EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2014

فيديو: ظاهرة البكاء في النشيد الوطني.. من الأكثر إخلاصا؟

نيمار

نيمار بكى أمام المكسيك قبل أن يفشل في التسجيل

تسبب حماس اللاعبين في النشيد الوطني في بكاء البرازيلي نيمار والإيفواري سيري ديه في إثارة حماس الجماهير والمشجعين والمشاهدين، فمن كان الأكثر إخلاصا؟

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2014

فيديو: ظاهرة البكاء في النشيد الوطني.. من الأكثر إخلاصا؟

تسبب حماس اللاعبين في النشيد الوطني في بكاء البرازيلي نيمار والإيفواري سيري ديه في إثارة حماس الجماهير والمشجعين والمشاهدين، فمن كان الأكثر إخلاصا؟

البداية كانت مع نيمار أثناء عزف النشيد الوطني لبلاده في الجولة الثانية لكأس العالم أمام المكسيك وانتهت المباراة بتعادل بلاده مع المكسيك بلا أهداف.

ولم يقتصر الأمر على ذلك بعدما تحول الأمر إلى سخرية ضاحكة من بكاء اللاعب البرازيلي الذي سجل الهدف الأول لراقصي السامبا في المونديال أمام كرواتيا.

أما الإيفواري سيري ديه فبكى بحرقة شديدة أمام كولومبيا، حتى أن البعض أكد أن سبب ذلك بسبب وفاة والده.

لكن اللاعب نفى ذلك الأمر، كما نفاه ديدييه دروجبا قائد الأفيال، وأكد اللاعب أن والده توفي في 2004، لكنه كان يبكي بسبب فخره وتأثره باللعب لبلاده في المونديال.

ولم تكن النهاية سعيدة أيضا بعدما خسر الأفيال 2-1 أمام كولومبيا.