EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2009

أمير يستعيد عاصي ويتورط في جريمة غامضة

قرار خطبة أمير لزينب سبّب غضبا شديدا لعاصي ودفعها هي الأخرى لاتخاذ قرارات مماثلة بموافقتها على الزواج من علي، الأمر الذي أثار سعادة الأخير باعتباره انتصر في معركة الفوز بقلب عاصي لكنه شكل عاملا مهما لإعادة علاقة أمير وعاصي مجددا، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ68 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1، الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

قرار خطبة أمير لزينب سبّب غضبا شديدا لعاصي ودفعها هي الأخرى لاتخاذ قرارات مماثلة بموافقتها على الزواج من علي، الأمر الذي أثار سعادة الأخير باعتباره انتصر في معركة الفوز بقلب عاصي لكنه شكل عاملا مهما لإعادة علاقة أمير وعاصي مجددا، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ68 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1، الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

ففي بداية أحداث حلقة الاثنين الـ14 من ديسمبر/كانون الأول، كشفت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) لعلي انسحاب أمير (الفنان مراد يلدريم) من الشراكة معهما، وذهبت معه لمكتبه فلاحظ علي شرودها فطلب منها الخروج معه للبحر؛ حيث أعلنت عاصي موافقتها على الزواج منه بعد أن فقدت الأمل في زواجها من أمير.

في هذه الأثناء، ذهب أكرم لمقابلة أمير وفقا للموعد بينهما فأعطاه أمير المال الذي اتفق عليه معه ليعيده إلى خطيب أخته السابق غالب لكنه فوجئ برفض غالب لأخذ المال منه، وبعد خروج أكرم تشاجر أمير مع ليلى بعد أن اكتشف أن رسلان أخلف وعده ولم يتفق على شراء الأراضي الغربية مما يهدد جميع مشاريعه الاستثمارية بالانهيار، فحاولت ليلى وكريم معرفة من اشترى الأراضي منهم ليكتشفا أن جمال أغا هو وراء شراء الأراضي، فزاد غضب أمير من تصرفات جمال أغا.

وقامت الشرطة بالقبض على رسلان بعد أن تشاجر مع أصحاب الأراضي وأصاب أحدهم بسكينة لكنهم ما لبثوا أن أفرجوا عنه بعد أن تنازل الرجل المصاب عن القضية، فاطمأن كريم وأمير وذهبا للنادي حيث اتهم أمير "جمال أغا" بالخداع وشرائه الأراضي مع علمه بأنه يرغب في شرائها، ومع قدوم عاصي وسماعها الشجار بينهما تدخلت لمحاولة الدفاع عن جدها.

وخرج أمير غاضبا فلحقت به عاصي ليتشاجرا معا فأخبرها أمير أن جدها اشترى الأراضي التي كان من المقرر شراؤها من أجل المشروع، وكشف لها غرورها الزائد الذي سيضرها يوما ما، فعادت عاصي غاضبة وأخبرت فاتن بموافقتها على الزواج من علي فاتصلت فاتن بأمير طالبة مقابلته.

كشفت فاتن لأمير أن عاصي لم توافق على الزواج من علي وإنما كذبت عليه سابقا لتضايقه وقد رفضته، ولكنها وافقت اليوم على الزواج منه بعد أن سمعت بخطبة أمير لزينب فخرج أمير مسرعا في محاولة منه لحل مشكلتهما وإعادة حبهما مجددا.

وعاد أمير مسرعا ليأخذ الحصان الذي أعادته له عاصي لكنه فوجئ بخروج رسلان غاضبا من المزرعة والسلاح في يده فقاد سيارته خلفه وصولا لمنزل جمال أغا، في الوقت نفسه الذي وقع فيه جمال أغا على سريره غارقا في دمائه بعد إصابته برصاصة في معدته، وخرج أمير ممسكا بالسلاح ومعه رسلان.

وفوجئت عاصي بوجود أمير أسفل نافذة غرفتها واقفا تحت الأمطار فنزلت مسرعة إليه وهي تحضنه فطلب منها الذهاب معه لكنهما فوجئا بقدوم الشرطة لتقطع رومانسيتهما فوقفت عاصي مندهشة وهي تراقب اقتراب سيارات الشرطة.