EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2010

الحلقة 110:-إحسان يواجه حيدر بجريمته

أظهرت عاصي غضبها الحقيقي من وجود "علي" بعد ملاحظتها تصرفاته السيئة، فتحدثت مع زوجها أمير عن ضيقها من وجود "علي" في منزلهما، وخاصة بعد عرض والده حيدر أن يُبقي علي وملك معهم في المنزل، فكشف لها شعوره المتبادل بالضيق لوجود "عليلكنه طلب منها التحمل والصبر، وذلك خلال أحداث الحلقة 110 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2010

الحلقة 110:-إحسان يواجه حيدر بجريمته

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 110

تاريخ الحلقة 01 فبراير, 2010

أظهرت عاصي غضبها الحقيقي من وجود "علي" بعد ملاحظتها تصرفاته السيئة، فتحدثت مع زوجها أمير عن ضيقها من وجود "علي" في منزلهما، وخاصة بعد عرض والده حيدر أن يُبقي علي وملك معهم في المنزل، فكشف لها شعوره المتبادل بالضيق لوجود "عليلكنه طلب منها التحمل والصبر، وذلك خلال أحداث الحلقة 110 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وازداد ضيق عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) خلال حلقة الإثنين الأول من فبراير/شباط بعد أن استلمت الأغراض التي اشتراها علي للمنزل، فتحدثت معها فاتن عن خطورة وجود علي في المنزل مع المشاعر التي يكنّها لها، فكشف لها عاصي عدم قدرتها على إخبار أمير (الفنان مراد يلدريم) لانشغاله بوالده بعد أن وجده بعد فترة طويلة.

في هذه الأثناء، تحدث كريم مع صديقه أمير عن عدم قدرة حيدر على التفاهم مع عاصي، وخاصةً بعد تصرفه أمام الجميع في حفل زفاف ملك، كاشفا له ازدياد الوضع خطورةً مع وجود ظافر، وعدم استماع فاتن لتحذيره بعد أن لحق بها على فرسها، واعترف كريم لصديقه أمير بتعلقه بطليقته فاتن مجددا دون أن يتمكن من تفسير مشاعره.

ودخل علي للشركة أثناء حديث كريم وأمير، فشكره الأول على إنقاذ حيدر من القتل، لكن علي كشف لهم أن الشرطة أطلقت سراح ظافر لعدم وجود دليل ضده، فشعر أمير بالقلق، وازداد ضيقه بعد أن طلب علي أن ينقل مكتبه للشركة ليكون بجوار أمير، فوافق كريم، لكنه حذره بأن أمير هو السلطة العليا في الشركة، وبعد خروجه عبَّر أمير عن ضيقه لصديقه الوحيد، مشيرا إلى عدم تغير طباع علي، وأنه يجب الحذر منه.

وجاءت عاصي للشركة ففوجئت بوجود علي خارجا منها مما زاد من ضيقها، لكن أمير وصل في اللحظة المناسبة ليأخذها بعيدا، فعبّرت عاصي له عن ضيقها من وجود علي في المنزل والشركة، مما جعله يتساءل عن سبب العداوة المفاجئة تجاه علي.

في هذه الأثناء، التقت سهيلة بإحسان لتكشف له عن قلقها الشديد من عودة حيدر لمساهمة ذلك في كشف الحقيقة، لكن إحسان طلب منها إخفاء الحقيقة عن أمير وملك حتى لا تنتهي سعادتهما بإيجاد والدهما، وأثناء سيرهما مرّ رامز بسيارته طالبا مساعدة من إحسان للكشف عن خيوط القضية، لكن إحسان رفض إخباره ببراءة حيدر من عدمها.

وكشف رامز عن شعوره باتفاق سهيلة وإحسان على إخفاء الماضي، محذرا إياهما من أن الماضي قد يعود في أي وقت لوجود ظافر، ورغبته الجادة في قتل حيدر، لكن إحسان تجاهله وسار إلى مزرعة سهيلة حيث وجد حيدر أمامه، وواجهه الأخير بأن إحسان اتهم حيدر بقتل والد ظافر من أجل حماية والده يوسف أغا.

وحاول إحسان تصحيح فكرة حيدر ليخبره بعلمه بعدم موته، وأنه أخفى حقيقة وجوده على قيد الحياة حتى يحميه من عائلة القتيل لرغبتهم في الانتقام، وجاءت سهيلة أثناء حديثهما لتكشف رؤيتها لحيدر وهو يقتل والد ظافر أثناء وجودها مع إحسان، لكنهما اتفقا على إخفاء الماضي من أجل سعادة أمير وملك حتى لا يعلما أن والدهما قاتل.

وكشف حيدر عن وجهه الحقيقي بعد أن أخبر إحسان وسهيلة بأن الدعوة القديمة سقطت وأنه قضى عقوبةً بالابتعاد عن ابنيه أكثر من عقوبة السجن، لكنه عاد لتصحيح أخطاء الماضي، كاشفا عن رغبته في أن يترك أمير زوجته عاصي، لكن إحسان هدده بالانتقام إذا سبب أذى لعاصي.