EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2014

علماء يكتشفون سر تألق "برازوكا"

فان بيرسي

فان بيرسي إلى جوار "برازوكا"

العلماء يدرسون كرة المونديال، "برازوكاويقارنون بينها وبين كرات بطولات سابقة لمعرفة سر تألقها في كأس العالم 2014.

  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2014

علماء يكتشفون سر تألق "برازوكا"

العلماء يدرسون كرة المونديال، "برازوكاويقارنون بينها وبين كرات بطولات سابقة  لمعرفة سر تألقها في كأس العالم 2014.

في حين أن الملايين من عشاق كرة القدم حول العالم يتابعون فعاليات بطولة كأس العالم بشغف كبير وترقب وتعصب للنتائج، هناك مجموعة من العلماء والباحثين يتابعون البطولة بتمعن أيضاً، لكن لدراسة أداء الكرة المستخدمة في المباريات والتي انتشر حولها جدل واسع.

الكرة الجديدة المعروفة باسم "برازوكا" أصبحت موضع دراسة مكثف في الفترة الأخيرة بعد المشكلات العديدة التي أثارتها سابقتها في بطولة جنوب أفريقيا 2010، حيث أشار الفيزيائي "أريكغوف" إلى أن تصميم الكرات يختلف من واحدة لأخرى، مشيراً إلى أنه لا أحد يعلم عدد الطبقات المستخدمة في صنع الكرة أو الطريقة التي تم استخدامها في هذا التصميم.

تقرير موقع NPR نقل على لسان الفيزيائي العامل في كلية "ينشبورغ" في ولاية "فرجينيا" قوله إن كرة القدم عادة تصنع من 32 طبقة، ولكن في عام 2006 قررت شركة "أديداس" الاعتماد على عدد طبقات أقل، وفي بطولة 2010 انخفض العدد إلى 8 فقط مما جعل الكرة أخف وزناً وأكثر قدرة على المراوغة وتغيير اتجاهها.

ويقول العلماء إن دراسة كرة القدم المستخدمة في بطولة 2010 أوضح اختلاف تصميمها عن باقي الكرات، حيث تم تغيير مكان الطبقات وعددها، مما جعل الكرة يصعب التنبؤ باتجاهها.

ويقول "جوف" إنه بعد سنوات من التطوير والبحث الشاق، تمكنت شركة "أديداس" من الوصول للتصميم المثالي، حيث تعتبر "برازوكا" الكرة الأمثل لبطولة كأس العالم بعد أن تم استخدام الألواح في طبقات أعمق، وبشكل أكثر ثباتاً يساعد الكرة على السير بشكل منتظم، حيث تعتبر أقرب ما يكون لكرة القدم التقليدية ولا تغير اتجاهها بشكل مفاجئ. وهو الأمر الذي جعل الكثيرون من المختصين في الفيزياء ومحبي كرة القدم بوجه عام يتساءلون، إذا كانت الكرة تشابهت في النهاية مع الكرات التقليدية التي اعتاد عليها اللاعبون، فلماذا كل تلك التجارب والتغييرات والمصاريف الطائلة من البداية؟