EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2009

أمير الانتقام يخطب ود عاصي بمزرعة "إحسان"

قرر أمير (مراد يلدريم) تحقيق أحلام حبيبته عاصي (توبا بيوكشتون) في شراء المزرعة، وجمع شمل عائلتها مجددا، ضاربا علاقته بخالته والتوتر بينهما عرض الحائط من أجل إسعادها.

قرر أمير (مراد يلدريم) تحقيق أحلام حبيبته عاصي (توبا بيوكشتون) في شراء المزرعة، وجمع شمل عائلتها مجددا، ضاربا علاقته بخالته والتوتر بينهما عرض الحائط من أجل إسعادها.

كان ذلك خلال أحداث الحلقة 46 من مسلسل "عاصي" الذي يعرض على MBC1 في الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وخلال أحداث حلقة الثلاثاء 17 نوفمبر/تشرين الثاني؛ كشفت عاصي لعائلتها حالة المزرعة الجديدة في أضنه، مؤكدة قدرتها على إحياء المزرعة، وتحقيق أرباح تساعدهم في العودة مجددا لأنطاكية، وشراء منزل جديد بها، لكن قرارها واجه اعتراضا كبيرا من جهينة لعدم رغبتها في الابتعاد عن مدرستها، بينما قامت رولا من أمامهم باكية خوفا من افتضاح ما قامت به مع زياد.

في هذه الأثناء، رأى أمير الشاب زياد برفقة إحدى الفتيات، فنزل من سيارته، وطلب منه مراجعة تصرفاته الأخيرة، وعدم التصرف بشكل سيئ مع رولا، مهددا له بمعاقبته إذا سبب أذية لها، مما دفعه إلى جمع ملابسه راحلا إلى مدينة عنتاب.

من ناحية أخرى، كشفت سهيلة عن رفضها للموقف الذي أخذه أمير منها دون السماع لأسبابها، وواجهته ببيع جزء من حصصه بالشركة، وتطور الأمر إلى شجار حاد بين أمير ورسلان، فتدخلت ملك لمنعهما مما أثار دهشة الجميع بعد أن لاحظوا أنها حركت يدها المشلولة.

وجاءت اللحظة الحاسمة بعرض المزرعة في المزاد العلني، فذهب جمال أغا برفقة حفيدته عاصي محاولا رفع سعر المزرعة لتعجيز رسلان، الأمر الذي أثار ضيق الأخير، خاصة بعد أن نجح جمال أغا في خطته، وتم بيع المزرعة لكريم بمبلغ 13.5 مليون ليرة.

وخرجت عاصي برفقة كريم لتفاجأ بوجود أمير بالخارج؛ حيث كشف لها أنه اشترى المزرعة من أجلها، طالبا منها العودة مع عائلتها، فتأثرت بتصرف الشهم، خاصة وأنه دائما ما يتدخل لإنقاذ عائلتها في كافة المواقف الطارئة، وزاد تأثرها بعد أن أكد لها رغبته في رؤية دموعها مجددا، معترفا بخطئه في تفكيره في الانتقام منذ البداية، ورغبته في إصلاح الأمور مجددا.

وذهب أمير برفقة عاصي للمزرعة، ففوجئا بوجود رسلان، الأمر الذي أدى إلى شجار حاد بين أمير ورسلان بعد أن كشف له أمير أنه اشترى المزرعة من أجل عائلة إحسان، وبدوره قرر رسلان جمع ملابسه وترك المزرعة، فعرض عليه أمير الذهاب لمزرعته والبقاء بجوار والدته سهيلة.

وحدثت مواجهات حادة، بعد أن شعر إحسان بالصدمة من شراء أمير للمزرعة، ورغبته في انتقالهم لها مجددا، وزاد رفضه رغم عرض عاصي بدفع إيجار للمزرعة.