EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 15:- عاصي تفاجئ أمير بتركها العمل في مزرعته

لحظات رومانسية جمعت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بأمير (الفنان مراد يلدريم) في حظيرة المواشي، فيما جمعهم القدر مرة أخرى في مواجهة عاصفة، وخاصة مع الغضب البادي في عين عاصي بسبب مقتل حصانها، وذلك خلال أحداث الحلقة 15 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 15

تاريخ الحلقة 12 أكتوبر, 2009

لحظات رومانسية جمعت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بأمير (الفنان مراد يلدريم) في حظيرة المواشي، فيما جمعهم القدر مرة أخرى في مواجهة عاصفة، وخاصة مع الغضب البادي في عين عاصي بسبب مقتل حصانها، وذلك خلال أحداث الحلقة 15 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا.

ففي بداية حلقة الاثنين 12 من أكتوبر/تشرين الأول؛ علم أمير من العامل في المزرعة أن عاصي بجوار الماشية لمعالجتها رغم تأخر الوقت، فيتسلل للمزرعة ليجدها نائمة على الأرض بجوار المواشي في انتظار موعد العلاج، فينظر إليها بإعجاب، واقترب منها لإيقاظها؛ الأمر الذي سبب مفاجأة لها وتجاهلت نظراته راحلة برفقة رسلان إلى منزلها.

وطلبت ناريمان من رسلان أن يوصل ابنتها عاصي لحضور حفلة عيد ميلاد شقيقته صباح، ورغم اعتراض عاصي إلا أنها ذهبت للترويح عن نفسها لتكتشف وجود أمير بالاحتفال، مما سبب لها صدمة وتمنت لو لم تحضر للاحتفال.

وكشف أمير لعاصي عن النار التي يلمحها في عينها بسبب غضبها الشديد لكنها تجاهلت الحديث معه، الأمر الذي سبب له الضيق، وخاصة بعد أن استمرت عاصي بالتلميح أمامهم عن قدرة أمير على المساومة والاستغلال، واستغل أمير دخول عاصي لأحد غرف المطعم فلحق بها مانعا خروجها، طالبا منها مسامحته على مقتل حصانها.

واقتربت عاصي من أمير أثناء الاحتفال وغناء شقيقتها جهينة أمام الحضور، لتكشف له عن قرارها إنهاء عملها في مزرعته والاتفاق الذي تم بينهما مسبقا، ذلك القرار الذي سبب الضيق لأمير لعدم قدرته على رؤيتها مجددا، فطلب منها التفكير وذكرها بوجود سندات المزرعة معه.

وزاد هطول الأمطار من حرارة المواجهة والمشاحنات بينهما بعد أن أخبرته عاصي بقدرة والدها على دفع السندات، فيما شعرت سهيلة خالة أمير بالغضب الشديد عندما علمت أن أبناء شقيقتها كانوا برفقة عائلة عاصي مما أثار حزن ملك لعدم قدرتها على فهم سبب العداوة.

في غضون ذلك، قرر إحسان اللجوء إلى صديقه وليد طالبا منه مساعدته لرد دين أمير، محذرا إياه من أن تكون أعماله مشبوهة مما قد يعرضه للمساءلة، فوعده وليد بإحضار المبلغ المطلوب إلى منزله ليلا، في الوقت نفسه الذي راقب فيه أمير وكريم دخول إحسان إلى متجر أمير، وعلم كريم مصادفة أن وليد يعمل بأعمال مشبوهة وخطيرة.

من ناحية أخرى، زاد الألم على أمير بعد أن رفضت عاصي محادثته فشعر بمرارة داخلية، في الوقت نفسه طلبت سهيلة من أحد رجالها البحث عن القبر المدفون فيه ابنها، وفقا لحديث إحسان معها.