EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2009

أمير يرفض الانسحاب من مواجهة علي ويتمسك بعاصي

التحدي بين أمير وعلي أصبح واضحا خلال أحداث الحلقة 59 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، وذلك بعد أن هدد أمير (الفنان مراد يلدريم) غريمه "علي" وطلب منه الانسحاب من حياة عاصي (الفنانة توبا بيوكشتونلكن "علي" قام بتهديده بأن يدفعه ثمن اللكمة التي ضربها له.

التحدي بين أمير وعلي أصبح واضحا خلال أحداث الحلقة 59 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، وذلك بعد أن هدد أمير (الفنان مراد يلدريم) غريمه "علي" وطلب منه الانسحاب من حياة عاصي (الفنانة توبا بيوكشتونلكن "علي" قام بتهديده بأن يدفعه ثمن اللكمة التي ضربها له.

وقرر "علي" خلال حلقة الخميس الثالث من ديسمبر/كانون الأول تجاهل تهديد أمير، والاستمرار في محاولته للتقرب من عاصي حتى يسمع منها اعترافا صريحا بحبها لأمير، الأمر الذي أغضب أمير مع توتر علاقته بعاصي، فقرر إلغاء فكرة الانسحاب من الشراكة مع علي، وذلك لإثبات تمسكه بعاصي، وقام بتوقيع العقد على الشركة معهم.

في غضون ذلك، زادت حالة سهيلة سوءا بعد أن حلمت بشقيقتها الراحلة تناديها لتكون بجوارها، فقامت سهيلة مسرعة وذهبت لمزرعة إحسان، فلاحظ رسلان اختفاء والدته من غرفتها، فخرج مسرعا للبحث عنها، في الوقت نفسه الذي وقفت فيه سهيلة في زريبة مزرعة إحسان تتذكر الماضي، فسمعت ناريمان صوت خطوات مريبة في الخارج، وأمسكت بسلاح زوجها إحسان وهي تشعر بالخوف، فوجدت سهيلة أمامها؛ لكن رسلان ظهر فجأة وأخذ سهيلة بعد أن تحجج بأنه من طلب منها القدوم لمزرعة إحسان.

وأعاد رسلان والدته إلى غرفتها في المزرعة، واستمر جالسا بجوارها على الكرسي حتى غلبه النعاس، وفي الصباح تمكن من إقناعها بالنزول معهم للإفطار كعائلة واحدة، وذهب رسلان للطبيب ليكتشف أن والدته لم تذهب لزيارته، فواجهها بموقفها، لكنها أخبرته بعدم اقتناعها بزيارة الطبيب، واكتشف رسلان عدم تذكر والدته لزيارتها الليلة لمزرعة إحسان.

من ناحية أخرى، حلت سعادة عارمة على عائلة إحسان بعد أن كشفت لهم رولا وزوجها زياد خبر حملها، فقررت العائلة الاحتفال بعيد ميلاد عاصي الذي تصادف مع يوم إخبارهم بحمل رولا، وطلبوا من الجميع إخفاء تجهيزاتهم للاحتفال، وذلك لرغبتهم في مفاجأة عاصي.

في هذه الأثناء، كشف أمير لصديقه كريم توتر علاقته مع عاصي فواجهه أمير بضرورة إخبار عاصي بما حدث لخالته سهيلة، وأن من يحب يجب أن يخبر حبيبه بما يحدث معه دائما، فوعده بإخبارها بمشكلته في أقرب فرصة ممكنه، وخرج أمير من مكتبه وذهب لمدرسة حسين طالبا منه خدمة صغيرة له.

وعلم علي أن اليوم عيد ميلاد عاصي مما أثار سعادته، مقررا انتهازها كفرصة للتقرب منها، فطلب من أحد محلات الذهب شراء سلسلة من الألماس الفاخر ليقدمها هدية لعاصي في عيد ميلادها، وذهب لمزرعة إحسان حاملا معه أغراضا كثيرة للتجهيز للاحتفال.