EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2014

تعرف ماذا حدث لنيمار خلال مشاهدة فضيحة البرازيل أمام ألمانيا؟

نيمار

نيمار تعرض لصدمة قوية خلال مشاهدة فضيحة السامبا أمام الماكينات

لم يستطع نيمار نجم المنتخب البرازيلي نيمار تحمل استكمال مشاهدة المباراة التي تجرع فيها فريقه هزيمة تاريخية 7 / 1 على يد المنتخب الألماني يوم الثلاثاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2014

تعرف ماذا حدث لنيمار خلال مشاهدة فضيحة البرازيل أمام ألمانيا؟

(دبي - mbc.net) لم يستطع نيمار نجم المنتخب البرازيلي نيمار تحمل استكمال مشاهدة المباراة التي تجرع فيها فريقه هزيمة تاريخية 7 / 1 على يد المنتخب الألماني يوم الثلاثاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014.

وأشار الصحفي جوكا كفوري الذي يعمل لحساب جريدة "يو أو إل" إلى أن مهاجم برشلونة الأسباني كان يشاهد المباراة بصحبة بعض أصدقائه وأفراد عائلته في منزله بمدينة جواروجا الذي يقضي فيه فترة تعافي بعد إصابته بكسر في إحدى فقرات العمود الفقري أثناء مباراة كولومبيا في دور الثمانية من المونديال.

وأضاف كفوري: "نادين والدة نيمار لم تتحمل الهزيمة وانخرطت في البكاء ولكن نيمار ووالده لم يبكيا .. علت الدهشة وعدم التصديق وجوه كل من تواجد بالمنزل .. نيمار شتم كثيرا

جماهير السامبا تعرضت لصدمة قوية
683

جماهير السامبا تعرضت لصدمة قوية

وقال العديد من الألفاظ الخارجة وبدا عليه أنه لا يصدق ما كان يراه".

وقال كفوري أن نيمار أعرب عن أسفه في أكثر من مناسبة للموقف العصيب الذي يواجه زملائه في تلك المباراة خاصة المدافع ديفيد لويز الذي حمل شارة القيادة بدلا من تياجو سيلفا الغائب للإيقاف، حيث قال: "مسكين ديفيد .. كم سيعاني هذا الفتى".

وطبقا لتقرير كفوري، فإن نيمار لم يشاهد الهدف الشرفي الوحيد الذي أحرزه المنتخب البرازيلي في الدقيقة الأخيرة من تلك المباراة عن طريق لاعبه أوسكار، حيث أنه ترك مشاهدة المباراة بعد الهدف السابع للمنتخب الألماني وانطلق للعب "البوكر" مع أصدقائه.

دموع برازيلية
683

دموع برازيلية

واختتم كفوري قائلا: "لقد أطفأ التلفاز وقال لا أريد أن أشاهد هذا الشيء المقزز .. لنلعب البوكر". أفادت بعض الصحف البرازيلية الصادرة اليوم الخميس أن نيمار نجم المنتخب البرازيلي لم يستطع تحمل استكمال مشاهدة المباراة التي تجرع فيها فريقه هزيمة تاريخية 7 / 1 على يد المنتخب الألماني أول أمس الثلاثاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014.

وأشار الصحفي جوكا كفوري الذي يعمل لحساب جريدة "يو أو إل" إلى أن مهاجم برشلونة الأسباني كان يشاهد المباراة بصحبة بعض أصدقائه وأفراد عائلته في منزله بمدينة جواروجا الذي يقضي فيه فترة تعافي بعد إصابته بكسر في إحدى فقرات العمود الفقري أثناء مباراة كولومبيا في دور الثمانية من المونديال.

وأضاف كفوري: "نادين والدة نيمار لم تتحمل الهزيمة وانخرطت في البكاء ولكن نيمار ووالده لم يبكيا .. علت الدهشة وعدم التصديق وجوه كل من تواجد بالمنزل .. نيمار شتم كثيرا وقال العديد من الألفاظ الخارجة وبدا عليه أنه لا يصدق ما كان يراه".

وقال كفوري أن نيمار أعرب عن أسفه في أكثر من مناسبة للموقف العصيب الذي يواجه زملائه في تلك المباراة خاصة المدافع ديفيد لويز الذي حمل شارة القيادة بدلا من تياجو سيلفا الغائب للإيقاف، حيث قال: "مسكين ديفيد .. كم سيعاني هذا الفتى".

وطبقا لتقرير كفوري، فإن نيمار لم يشاهد الهدف الشرفي الوحيد الذي أحرزه المنتخب البرازيلي في الدقيقة الأخيرة من تلك المباراة عن طريق لاعبه أوسكار، حيث أنه ترك مشاهدة المباراة بعد الهدف السابع للمنتخب الألماني وانطلق للعب "البوكر" مع أصدقائه.

واختتم كفوري قائلا: "لقد أطفأ التلفاز وقال لا أريد أن أشاهد هذا الشيء المقزز .. لنلعب البوكر".