EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2009

أمير ينقذ زينب بخطبة وهمية.. وعاصي تعيد هداياه

الكبرياء والأسرار يدفعان بعلاقة عاصي وأمير للهاوية مع تزايد عناد عاصي وعدم قدرتها على تصديق أمير، خاصة بعد أن استمعت لحديثه مع أكرم (شقيق زينب) عن رغبته في خطبة شقيقته زينب، مما زاد من صعوبة التفاهم بين عاصي وأمير، خلال أحداث الحلقة الـ67 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

الكبرياء والأسرار يدفعان بعلاقة عاصي وأمير للهاوية مع تزايد عناد عاصي وعدم قدرتها على تصديق أمير، خاصة بعد أن استمعت لحديثه مع أكرم (شقيق زينب) عن رغبته في خطبة شقيقته زينب، مما زاد من صعوبة التفاهم بين عاصي وأمير، خلال أحداث الحلقة الـ67 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

قرارات أمير التي اتخذها خلال أحداث حلقة الأحد الـ13 من ديسمبر/كانون الأول، سببت صدمة للجميع وعلى الرغم من اختلاف ردود الأفعال إلا أن الجميع اتفقوا على رفض قراراته المتسرعة، فواجهت ملك شقيقها أمير (الفنان مراد يلدريم) بعدم تصديقها لما قاله لأكرم، خاصة أن الجميع يعلم بحبه لعاصي، في الوقت نفسه الذي حاولت فيه خالته سهيلة معرفة الطريقة التي تمكن فيها أمير من إنقاذ شقيقته.

ونصح إحسان ابنته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) بالتخلي عن كبريائها الذي يتسبب في ابتعاد من تحبهم عن حياتها، ونقل لها شعوره بالندم لتصديقه حديث والده في الماضي دون الاستماع لدفاع سهيلة، وإن حياته كان من الممكن أن تتغير لو سأل سهيلة عن صدق والده لكن كبرياءه منعه من التحدث معها.

وجلست عاصي على أرجوحتها ليلا باكية لتتركها فجأة وتركض باتجاه حصانها الذي أهداه لها أمير، مقررة إعادتها له على الرغم من معارضة والدها إحسان، وكشفت عاصي لأمير عن سماعها لقراره بزواجه من زينب فواجهها بأنها اتخذت قرارا بزواجها من علي وأنه أخرجها من قلبه منذ أن ارتدت سلسلة علي وخلعت هديته.

واتجهت عاصي للنهر ليلا لترمي فيه السلسلة التي أهداها لها أمير، وبكت في أحضان والدها الذي لحق بها متمنيا لو كان له القدرة على مساعدتها في مشكلتها مع أمير لكنها ما لبثت أن عادت مجددا للنهر لتخرج السلسلة التي رمتها به، في الوقت نفسه الذي عرض فيه أمير على زينب الاتفاق على خطبة وهمية أمام الجميع لإبعاد شقيقها أكرم، وكشف لها أنه يرغب في الخطبة من أجل نسيان حبيبته، وطلب منها أن تكون الخطبة سرا بينهما حتى لا يفتضح أمره مما يهدد بزيادة المشاكل بين أمير وعائلته.

وجلس أمير مع عائلته ليكشف لهم قراره بخطبة زينب الأمر الذي سبب صدمة للجميع ورفضهم لقراره، واتهم كريم الفتاة زينب بأنها تمكنت من تنفيذ لعبتها بمهارة وخرج غاضبا من المزرعة، فلحق به أمير ليتشاجر معه كريم بسبب قرار خطبته لزينب، خاصة أنه لا يعرفها إلا من احتفال قريب وواجهه بحبه لعاصي لكن أمير تجاهل الرد عليه.

من ناحية أخرى، أخبرت جهينة شقيقتها فاتن لدى قدومها بأن عاصي أعادت الحصان، مما سبب صدمة للأخيرة، فلحقت بشقيقتها عاصي طالبة منها إخبار أمير برفضها للزواج من علي وأنها كذبت عليه لوجود زينب لكن عاصي رفضت الفكرة غاضبة.

وذهبت عاصي لوالدها في الأراضي الزراعية فوجدت أمير برفقة كريم معهم ليكشف لهم أمير عن قراره الجديد بالانسحاب من الشراكة معهم، مما زاد من غضب كريم وكشف للجميع قرار أمير بخطبة زينب فشعرت عاصي بالصدمة وهي تنظر له غاضبة وبارك له إحسان الخطبة.