمير صورة عاصي أثناء وقوفه أمام غرفتها، فامتدح جمال الصورة، لكنه ما لبث أن شعر بالضيق والغيرة عندما أخبرته أن كنعان من صوّرها، فيما تحدثت سهيلة طالبةً زواج كريم لفاتن، فأخبرها إحسان بموافقته، واقترح جمال أغا إقامة حفل الخطبة بأسرع وقت، فاقترب كريم من فاتن وألبسها الخاتم.

وأثناء عودة سهيلة لمزرعتها، كشف لها العامل عارف أن جمال أغا أخفى مساعدة الداية ياسمين في مزرعته بعد أن اتصلت قريبتها وأخبرته، فدخلت سهيلة لغرفتها باكية بشدة، وتمنت لو كانت شقيقتها بجوارها للتهوين عليها بعد ازدياد شعورها بالألم من تفكيرها في الانتقام.

وبعد ذلك ذهب كريم وأمير وملك لمقابلة ليندا ورفيقاتها، ففوجئوا بوجود كنعان معهن، والذي اتصل بفاتن لمباركة الخطبة، فأخذت ليندا الهاتف منه لمباركتها، مما زاد من غيرة فاتن، واتصلت بحبيبها كريم فطلب منها انتظاره لشرح موقفه أمامها.