EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2009

أمير يخطف عاصي لشاطئ البحر والأب يتحرك لإنقاذها

ساهم اختطاف أمير (الفنان مراد يلدريم) للفتاة عاصي ( توبا بيوكشتون) في تقريب وجهات النظر بينهما، خاصة بعد أن اعترف برغبته في وضع حد لدائرة الانتقام التي دامت خلال السنوات الماضية.

ساهم اختطاف أمير (الفنان مراد يلدريم) للفتاة عاصي ( توبا بيوكشتون) في تقريب وجهات النظر بينهما، خاصة بعد أن اعترف برغبته في وضع حد لدائرة الانتقام التي دامت خلال السنوات الماضية.

جاء ذلك الحلقة الـ16 من المسلسل التركي "عاصيالذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، حيث حضر أحد العمال في مزرعة أمير إلى عاصي طالبا منها الحضور لوصول اللقاحات التي طلبتها لعلاج الخراف، فأرسلت طبيبة برفقة صباح (ابنة عكاش) مما زاد من ضيق أمير لعدم قدرته على مشاهدة عاصي.

وفي الحلقة التي عرضت يوم الثلاثاء الـ13 من أكتوبر/تشرين الأول، اتفقت عاصي مع كنعان (قريب جدها) على مقابلته مع شقيقاتها لتريه الأماكن، خاصة بعد أن كشف لهم قيامه بدراسة على تطور الزراعة منذ القدم، وجلست عاصي على أرجوحتها المفضلة بعد رحيله فتخيلت قدوم أمير معبرا عن اشتياقه لها ولكنها أفاقت على صوت شقيقتها فاتن وراءها.

في الوقت نفسه، ذهب إحسان إلى مزرعة أمير وأعطاه الدين الأخير من المال الذي أعطاه له صديقه التاجر وليد، طالبا منه إعادة السندات والابتعاد عن طريق ابنته عاصي، الأمر الذي سبب صدمة كبيرة لأمير خاصة بعد أن تجاهل إحسان نداءه المستمر.

قادت عاصي التاركتور (آلة زراعية) في محاولة منها لمساعدة والدها بالأرض لكنها تعرضت لعطل معها، الأمر الذي شاهده أمير من بعيد في سيارته فنزل إليها عارضا مساعدتها لكنها رفضت وتركته راحلة دون أن تجيبه فسار بجوارها بسيارته.

زاد غضب أمير لرفض عاصي التحدث معه فأوقف سيارته بعنف وأخذها معه إجبارا ليدخلها سيارته، وشاهد والدها ما قام به أمير مما سبب له صدمة فأخذ التاركتور محاولا اللحاق بهما دون فائدة.

وقف أمير مع عاصي أمام شاطئ البحر يراقبان الأمواج الهادئة فاعتذر لها عن تصرفه وتحدث معها عن غضبه عند قدومه للبلدة، فهونت عليه وأخبرته أن له الحق في الانتقام، مشيرة إلى تفهمها لإحساسه، وفي الوقت نفسه أكدت له عدم قدرته على الحياة بتلك الطريقة ويجب نسيان الماضي لكنه أخبرها أن خالته ترغب في الانتقام.

واعترف أمير برغبته لتغيير قواعد اللعبة ورغبته في الخروج من الماضي ودائرة الانتقام التي حصر بها طوال السنوات الماضية، وفي أثناء وجودهما معا اتصلت ملك شقيقة أمير طالبة منهما العودة خاصة بعد أن جاء والد عاصي، ليسأل عن مصيرها.

وكشفت سهيلة لإحسان قبل رحيله من مزرعة أمير أنها لم تجد قبر ابنها كما أخبرها وأنها مصممة على معرفة مكانه، وبعد رحيله عاد أمير إلى خالته طالبا منها نسيان الماضي الذي أدى إلى تدمير حياة الجميع، مؤكدا عدم قدرته على إيذاء عاصي مهما كانت رغبتها في الانتقام.

وانتهت أحداث الحلقة، بأن كشف كريم لصديقه أمير أن التاجر وليد صديق إحسان يعمل في التهريب، مما أثار التساؤلات في عقل أمير؛ إذا كان والد عاصي يعلم بعمل صديقه غير الشرعي أم إنه جاهل بأعماله المشبوهة.