EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 2: والد عاصي يخشى من انتقام أمير

رفضت عاصي - التي تؤدي دورها توبا بيوكشتون- تغيير فكرة رجل الأعمال الثري أمير عنها، بعد أن ظن أنها عاملة لدى والدها، دون أن يعلم أنها ابنته، خاصة بعد أن رآها أكثر من مرة وهي تساعد العمال في الأرض الزراعية، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض يوميا على MBC1، وMBC4.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

تاريخ الحلقة 27 سبتمبر, 2009

رفضت عاصي - التي تؤدي دورها توبا بيوكشتون- تغيير فكرة رجل الأعمال الثري أمير عنها، بعد أن ظن أنها عاملة لدى والدها، دون أن يعلم أنها ابنته، خاصة بعد أن رآها أكثر من مرة وهي تساعد العمال في الأرض الزراعية، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض يوميا على MBC1، وMBC4.

وخلال أحداث الحلقة الثانية من المسلسل الذي عرض يوم الأحد 27 من سبتمبر/أيلول، الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، امتطت عاصي حصانها، ففوجئت بسيارة أمير ورائها راغبا في المرور، فأطلقت صوتا مميزا بفمها للخراف لتقوم بجمعها، مما أثار إعجاب أمير بسيطرتها على الحيوانات بسهولة.

وعادت عاصي إلى منزلها بعد أن نقلت الحيوانات، لتخبر والدتها ناريمان وشقيقاتها بسوء حالة الزرع، وهي تتمنى لو يتمكنون من إحضار طائرة لنثر المبيد من أعلى الزرع.

من ناحية أخرى، جلس إحسان -والد عاصي- مع صديقه عكاش في المزرعة، معبرا عن قلقه من احتمال تذكر أمير للماضي، وأن تكون عودته للانتقام من والده الراحل يوسف، وأن يمس الانتقام عائلته، فحاول عكاش التهوين عليه، مؤكدا له أنه ليس له ذنب فيما فعله والده في الماضي، وأن إحسان أعطى مالا لسهيلة -خالة أمير- قبل خروجهم من البلدة.

في هذه الأثناء، دخلت سهيلة على زوجها محمود، فشكرها على وقوفها بجواره في مرضه، رغم تأكده من سيطرة المرض عليه وطلب منها أن تعيده إلى بلدهما لرؤيتها للمرة الأخيرة، وأثناء وجودها في المنزل، اتصل بها ابن شقيقتها أمير، طالبا منها وصف طريق المزرعة، لكنها طلبت منه إغلاق أوراق الماضي والعودة لمنزله.

فكر أمير في ترميم الجسر الذي انتحرت منه والدته، وأثناء حديثهما يمر إحسان وتلحق به ابنته عاصي على حصانها، فينظر لها أمير بإعجاب لفروسيتها، وفي وقت لاحق ذهبت عاصي مع شقيقتها فاتن بسيارتهما إلى الفندق الذي نزل فيه كريم، لتعيد له "فاتن" بعد الأغراض التي نسيها في منزلهم، لكنها اكتشف رحيلهما من الفندق والمدينة بكاملها، مما سبب لها ضيقا شديدا.

قرر أمير البقاء في المدينة والاستثمار بها، في إطار خطته للانتقام، فقام بتأجير مكتب لشركته طوال فترة بقائه في المدينة، وأثناء وقوفه في نافذة المكتب، وجد "عاصي" وهي تتناقش مع أحد الرجال ومعها غسلان وهي تضحك فابتسم لضحكتها العذبة.

ودخل أمير إلى أحد المطاعم مع صديقه كريم، ففوجئت فاتن أثناء وجودها في المطعم مع جدها بحضورهما، مما أعاد إليها ابتسامتها، وحضرت عاصي إلى المطعم، ففوجئت بوجود أمير، فرفضت الدخول رغم توسل شقيقتها فاتن.

وانتهت أحداث الحلقة الثانية، بأن سار إحسان مع عكاش في سيارته، متحدثا معه عن اضطراره لقبول فكرة البنك برهن المزرعة التي يعيش بها مقابل القرض، وأثناء حديثهما وجدا عمالا عند الجسر، ليعلما منهم أنهم يقومون بترميم الجسر بأمر من أمير، فأكد إحسان لصديقه عكاش أن "أمير" عاد لأنطاكية للانتقام.