EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2009

الماضي يطارد الجميع في "عاصي" إحسان يستعيد ذكريات حبه القديم ويؤكد عشقه لزوجته

الماضي يطارد الجميع.. واحتفال كبير جمع الأعداء معا في قاعة واحدة.. التلميح بالماضي والخوف من انكشافه يخيم على سهيلة وإحسان.. وصدمة اكتشاف محاولات التهريب تواجه الجميع، ذلك كله دار خلال أحداث الحلقة الـ19 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1؛ الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

الماضي يطارد الجميع.. واحتفال كبير جمع الأعداء معا في قاعة واحدة.. التلميح بالماضي والخوف من انكشافه يخيم على سهيلة وإحسان.. وصدمة اكتشاف محاولات التهريب تواجه الجميع، ذلك كله دار خلال أحداث الحلقة الـ19 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1؛ الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال أحداث حلقة السبت الـ17 من أكتوبر/تشرين الأول، كشف عارف الذي يعمل لدى سهيلة أنه بحث عن قبر ابنها في المدن المجاورة ولم يجد اسمه مقيدا في سجلات المواليد والوفيات، مما زاد من همها واتصلت بإحسان طالبة مقابلته والتقت به دون أن تعلم أن جمال أغا (جد عاصي) يراقبهما.

استمع جمال أغا لحديث إحسان وسهيلة بشأن ابنها المتوفى وتحجج إحسان بعائلته فأخبرته سهيلة أنه تركها وتزوج ابنة المهرب جمال أغا، وبدوره أكد لها إحسان أنه لم يتمكن من نسيان الماضي وما زال يسمع صوتها في أذنه لينقله في ذكريات جميلة عاشها في الماضي، ولكنه أكد حبه لزوجته ناريمان.

واجتمع أهالي البلدة في المساء في احتفال كبير، كشف خلاله جمال أغا لسهيلة أنه استمع لحديثها مع إحسان بعد أن أخبرها برغبتها في إعادة الحب القديم مما سبب لها صدمة كبيرة، واستمرت في النظر لإحسان.. الأمر الذي كان ملاحظا خلال الاحتفال.

وفي جو رومانسي، لحقت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بأمير (الفنان مراد يلدريم) ليرقصا معا بعيدا عن عيون الجميع وهو راغب في معرفة قرارها بشأن زواجها من كنعان مما أثار حيرتها لاهتمامه بأمورها الخاصة، وكشف لها عن شعوره بالضيق بعد أن شاهدها في وقت سابق ترقص مع كنعان.

من ناحية أخرى، فوجئ إحسان بوجود الشرطة في منزله لدى عودته مع عائلته من الاحتفال، مما سبب له صدمة كبيرة وأخبره الضابط بأن لديهم أوامر بالقبض عليه بتهمة التهريب، فرأى أمير أضواء الشرطة من بعيد ولحق بهم محاولا منع عاصي من الركض خلف سيارة الشرطة.

ودفعت عاصي رجل الأعمال أمير بعيدا عنها واتهمته بأنه السبب في كل المصائب التي تحدث لهم، فأكد لها أنه نبه والدها من خطر العمل مع وليد، فتركته عاصي لتلحق بوالدها برفقة رسلان ووالده عكاش، ولحق كريم بصديقه أمير للوقوف بجوار حبيبته فاتن، ووعدها أن يبذل ما في وسعه لإخراج والدها من القضية.

في غضون ذلك، طلب إحسان من الشرطة استدعاء صديقه وليد لكنهم أكدوا له أنه هرب ولم يتمكنوا من إيجاده واكتشف إحسان أن صديقه وليد زور توقيعه على مستندات في التهريب مما سبب له صدمة كبيرة.

وأوصى إحسان ابنته عاصي بأن تكون قوية كما عهدها وأن تهتم بعائلتها وبالأرض الزراعية، بينما قابل أمير وكريم محاميا ماهرا فأخبرهما أن وليد هو وراء القضية والسبب في القبض على إحسان.