EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2009

الحلقة 10: أمير مصمم على عمل عاصي في مزرعته

مكائد تحاك للانتقام.. والعقل هو المتحكم في رسم الخطط.. وضحكات بريئة برزت على جانب آخر من الأحداث.. ورغبة داخلية في تحطيم تلك الضحكات وتحقيق الانتقام. كل ذلك خلال أحداث الحلقة العاشرة من المسلسل التركي "عاصي" الذي عرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 أكتوبر, 2009

مكائد تحاك للانتقام.. والعقل هو المتحكم في رسم الخطط.. وضحكات بريئة برزت على جانب آخر من الأحداث.. ورغبة داخلية في تحطيم تلك الضحكات وتحقيق الانتقام. كل ذلك خلال أحداث الحلقة العاشرة من المسلسل التركي "عاصي" الذي عرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

بدأت أحداث حلقة الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول، بمقابلة بين أمير الفنان مراد يلدرم- وجمال أغا وحفيدته عاصي -الفنانة توبا بيوكشتونفكشف له جمال أغا أن الأراضي التي يرغب أمير في شرائها من أملاكه الخاصة، ورفض بيعها له، مفضلا مشاركته في مشروع "الطاقة" الذي يرغب أمير في البدء به، وذلك مقابل ترك عاصي للعمل في مزرعة أمير.

وعاد جمال أغا لمزرعة إحسان وأخبره أنه قرر مشاركة أمير من أجل عاصي لمنعها من العمل في مزرعة أمير، واتصل جمال أغا بأمير لمعرفة قراره، لكنه فاجأه برفضه المشاركة بينهما، مصمما على عودة عاصي للمزرعة وإتمام اتفاقهما.

في هذه الأثناء، تذكرت سهيلة ماضيها الأليم وفقدان ابنها، فطلبت من أحد رجالها البحث عن السيدة التي ساعدتها في ولادتها لرغبتها في معرفة مصير ابنها، كما فاجأت سهيلة ابن شقيقتها أمير برغبتها في العودة إلى بلدتها لحضور حفل افتتاح الجسر.

ذكريات أليمة عادت إلى عقل سهيلة وابن شقيقتها أمير أثناء وقوفهما على الجسر، بعد أن تذكرت انتحار شقيقتها من فوق الجسر بسبب عائلة يوسف أغا والد إحسان.

غضب شديد حل على جمال أغا بعد أن رفض أمير عرضه، مصمما على عمل عاصي لديه، فأمر رجاله بمنع تأجير أدواته الزراعية لأمير رغبة منه الانتقام من تصرفه مع حفيدته عاصي.

فيما شعر إحسان بالقهر الشديد بعد أن علم بضرورة استمرار ابنته عاصي في العمل لدى عدوه أمير العائد للانتقام، لكن عاصي حاولت تهوين الأمر عليه مقررة إتمام عملها بكبرياء وعزم في محاولة منها لتعليم أمير دروسا في الحياة في البلدة، وفي غضون ذلك عرض صديق إحسان عليه أن يتشاركا في مشروع تجاري بالمنطقة الحرة رغبة منه في مساعدة صديقه في أزمته بعد سماعه إشاعات عن عمل ابنته عاصي في مزرعة أمير.

وكشفت عاصي أثناء جلوسها مع شقيقتها فاتن عن شكها في وجود علاقة حب بين ليلى شقيقة كريم وبين أمير، وخاصة بعد أن لاحظت نظرات العشق في عيون ليلى تجاه أمير، بينما شعرت شقيقتها فاتن بالسعادة سرا بعد أن علمت أن حبيبها كريم عاد مجددا إلى البلدة من أجلها دفاعا عن حبهما.

ضحكات كثيرة تبادلها أمير وعاصي بعد أن أحضر لها كوب شاي دافئا لبرودة الجو، بينما وقفت خالته سهيلة تراقب ضحكات عاصي من بعيد مقررة عدم مسامحتهم على ما قاموا به لعائلتها، مصممة على الانتقام منهم وتحويل حياتهم إلى جحيم.