EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2010

الحلقة 109:-الشرطة تقبض على ظافر ورجاله

تعود جريمة الماضي من جديد لتطفو على سطح الأحداث؛ حيث بدأ رامز بالتحقيق في الجريمة مجددًا وأخذ إفادة الجميع، ومع اقتراب حفل زفاف ملك، حضرت الشرطة للحفل لتأمين حياة حيدر والد أمير، لشعورهم باحتمال محاولة اغتياله في حفل الزفاف، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ109 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2010

الحلقة 109:-الشرطة تقبض على ظافر ورجاله

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 31 يناير, 2010

تعود جريمة الماضي من جديد لتطفو على سطح الأحداث؛ حيث بدأ رامز بالتحقيق في الجريمة مجددًا وأخذ إفادة الجميع، ومع اقتراب حفل زفاف ملك، حضرت الشرطة للحفل لتأمين حياة حيدر والد أمير، لشعورهم باحتمال محاولة اغتياله في حفل الزفاف، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ109 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وازدادت إثارة أحداث حلقة الأحد الـ 31 من يناير/كانون الثاني، عندما علم "علي" من مساعده بوجود أحد القناصين برفقة ظافر، ما سبب الضيق الشديد لـ"علي" لعدم رغبته في تخريب حفل الزفاف، فاستمر بالبحث عن ظافر في جميع الأماكن بالفندق، فلجأ لـ"رامز" النائب العام بعد أن فشل في إيجاد ظافر والقناص.

في هذه الأثناء، سارت ملك مع شقيقها أمير (الفنان مراد يلدريم) الذي أخذها لوالدهما حيدر ليخبرها بحقيقة وجوده على قيد الحياة، فحضنته ملك غير مصدقة لما تراه وتأثر الجميع بالموقف، في الوقت نفسه الذي وقف فيه القناص على سطح أحد المباني القريبة وهو يصوب سلاحه باتجاه حيدر، لكن رامز والشرطة استطاعوا الوصول له قبل أن يقوم القناص بالضغط على زناد سلاحه.

وقامت الشرطة بالقبض على ظافر ومساعده بعد أن ساروا خلفه بسيارتهم ليتم التحقيق معه؛ حيث كشف ظافر لهم عدم علمه بأمر القناص، ما اضطر الشرطة للإفراج عنه بعد أن اعترف القنّاص أنه حاول تنفيذ الجريمة دون توجيه من أحد.

وحاول الجميع في حفل الزفاف تجاوز مشاكل الماضي بعد أن قامت الشرطة بالقبض على القناص، إلا أن الماضي عاد بقوة مجددا، عندما أخذ أمير زوجته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) ليعرفها على والده الذي سلم عليها بحرارة، لكنه ترك يدها أمام الجميع بعد أن اكتشف أنها ابنة إحسان كوزجي أوغلوا، فابتعدت عاصي واستمر أمير بمراقبة ملامح الحزن على وجهها.

وذهبت سهيلة للاعتذار من عائلة إحسان على تصرف عاصي، لكنهم لم يتمكنوا من فهم تصرفه، ليرحلوا من حفل الزفاف، فلحقت عاصي بهم، لكنها فوجئت برحيلهم، فطلب أمير منها أن تعطي لوالده فرصة أخرى، خاصة أنه مرّ بأحداث كثيرة صعبة جعلته لا يتقبل أحدا من العائلة.

وأخذت عاصي "أمير" ووالده حيدر إلى منزل جدها جمال أغا الذي مدح شخصيته، وأخبره أمير بأن عليه الاطمئنان لوجود الأمن في الخارج، فدخل حيدر وأخذ أمير زوجته ليدخلا معا؛ حيث طلب حيدر من ابنه أن يجلس معه فاستأذنت عاصي لتجهز غرفة لحيدر، فلحق بها أمير معتذرا عن تصرف والده، وأن عداوة الماضي لن تفرق بينهما مهما حدث، وانتهز أمير دخول والده للغرفة وخروج عاصي ليطلب منه أن يحب عاصي، وأن حزنها يسبب حزنا له.

وفي الصباح، لاحظ أمير رفض عاصي لتناول الفطور معهما متعللة بأنها تناولت الطعام قبلهما، فجاء أمير من خلفها طالبا منها ضرورة تفهم موقف والده للعذاب الذي لحق به على مدى السنين، وأثناء حديثهما فوجئا بقدوم علي وملك؛ حيث اقترح حيدر أن يبقى "علي" وزوجته في المنزل، ما سبب صدمة لأمير وظهر على وجه عاصي الضيق الشديد، بينما وافق "علي" على الفكرة لرغبته في البقاء بجوار عاصي.