EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2010

أمير يصفع شقيقته ملك.. وعلي يعرض عليها الزواج

حل الحزن على فاتن وكريم بعد حكم المحكمة بطلاقها من زوجها، وبالرغم من حزنها فقد تعرضت فاتن للوم شديد من طليقها كريم لتنازلها عن كافة حقوقها المادية، لكنها كشفت له أن علاقتهما أكبر من المال، وذلك خلال أحداث الحلقة 101 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2010

أمير يصفع شقيقته ملك.. وعلي يعرض عليها الزواج

حل الحزن على فاتن وكريم بعد حكم المحكمة بطلاقها من زوجها، وبالرغم من حزنها فقد تعرضت فاتن للوم شديد من طليقها كريم لتنازلها عن كافة حقوقها المادية، لكنها كشفت له أن علاقتهما أكبر من المال، وذلك خلال أحداث الحلقة 101 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وتشابكت أحداث حلقة الخميس 21 من يناير/كانون الثاني، مع توتر علاقة أمير (الفنان مراد يلدريم) بشقيقته ملك لرغبتها في استمرار علاقتها بعلي؛ حيث كشف أمير لزوجته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) قراره بعدم التحدث مجددا مع ملك لعلاقتها مع علي، مما سبب صدمة لعاصي، وطالبته بإعادة تفكيره في قراره، لكنه تركها ليذهب لمقابلة صديقه كريم.

وخلال مقابلة كريم وأمير؛ اعتذر الأول لصديقه أمير على العذاب الذي سببه له في كافة مشاكله، حيث اعترف كريم أنه السبب في كل ما حدث، وأنه تجاهل مشاعر زوجته فاتن، خاصة وأنها لم تكن تضايقه مثلما أخبرها، كاشفا له تنازل فاتن عن كل حقوقها، وبالرغم من حزنه الشديد إلا أن كريم شعر بالسعادة عندما علم بحزن فاتن لطلاقهما.

وعاد أمير مع صديقه كريم إلى منزله المؤقت في مزرعة جمال أغا، ليفاجأ بحضور ملك لمقابلته حيث طلبت من عاصي وكريم الاستماع لها، لتكشف قرارها في استمرار علاقتها بعلي برغم حديث أمير معها مما سبب صدمة لثلاثتهم، وطردها أمير من منزله، وليزداد غضبه بعد خروجها، فذهب وخرج من المنزل ذاهبا لغرفة علي بالمستشفى عارضا عليه شراء كل حصصه في المصنع، لكن علي رفض، فأخبره أمير أن الحصص لن تفيده لأنه لن يسمح له بالعمل في المصنع.

واقترح "علي" على أمير أن يبيعه جميع حصصه في الأراضي، ولكنه اشترط أن يكون شريكه في كل أعماله وشركاته، فرفض أمير وخرج غاضبا، لكنه عاد مجددا قابلا عرضه مقابل أن يبتعد عن شقيقته ملك، فطلب منه علي مهلة للتفكير، وذهب أمير لمقابلة سهيلة كاشفا لها مساومة "علي" له على شقيقته.

وفي اليوم التالي، ذهب أمير إلى غرفة علي حيث قام الأخير بالتوقيع على العقد مقابل ترك ملك، في الوقت الذي شكت فيه ملك أن شقيقها أمير تحدث مع علي وجعله يبتعد عنها، فكشفت لها سهيلة أن علي لا يحبها وأنه ساوم أمير ليتركها بأن يكون شريك له في كل أملاكه فاتهمتهم جميعا بالكذب، وذهبت مع خالتها لمنزل عاصي وأمير تلبية لدعوتهم للعائلة.

وحدث شجار حاد بين ملك وشقيقها مجددا في منزله، وذلك بعد أن وافق أمير على مساعدة فاتن في العمل بالمطعم الجديد للفندق الذي يملكه أمير وطليقها، فتحدثت ملك مع شقيقها أمير بطريقة سيئة عن مساومته لعلي ليتركها، فلحق بها وعندما حاولت ملك سبه قام أمير بصفعها على وجهها، فرحلت ملك باكية.

تحدثت عاصي مع أمير عن قسوته على شقيقته، لكنه كشف لها خطة علي بأن يكون شريكا لهم لمساومته عن علاقته بملك، وأنه استغل رغبة أمير في ابتعاده عنها لمشاركته في أملاكه، في الوقت نفسه الذي عادت فيه ملك لغرفتها باكية دون أن تتمكن من تصديق أن شقيقها صفعها على وجهها، ووقفت سهيلة وكريم خلف الباب لإقناعها بتصرف أمير.

وانتهزت ملك غفلة جميع من المنزل لتخرج منه ليلا ذاهبة لمنزل علي لتلومه على تصرفه وقبوله بمساومته على حبهما من أجل تركها، لكنه كذب عليها ليخبرها انه اضطر للابتعاد عنها لفترة حتى يهدأ أمير وعرض عليها الزواج، مما أثار سعادتها.