EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2010

أمير يتحدث العربية في سوريا بحثا عن حقيقة والده

يستمر أمير في البحث عن والده حيدر، خاصة بعد أن أعطته خالته سهيلة بعض الخطابات التي كان يرسلها لهم حيدر من سوريا، ما دفعه للسفر إلى سوريا للبحث عنه بعد تأكده من أن والده على قيد الحياة.

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2010

أمير يتحدث العربية في سوريا بحثا عن حقيقة والده

يستمر أمير في البحث عن والده حيدر، خاصة بعد أن أعطته خالته سهيلة بعض الخطابات التي كان يرسلها لهم حيدر من سوريا، ما دفعه للسفر إلى سوريا للبحث عنه بعد تأكده من أن والده على قيد الحياة.

وازدادت إثارة أحداث الحلقة الـ 107 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1، بعد أن لحق ظافر غريمه "أمير" داخل الحدود السورية، وبدورها لحقت بهما المخابرات السورية بالتعاون من المخابرات التركية، لمراقبة الأوضاع.

ويبدو أن وجود ظافر في سوريا لم يسبب القلق للمخابرات فقط، خلال حلقة الخميس الـ 28 من يناير/كانون الثاني؛ حيث شعر كريم بالقلق بعد أن علم بأن "ظافر" لحق بأمير (الفنان مراد يلدريمليكشف لعاصي وفاتن أن جدهما يوسف أغا (والد إحسان) استأجر حيدر في الماضي لقتل والد ظافر، الأمر الذي يعني لهما أن ظافر سافر خلف أمير للانتقام من والده حيدر، فقرر كريم السفر واللحاق بأمير لإخباره بوجود ظافر خلفه.

ومع محاولات كريم لمساعدة أمير، قررت عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) التحرك في جهة أخرى لحماية زوجها، فذهبت مع والدها إحسان وسهيلة لمقابلة رامز (النائب العام) وإخباره بما لديهم من معلومات، فطمأنهم رامز بوجود المخابرات السورية والتركية خلف أمير في سوق حلب المسقوفة لحمايته من رجال ظافر. وعلى الرغم من حديث رامز معهما فإنه شعر بأن "سهيلة" و"إحسان" يخفيان أمرا من الماضي، ما أثار التساؤلات في عقله حول حقيقة قيام حيدر بقتل والد ظافر بالفعل.

ودخل أمير بسيارته في مدينة حلب، وبدأ البحث عن شخص يدعى نجيب شمس الدين، ليتمكن من التوصل إليه، لكنه فوجئ بأن "نجيب" ينكر مكان والده، فلحق به أمير للمسجد، مؤكدا ضرورة إيجاد والده، فكشف له نجيب أن والده حيدر على قيد الحياة ويعمل في بيع العصافير، لكنه في حالة سيئة خوفًا من اكتشاف الحقيقة.

وفوجئ أمير في أثناء وجوده في منزل "نجيب" بقدوم صديقه كريم برفقة رجال من المخابرات السورية؛ حيث أخبره كريم بعدم قدرته على التفاهم معهما لعدم إتقانه العربية، فتحدث أمير معهما لتأكده من علم المخابرات السورية والتركية بحقيقة بحثه عن والده، ما استدعاهم لحمايته، في الوقت نفسه الذي اكتشف فيه ظافر تلك الحقيقة مع ملاحظته لرجلين يراقبان "أمير" في كل مكان.

وكشف كريم لصديقه أمير قلقه من رد فعل والده "حيدر" إذا اكتشف زواج أمير من ابنة عائلة "كوزجي أوغلوا" خاصة إذا ظهرت الحقيقة بالفعل، بأن عائلة يوسف أغا هي السبب في المصائب التي حدثت له، لكن "أمير" تجاهل التفكير في تلك القضية مقررا البحث عن والده في العنوان الجديد، وتنقل بين الأحياء السورية وهو يسأل الأهالي عن مكان محل حيدر بائع العصافير، ليتمكن في النهاية من الوصول له ليبكي وهو يشاهد والده داخل المحل متأثرا بحالته.