EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2010

الحلقة 121: أمير يكتشف أبوته لآسيا

جرح صغير أصاب آسيا تسبب في كشف حقيقة أبوة أمير لها، وذلك بعد أن قامت سهيلة بأخذ ملابس أمير التي عليها دماء آسيا، لتقوم بتحليل الحمض النووي بمساعدة خصلة من شعر أمير، وعادت بالمظروف الذي بداخله النتيجة لتترك القرار لأمير في فتح الظرف أو تركه، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ121 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2010

الحلقة 121: أمير يكتشف أبوته لآسيا

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 15 فبراير, 2010

جرح صغير أصاب آسيا تسبب في كشف حقيقة أبوة أمير لها، وذلك بعد أن قامت سهيلة بأخذ ملابس أمير التي عليها دماء آسيا، لتقوم بتحليل الحمض النووي بمساعدة خصلة من شعر أمير، وعادت بالمظروف الذي بداخله النتيجة لتترك القرار لأمير في فتح الظرف أو تركه، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ121 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

واتخذت سهيلة طرقا مختلفة للوصول للحقيقة، في حلقة الإثنين الـ15 من فبراير/شباط، وذلك بسؤال الأهالي في أنطاكية عن عاصي -الفنانة توبا بيوكشتون- وابنتها، فاكتشفت أن "عاصي" سافرت بعد طلاقها، وأنها لم تتزوج مرة أخرى بعد أمير، فعلمت ناريمان بتنقيب سهيلة عن آسيا؛ ما استدعى أن يخبر إحسان "رامز" بضرورة إيقاف سهيلة عن البحث.

وقابل رامز زوجته سهيلة فكشفت له استغلالها سلطة زوجها لتقوم بتحليل الحمض النووي وإحضارها النتيجة، لكنه طلب منها عدم فتح الظرف وترك القرار لأمير -الفنان مراد يلدريم- فذهبت سهيلة لمقابلة أمير وأعطته الظرف ليعرف نتيجة التحليل؛ ما زاد من شعوره بالصدمة وتسارع ضربات قلبه لاقترابه من كشف أبوته لآسيا من عدمها.

واتصل أمير بزوجته عاصي طالبا لقاءها لأمر هام، ويعطيها الظرف الذي يحتوي على نتيجة تحليل الحمض النووي؛ ما سبب غضبها لقيامه بالتحليل دون إذن منها، لكنه أخبرها بعدم معرفته النتيجة، وأنه لم يفتح الظرف طالبا أن يعرف الحقيقة منها، فاعترفت عاصي بأنها قامت بتحليل حمل منذ خمس سنوات لتكتشف حملها؛ لكنها لم تتمكن من إخباره بعد أن أخبرها سابقا بعدم رغبته في الحصول على أولاد منها.

وواجه أمير طليقته عاصي بإخفائها حقيقة ابنته، وأن ذلك يمثل عقابا لآسيا لنشأتها دون أب، لكنها لامته على رحيله دون محاولة الاتصال بها، وأن الحياة كانت من الممكن أن تتغير لو اتصل بها لتخبره بحقيقة ابنته، لكنه رحل تاركا حياته وراءه؛ ما دعا عائلتها لمساعدتها في الكذب على آسيا وترتيب حياة جديدة لها، حتى لا يتحدث الأهالي بالسوء عنها.

وطلب أمير من عاصي أن تخبر آسيا بحقيقة أبوته لها، فنبهته على تأثير مشاكلهما الشخصية على آسيا، وعادت محطمة لعائلتها؛ ما أثار خوفهم مع ملاحظتهم شحوب وجهها، فكشفت لهم عاصي أن "أمير" اكتشف أبوته لآسيا بعد تحليل الحمض النووي؛ ما زاد من صدمتهم.

وكان أمير قد التقى آسيا في وقت سابق عند النهر؛ ليكتشف منها أن والدها يعمل على قارب وأنها ترسل له يوميا رسائل في النهر، وأرته الرسالة التي رسمتها لوالدها، طالبة منه أن يكتب لها رسالة لتبعثها لوالدها، تحتوي على أسئلة له عن موعد عودته؛ لرغبتها في أن تحكي له عن حياتها، واشتياقها له؛ فتأثر أمير ومنع نفسه من البكاء بصعوبة.