EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2009

إحسان يرفض الابتعاد عن وليد ويخبر "عاصي" برغبة كنعان في التعرف عليها

أحداث كثيرة متشابكة بدأت في التعقيد مع اكتشاف كريم لأعمال وليد المشبوهة ورغبته في تحذير إحسان -والد عاصي- من التعامل معه، فيما ازدادت المواجهات بين أمير -الفنان مراد يلدريم- والضيف الجديد القادم إلي البلدة، خاصة بعد أن لاحظ أمير وصديقه كريم محاولة تقربه من عاصي وفاتن، وذلك خلال أحداث الحلقة 17 من مسلسل "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

أحداث كثيرة متشابكة بدأت في التعقيد مع اكتشاف كريم لأعمال وليد المشبوهة ورغبته في تحذير إحسان -والد عاصي- من التعامل معه، فيما ازدادت المواجهات بين أمير -الفنان مراد يلدريم- والضيف الجديد القادم إلي البلدة، خاصة بعد أن لاحظ أمير وصديقه كريم محاولة تقربه من عاصي وفاتن، وذلك خلال أحداث الحلقة 17 من مسلسل "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وتحدث أمير مع إحسان طالبا منه أن يترك السند لديه ويعيد له المال، بينما كشف له كريم أن التاجر وليد يعمل في التهريب وطلبا منه التفكير في تعامله مع وليد، لكنه أكد لهما أن "وليد" صديقه منذ الطفولة وأنه لن يضره مطلقا، معبرا عن غضبه منهما لتدخلهما في شؤونه الخاصة.

وخلال أحداث حلقة الأربعاء 14 من أكتوبر/تشرين الأول، قابلت ملك الشابة عاصي الفنانة توبا بيوكشتون- وشقيقاتها وسط المزارع فانضمت لهم للعب كرة القدم، وشاهدهم كريم وأمير من بعيد فاتجه كريم لمشاركتهم، بينما انتظر أمير في السيارة، لكنه ما لبث أن ابتعد، بعد أن قذفت عاصي الكرة على سيارته.

في هذه الأثناء، تسلل غسلان إلي منزل سهيلة ودخل إلى جبرية فتشاجرت معه عندنا، حاول إمساك يدها، لكن سهيلة شاهدته من بعيد أثناء تسلله، فدخلت مسرعة ووقفت أمامه وأخذت جبرية معها وقامت بإرسال جبرية خارج البلدة، بعد أن أعطتها أموالا، طالبة منها الاطمئنان عليها بعد وصولها وبكت سهيلة وهي تودعها.

وفي المساء، جلست فاتن مع شقيقتها عاصي، شاكية لها من معاملة كريم السيئة لكنعان "قريب جدهاوأثناء حديثهما سمعتا صوتا على النافذة، فشاهدت فاتن حبيبها كريم بالأسفل فابتسمت وتجاهلته، وفي الصباح استعدت ناريمان وبناتها للذهاب إلى صالة لتصفيف الشعر استعدادا للحفلة الموسيقية.

في سياق آخر، اجتمع أهالي البلدة في صالة الحفلة الموسيقية وبعد انتهاء الحفل سار كنعان بجوار إحسان وتحدث معه عن عاصي وإعجابه بها ورغبته في التعرف عليها، فأبطأ أمير سيره للاستماع لهم، وشعر بالضيق من حديث كنعان دون أن يعلم له سببا واستمر في النظر لعاصي.

وبينما أصيبت عاصي بجرح في يديها، اقترب منها والدها وقام بمعالجة جرحها وتحدث معها حول كنعان ورغبته في التعرف عليها، وأثناء سيرهما شاهدا شجار كنعان مع أمير وكريم، بعد أن أخبرهما أن ترميم الجسر سيئ، مما زاد من حدة المواجهة، فتدخلت عاصي ووالدها قبل تطور الشجار بينهما.