EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2010

أمير يكشف رسالة والده الراحل.. ورامز يتحرى عنها سرا

علاقة علي وملك ازدادت خطورة، بعد أن طلب منها الزواج فوافقت على قراره، ضاربة بتهديدات شقيقها أمير عرض الحائط، دون أن تتمكن من ملاحظة الخداع الذي يمارسه علي، رافضة الاستماع لتحذيرات أمير وعاصي وسهيلة من خبثه وكذبه، وذلك خلال أحداث الحلقة 102 من المسلسل التركي "عاصي"؛ الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2010

أمير يكشف رسالة والده الراحل.. ورامز يتحرى عنها سرا

علاقة علي وملك ازدادت خطورة، بعد أن طلب منها الزواج فوافقت على قراره، ضاربة بتهديدات شقيقها أمير عرض الحائط، دون أن تتمكن من ملاحظة الخداع الذي يمارسه علي، رافضة الاستماع لتحذيرات أمير وعاصي وسهيلة من خبثه وكذبه، وذلك خلال أحداث الحلقة 102 من المسلسل التركي "عاصي"؛ الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وقررت ملك الرحيل من مزرعة أمير خلال حلقة السبت 23 من يناير/كانون الثاني، وذلك لرغبتها في البقاء في منزل علي بعد أن طلب منها الزواج، فقامت بجمع أغراضها لتركب في سيارة علي التي تنتظرها في الخارج وهي تشعر بالسعادة الغامرة.

وطرقت سهيلة غرفة ملك؛ لكنها اكتشفت عدم وجودها واختفاء ملابسها، فحاولت الاتصال بها؛ لكن ملك تجاهلت الرد عليها، فأخبرها عارف بأن ملك رحلت مع علي في سيارته، وفي أثناء حديثهما جاءت عاصي فأخبرتها سهيلة بوجود ملك مع علي فطلبت منها عاصي إخفاء الأمر عن أمير لعلهم يتمكنون من معرفة مكانها قبل اكتشافه لاختفائها.

وردت ملك على خالتها سهيلة، بعد أن طلب منها علي ذلك، فذهبت عاصي برفقة سهيلة لمقابلة علي في المطعم؛ ما سبب الضيق لملك، فاعترفت لخالتها سهيلة برغبتها في الزواج من علي، فطلبت سهيلة منهما عدم اتخاذ قرارات دون علمها؛ لتقوم بمساعدتهما على إقناع أمير بزواجهما.

جلس أمير (الفنان مراد يلدريم) بجوار زوجته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتونوهو يشعر بالندم لصفعه شقيقته الوحيدة ملك، فطلبت منه عاصي أن يذهب لرؤيتها ومصالحتها، فذهب أمير في الصباح لمنزله القديم المحترق؛ ليتذكر شقيقته ملك وهي طفلة، ونظر أمير للأرض المرسوم عليها صورة طائر ليرفع "بلاط" الأرض ويجد رسالة مجهولة من والده الراحل؛ ما سبب له صدمة، خاصة مع ذكر اسم عائلة عاصي في الرسالة.

وذهب أمير لمقابلة كريم في الفندق؛ ليكشف له أمر رسالة والده، فشعر كريم بالحيرة من ذكر اسم عائلة عاصي في رسالة والده، وازداد شعور أمير باليأس من استمرار الماضي في ملاحقته، وطلب من صديقه كريم عدم إخبار أحد بأمر الرسالة.

وذهب أمير لمقابلة رامز النائب العام- ليريه الرسالة التي وجدها من والده، التي قد تشير إلي وجوده على قيد الحياة، فوعده رامز بإجراء التحريات في سرية تامة لجمع المعلومات، فشعر أمير بالراحة لعدم رغبته في تحريك الماضي دون فائدة.

من ناحية أخرى، جلست سهيلة مع عاصي وملك للتحدث في ترتيبات الزفاف، واقترحت ملك على عاصي أن تساعدها في إقناع أمير بقبول زواجها من علي فوعدتها عاصي بالمحاولة، وفي أثناء حديثهما جاء رسلان طالبا من والدته سهيلة أن تعطيه المال؛ لكنها رفضت أن تخبره بأن المال مع أمير لتشغيله في المشروعات.