EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 126: اختطاف آسيا يعيد عاصي لتركيا

تسبب أمير في تعقيد الأمور أكثر وأكثر بعد أن أخذ آسيا دون علم عاصي مما سبب توتراً جديدا في علاقتهما بدلاً من أن يقوما بحل مشاكلهما بهدوء، وطالت المشكلة جميع الأفراد المحيطين بهم، فبدأت عاصي بلوم كريم على تصرفات أمير، وبدوره واجهها كريم بأنها منعته من رؤية آسيا، وذلك خلال أحداث الحلقة 126 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 126: اختطاف آسيا يعيد عاصي لتركيا

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 126

تاريخ الحلقة 22 فبراير, 2010

تسبب أمير في تعقيد الأمور أكثر وأكثر بعد أن أخذ آسيا دون علم عاصي مما سبب توتراً جديدا في علاقتهما بدلاً من أن يقوما بحل مشاكلهما بهدوء، وطالت المشكلة جميع الأفراد المحيطين بهم، فبدأت عاصي بلوم كريم على تصرفات أمير، وبدوره واجهها كريم بأنها منعته من رؤية آسيا، وذلك خلال أحداث الحلقة 126 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وعلى الرغم من وجود آسيا مع أمير (الفنان مراد يلدريمفي أحداث حلقة الإثنين الـ22 من فبراير/شباط، إلا أنها استمرت بطلب العودة إلى والدتها من أمير خاصة مع شعورها بالألم في معدتها، لكنها اقتنعت بطلب أمير بالذهاب معه ليرسلا رسالة جديدة إلى والدها؛ حيث استغل أمير تعلق آسيا بوالدها لأخذها معه.

وحاول أمير التواصل مع آسيا فاتصل بعاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) وأعطاها الهاتف لتخبرها بذهابهما إلى الحدود، وفوجئت عاصي بالهاتف يغلق في وجهها دون أن يتحدث أمير معها، إلا أن أمير تظاهر بالحديث مع عاصي في الهاتف، وفي الوقت نفسه شعرت عاصي بالغضب الشديد من إغلاق أمير للهاتف دون أن يتحدث معها.

وطلب ظافر من فاتن الاتصال بإحسان لتحذير الحدود من مرور أمير مع ابنته آسيا، فقام إحسان بإبلاغ الحدود باقتراب مرور أمير، لكن أمير استخدم ذكاءه مجددا فطلب من آسيا اللعب معه بالاختباء في صندوق الهدايا في أثناء مرورهم من الحدود، ما ساعده على الإفلات بها والدخول لتركيا دون انتباه الأمن.

مشاعر الأم

في هذه الأثناء، شعر إحسان بالغضب الشديد من أمير فذهب مع زوجته ناريمان لمقابلة سهيلة ورامز ليواجههما بخطف أمير لحفيدته آسيا لكنه فوجئ بظهور الحيرة على وجه رامز وسهيلة، فهددهما بضرورة إيجاد آسيا حتى لا يتخذ إجراءات عنيفة.

ووصلت عاصي تركيا لتذهب إلى منزل أمير وحيدر طالبة منه معرفة مكان أمير إلا أن حيدر أبدى جهله بمكان ابنه، فدخلت عاصي تبحث عن ابنتها في كل أرجاء المنزل لتفاجئ بالغرفة التي جهزها أمير لآسيا في منزله، فبكت عاصي وتحدثت مع حيدر عن عدم قدرتها على الابتعاد عن ابنتها آسيا، لكنه طلب منها الصبر ومحاولة تفهم تصرف أمير الخاطئ.

وحضنت عاصي كريم طالبة منه المساعدة لتصل لابنتها آسيا فتأثر كريم بحالتها دون أن يتمكن فعليا من مساعدتها، وذهبت لمنزل سهيلة للبحث عن أمير لكنها شعرت بالإعياء الشديد وكادت تقع أرضا، وعلى الرغم من شعورها بالتعب إلا إنها قررت الاستمرار في البحث عن ابنتها.

من ناحية أخرى، عاد أمير مع آسيا لمنزله ليدخلها إلى غرفتها التي جهزها لها، فتشاجر معه كريم لقيامه بأخذ آسيا دون الاتصال بعاصي، فقرر أمير الاتصال بعاصي ليطمئنها على ابنتها وأغلق الهاتف بوجهها فبكت عاصي وخرجت من المنزل لتجد شقيقها رسلان أمامها فبكت في أحضانه.