EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 20: جمال أغا يكشف تصنته على سر سهيلة

استمرار حبس إحسان والد عاصي يزيد من تعقيد الأمور والضغوط حول عائلة "كوزجي أوغلواوازداد شعور عاصي (توبا بيوكشتون) بالحزن من أجل والدها دون أن تعلم التصرف الواجب إتباعه لمساعدته، خاصة بعد أن نصحها عوني المحامي بتوكيل محامي آخر خبير في قضايا التهريب، وذلك خلال الحلقة 20 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 20

تاريخ الحلقة 18 أكتوبر, 2009

استمرار حبس إحسان والد عاصي يزيد من تعقيد الأمور والضغوط حول عائلة "كوزجي أوغلواوازداد شعور عاصي (توبا بيوكشتون) بالحزن من أجل والدها دون أن تعلم التصرف الواجب إتباعه لمساعدته، خاصة بعد أن نصحها عوني المحامي بتوكيل محامي آخر خبير في قضايا التهريب، وذلك خلال الحلقة 20 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1.

ولامت عاصي جدها جمال أغا خلال أحداث حلقة الأحد 18 من أكتوبر/تشرين أول، بعد أن لاحظت فرحته بدخول والدها للسجن وعدم رغبته في مساعدتهم وتعامله مع الوضع ببرود، وواجهت عاصي جدها بأن الأرض ملكهم وستظل محافظة عليها والعمل بها رافضة عرض جدها بالانتقال إلى منزله.

وحضرت الشرطة أثناء وجودهم في المنزل لتفتيشه، مما زاد من ضيقها ووقفت تراقب الشرطة بعد انتهائهم من التفتيش، فجاءت إليها صديقتها صباح وأخبرتها أن الشرطة أوقفت جميع حساباتهم في البنك، مما زاد من هم عاصي لعدم قدرتهم على دفع أموال للكهرباء بعد أن انقطعت عنهم.

جلست عاصي على جذع شجرة وهي تبكي على أوضاعهم، فسمع أمير -الفنان مراد يلدريم- صوتها فاقترب منها معبرا عن انزعاجه من وضعهم الحالي، ونصحها بأن يساعدها بتوكيل محامي آخر، لكنها رفضت مساعدته، وأخبرته أنه السبب فيما حدث لوالدها.

في هذه الأثناء، طلب كريم من حبيبته فاتن إقناع والدها بكتابة توكيل لمحامي آخر سيوكله للدفاع عنه، فحاولت فاتن إقناع عاصي بقبول مساعدة كريم وأمير، لكن عاصي استمرت بالدفاع عن موقفها، وأن وجود السندات مع أمير هو الدافع وراء سجن والدها، فأكدت لها شقيقتها فاتن أن أمير يحاول نسيان الماضي، لكنها تخلق عداوات جديدة بتصرفاتها.

من ناحية أخرى، قام أمير بتوكيل محامي للدفاع عن إحسان طالبا من كريم عدم إخبار فاتن لعدم رغبته في أن تعرف عاصي بأمر المحامي، واكتشف أمير من صباح أثناء ذهابه مع كريم أن الشرطة أوقفت حسابات عائلة إحسان بالبنك، فطلب منها عدم إخبار عاصي باكتشافه للأمر ووقف محاولا التفكير في وسيلة لمساعدتهم.

في غضون ذلك، كشف جمال أغا لسهيلة عن استماعه لحديثها مع إحسان، وأن حديثهما دل على تعاتبهما عن أمر حدث في الماضي وسألها عن والد طفلها، لكنها رفضت إجابته، وتركته لتأخذ سيارتها مسرعة محاولة الذهاب إلى إحسان في السجن ومقابلته، لكن المسؤول رفض لخطورة القضية.