EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2010

أمير يبكي اختطاف زوجته عاصي.. وينصاع لأوامر ظافر

ظافر يهدد أمير بحياة زوجته

ظافر يهدد أمير بحياة زوجته

احتراق منزل عاصي وأمير زاد من إثارة أحداث الحلقة 96 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، وازداد بكاء أمير بعد أن ظن أن زوجته حبيسة وسط نيران المنزل، لكنه اكتشف اختفاءها، ودخلت الشرطة خلفه لتخرجه من المنزل قبل احتراقه بالكامل.

  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2010

أمير يبكي اختطاف زوجته عاصي.. وينصاع لأوامر ظافر

احتراق منزل عاصي وأمير زاد من إثارة أحداث الحلقة 96 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، وازداد بكاء أمير بعد أن ظن أن زوجته حبيسة وسط نيران المنزل، لكنه اكتشف اختفاءها، ودخلت الشرطة خلفه لتخرجه من المنزل قبل احتراقه بالكامل.

ووقف أمير خلال حلقة السبت 16 من يناير/كانون الثاني، يراقب احتراق صورة زفافه بعاصي وهو يبكي ويتذكر وعدها له بانتظاره في المنزل، وجاء رامز حزينا على حالته وهو يحذر أمير (الفنان مراد يلدريم) من احتمال اختطاف زوجته عاصي (الفنانة توبا بيوكشتونطالبا منه أن يحكي تفاصيل عمله وعداواته، لكن أمير رحل مع كريم، متوقعا أن يكون ظافر خلف اختطاف زوجته، فطلب رامز من رجاله مراقبة أمير ومعرفة كل تحركاته.

وكشف أمير لصديقه كريم شكه بأن ظافر وراء اختطاف عاصي لرغبته في الانتقام منه بعد أن أنهى شراكته معه، وذهب أمير مع كريم ليأخذا سلاحهما ويسيرا بالسيارة وهما يلاحظان مراقبة أحد السيارات لهما، فتمكنا من مغافلتها لتلحق بهما سيارة شرطة أخرى وهي تراقبهما.

في غضون ذلك، ذهب رامز لمقابلة صديقه إحسان ليخبره بفقدان ابنته واحتمال اختطافها، فتوقع إحسان أن ذلك بسبب المناقصة التي دخلها أمير وأنه حذره من التعامل مع تلك الشركة، فدخل إحسان على أهله في الصباح ليخبرهم باحتراق منزل عاصي وأمير، ما سبب لهم صدمة كبيرة ووقعت ناريمان على كرسي مغشيا عليها، ما جعله يخفي أمر اختفاء ابنته.

في هذه الأثناء، أفاقت عاصي وهي تتذكر الشخص الذي اختطفها وأخرجها من المنزل قبل احتراقه، فقامت تطرق على الباب ليفتح لها أحد الأشخاص وتتشاجر معه محاولة الخروج، فقام بتهديدها بسلاحه.

من ناحية أخرى، التفت أمير بسلاحه من خلف ظافر وهو يصوبه له طالبا منه معرفة مكان عاصي، في الوقت نفسه طلب كريم من رجال ظافر أن ينزلوا أسلحتهم، وكشف ظافر لأمير عدم قدرته على الانسحاب من الشراكة معه، وأن عليه العودة لإصلاح خطئه، فوافق أمير مجبرا على توقيع أوراق الشراكة على استمرار مشروع المصنع، لكنه طلب من ظافر الاطمئنان على زوجته عاصي فاتصل بها ليتحدث أمير معها.

وسار أمير بسيارته ومعه ظافر للذهاب لمكان عاصي، في الوقت نفسه استطاعت عاصي خداع مختطفيها لتتمكن من الهرب من المنزل وهي تركض مسرعة، وهم يحاولون اللحاق بها دون فائدة، فاتصل بهم ظافر ليعلم بهرب عاصي منهم، ما زاد من غضبه، وأثناء حديثهم سمع أمير صوت إطلاق الرصاص، فهجم مع كريم على ظافر ومعاونيه وليتمكنا من الهرب والركض خلف مصدر الصوت.

واستمعت عاصي لصوت أمير وهو يناديها، فاستمرت بمناداته، فسمع صوتها، لكن المختطف استطاع الوصول قبله ليأخذها معه وهو يهددها بسلاحه، فوجد أمير المختطف الثاني الذي كشف له أن عدنان رحل بها وأنه لا يعلم مكانها، فاستمر في بحثه عنها ليجد قطعة من حليها الذهبية.