EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 141: عاصي تساند أمير في مرضه

علم الجميع في أنطاكية بمرض أمير الشديد مما سبب لهم صدمة كبيرة وردود أفعال مختلفة، كان أبرزها رد فعل رسلان الذي شعر بالندم الشديد لشكه في وجود علاقة بين أمير والطبيبة أريج، واتخذت عاصي رد فعل قوي بأن سافرت مجددا إلى اسطنبول لتقف بجوار أمير في محنته.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 141: عاصي تساند أمير في مرضه

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 141

تاريخ الحلقة 15 مارس, 2010

علم الجميع في أنطاكية بمرض أمير الشديد مما سبب لهم صدمة كبيرة وردود أفعال مختلفة، كان أبرزها رد فعل رسلان الذي شعر بالندم الشديد لشكه في وجود علاقة بين أمير والطبيبة أريج، واتخذت عاصي رد فعل قوي بأن سافرت مجددا إلى اسطنبول لتقف بجوار أمير في محنته.

في الحلقة 141 التي عرضت الإثنين 15 مارس/ أذار، جلس أمير (الفنان مراد يلدريم) في غرفته حزينا، فدخلت إليه أريج فيعبر عن انزعاجه من وجوده معزولا عن الجميع، وعدم رغبته في أن يشاهده أحد أثناء مرضه، فخرجت أريج لتقابل عاصي عند الفندق، والتي كشفت لها علمها بمرض أمير، واتصلت به عاصي لتطلب مقابلته لأمر هام، فأخبرها بإجرائه فحوصات عادية وطلب منها القدوم للمستشفى.

وارتدى أمير ملابسه على عجل ليخرج من الغرفة لمقابلة عاصي، فلامته باكية على الخروج من غرفته، وأعلنت رغبتها في الوقوف بجواره ليكتشف علمها بمرضه، فأكدت له عدم رغبتها في التخلي عن حبهما مجددا، وبدوره أخبرها برغبته في الشفاء للعودة إليهما، وعاد إلى غرفته المعزولة؛ حيث وقف يتحدث مع عاصي من خلف الحاجز الزجاجي الفاصل بينهما.

واتفقت عاصي مع إدارة المستشفى على حجز الغرفة المقابلة لأمير لتكون بجواره بصفة دائمة؛ حيث ساعدتها الطبيبة أريج في طلبها، وطلبت عاصي من أمير أن يخبرا آسيا بأنه والدها الحقيقي مهما حدث، واتفقت معه على العودة لأنطاكية لتحضر ابنتهما آسيا.

من ناحية أخرى، اجتمع الجميع في منزل إحسان؛ حيث حكى لهم رامز جميع ما حدث لكريم وفاتن واختطاف ظافر لهما ووفاته في حقل الألغام، وكشفت فاتن لعائلتها فكرة رغبتها في زواجها مجددا من كريم، فوافق إحسان على قرارها، ووصلت عاصي من المطار فوجدتهم يستعدون للذهاب لحفل فاتن في مطعمها الخاص؛ حيث تولت جهينة تصوير فيديو للحفل لينقل من خلاله كريم رسالة لصديقه أمير ليراها على الكمبيوتر الخاص به، فشعر أمير بالسعادة وهو يرى زواج صديقه الوحيد.