EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2009

أمير ينتخب إحسان لإدارة البلدة.. ويدافع عن عاصي

ابتعاد الناس عن رسلان وتغير معاملتهم معه أثار تساؤلات بداخله حول صحة ما قام به من تهديد إحسان بالاستيلاء على مزرعته، لكن والدته سهيلة استمرت بتشجيعه على القيام بدوره والاستيلاء على المزرعة من أجل معاقبة إحسان وعائلته، وذلك خلال الحلقة الـ43 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

ابتعاد الناس عن رسلان وتغير معاملتهم معه أثار تساؤلات بداخله حول صحة ما قام به من تهديد إحسان بالاستيلاء على مزرعته، لكن والدته سهيلة استمرت بتشجيعه على القيام بدوره والاستيلاء على المزرعة من أجل معاقبة إحسان وعائلته، وذلك خلال الحلقة الـ43 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

واشتكى رسلان لوالدته سهيلة في بداية حلقة السبت الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني، من تهديدات أمير ورفض كريم لاستيلائه على المزرعة لكن سهيلة طلبت منه التقرب من أمير وكريم، خاصة أنهما يعتبران مثل أشقائه، طالبة منه بترك الحقد تجاههما.

في هذه الأثناء، جلس أمير (الفنان مراد يلدريم) مع السيد غالي الذي أحضره خصيصا من اسطنبول ليشكو له مما قامت به خالته ووجود السند برفقة رسلان محاولا التفكير في وسيلة لمنع رسلان من الاستيلاء على المزرعة، لكن غالي أوضح له عدم وجود أي وسيلة لمنعه من الاستيلاء على المزرعة إلا بطريقة واحدة، مما سبب صدمة لأمير بعد أن علم بها.

من ناحية أخرى، تسللت ناريمان خلف ابنتها عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) لتعلم مكان منزل فاتن الجديد، واقتربت من الباب محاولة الاستماع لحديث ابنتيها إلا أنها فوجئت بظهور ابنتها فاتن التي توسلت لها بالذهاب لأحد المطاعم فوافقت وكشفت لها في أثناء حديثهما إصرار رسلان على أخذ المزرعة.

وطلبت ناريمان من ابنتها عاصي الذهاب لأخذ شقيقاتها من المدرسة لتتمكن من الجلوس مع ابنتها فاتن بمفردها، وتسألها عن أحوال زواجها، فكشفت لها فاتن خوفها من ليلة الدخلة وعدم سماحها لكريم من الاقتراب منها، مشيرة إلى صبر زوجها عليها.

جلس زياد مع إحدى الفتيات في المطعم فشاهدته رولا مصادفة من النافذة مما أثار غضبها لكن زياد لحق بها واستطاع بكلامه المعسول أن يصالحها، وفي أثناء سيرهما رأتها شقيقتها عاصي فاستوقفتها لتسألها عن هوية الشاب الذي كانت برفقته لكن رولا تجاهلت الرد على سؤالها.

وفي المساء، طلب إحسان من ابنته عاصي الذهاب معه إلى احتفال إعلان نتائج اللجنة الانتخابية فوافقت وذهبت معه وفوجئت بقدوم أمير للإدلاء برأيه، وعلمت بانا بوجود أمير في النادي فذهبت خلفه مما أثار غيرة عاصي وضيق أمير، وجلست بانا معهما لتحدث مواجهة حادة بين عاصي وبانا لكن أمير تدخل للدفاع عن عاصي مما أثار ضيق بانا وهددت أمير بالندم على تصرفه معها.

واقترب أمير من إحسان للمباركة له على نجاحه باللجنة الانتخابية لكن إحسان تجاهل مصافحته ووبخه على وصول السند لرسلان فوعده أمير بحل المشكلة وخرج من لجنة الاحتفال ذاهبا لمنزله القديم.

واكتشف إحسان في الصباح وصول أحد رجال الشرطة من المحكمة ليخطره بدعوة رسلان للاستيلاء على المزرعة، مما أثار غضبه فذهب إحسان مسرعا لمنزل سهيلة وسلم الورقة لرسلان، مؤكدا قيامه بإخلاء المزرعة من أجله.